http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - من الواقع المرير في أروقة المستشفى العتيق..

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 17-03-2009, 12:59
الصورة الرمزية أبوشادن
أبوشادن أبوشادن غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 17-01-2006
الدولة: السعودية
المشاركات: 4,735
معدل تقييم المستوى: 56779
أبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوتأبوشادن متميز دائماً أكثر من مليون صوت
013 من الواقع المرير في أروقة المستشفى العتيق..



كانت تشير الساعه إلى الثانية بعد منتصف الليل
و بدون سابق إنذارات أو مقدمات
هبوطاً في العلامات الحيويه
معدل نبضات القلب يتناقص
نسبة الأكسجين بالجسم في إنحدار
ضغط الدم غير مستقر و في حالة إنهيار
فزعنا و تجهنا نحوه
أحدنا قام بسحب عربة الأنعاش
و الأخر هاتف قسم السنترال
لكي يعلن عن حالة طارئه يرمز له بالرمز code blue
و تعني الرمز الأزرق و الذي يدل على أن هناك شخصاً يحتضر
دقائق معدودة و إمتلئت الغرفة بالأطباء و الممرضين
بدأت بإعطائه محفزات من الادوية لكي تزيد نبضات القلب
و هي عدة انواع ما يحضرني منها الأن إلا :
الأول الأدرنالين Adrenaline
الثاني أتروبين Atrobin
و كان الحقن في الوريد لكي تصل إلى القلب مباشرة
و بأسرع وقت و يكون مفعولها سريع جد
بداْ أحدهم بعمل مساج للقلب لكي يساعد عضلاته على الحركة
و بقيت عيناي شاخصتان في جهاز المراقبة
بدأت في التعرق رغم برودة الغرفة العاليه
كما أنني أسمع نبضات قلبي تزداد
و تم حقن المزيد من الادوية المساعدة لكي نحافظ على حياته
لم نلتمس أي أمل في العشر الدقائق الأول
قرر أحد الأطباء و أمر بإعطائه صوديوم بيكربونات
بدأنا نلاحظ عودة طفيفة في النبض مما زادنا أمل و قمنا بجهدٍ مضاعف
حتى أنني أسمع تكسر عظمة القص التي توجد في منتصف الصدر
و كنا لا نبالي حيث كنا نزيد من قوة المساج للقلب
و بعد عد ثلاثين حركة ضغط نغير مع شخصاً أخر
و ما أن أشارت الساعه إلى الثانية و الثلث
حتى إستقرت حالة المريض
و عاد النبض و ارتفع معدل الضغط
بعدها أطلقت تنهيده من جوفي
لم يطب لي الجلوس و بقيت واقف
أتأمل مدى ضعف بني آدم و عجزه
امام قوة الله و جبروته
بقي المريض في حالة شبه مستقرة
و ما أن أشارت عقارب الساعة إلى الثالثه و عشر دقائق صباح
حتى بدأت حالته في سوء و عدم إستقرار
و أعدنا الكرة لعلنا نحافظ على حياته
حينها لم نستخدم جهاز الصعق الكهربائي
لأن المريض طاعن بالسن
و لكن الله فعالاً لما يريد
حينها أعلن الطبيب ساعة الوفاة
و بدانا بفصل الأجهزة عن جسده
و إزالة كل شئ
و تجريد ملابسه و لف جسده بقماشاً أبيض
و بعد توثيق كل هذه الاحداث في سجلات طبية خاصة
إتصل موظف السنترال بذويه
فقدموا إلى المستشفى و هم في حالة ترثى له
لما أصابهم من فقد كبيرهم
حينها إجتاحني شعور الحزن
و تأثرت من حالهم أشرت إلى زميلي بأنني خارجاً من هذه الغرفة الكئيبه
و غادرتها بالحال و جلست في حديقة المستشفى
لبعض الوقت لعلي أخفف عني نفسي
لم يمضي بعض الوقت حتى هاتفني زميلي يخبرني بأن جثة المريض قد أرسلت إلى ثلاجة الموتى
و أن ذويه غادروا الغرفه فقدمت إليه
و امضينا الوقت سوية حتى نهاية ساعات الدوام
توجهت إلى المنزل و أطلقت العنان لتفكيري
و حينها أدركت حق الإدراك بأن لكل شخص
يومه و لن يأخذ أكثر من ذلك او أقل و لو بدقائق معدودة
هذا كل ما في الأمر
فقط أحببت أن تشاطروني فصول هذه الحادثه
و لعل أن يكون فيها عظة و عبره
للأمانة وصلني عبر بريد الشبكة....
__________________

اللهم إغفر وارحم إبني علي واخلف عليه شبآبه في جنآت النعيم



رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386