http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ... اربح معركة العقل ...

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 30-03-2009, 12:31
الصورة الرمزية مون
مون مون غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 21-08-2008
الدولة: السعوديه
المشاركات: 9,963
معدل تقييم المستوى: 112724
مون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوتمون متميز دائماً أكثر من مليون صوت
... اربح معركة العقل ...








الصراحه اللي شدني لكتابة الموضوع هو موضوع سابق طرحه الأخ أبو شادن " حفظه الله "

بعنوان " كن ايجابيا " وان شاء الله يعجبكم الطرح ...













يقول مؤلف الكتاب :


من أعظم الفرص التي سنحت لي كانت عندما دعيت لإلقاء حديث في مؤتمر في إحدى

المناسبات الدينية الكبرى في واحدة من دور العبادة ، كانت لي ثمان سنوات وأنا أتردد على دار

العبادة تلك ، وكانت هذه أول مرة أدعى فيها للتحدث . فاعتبرت هذا شرفا كبيرا لي .

وشعرت بضغط كبير أيضا فهو أمر مختلف عن التحدث لعمال الشركات . فكيف سأكيف رسالتي

لتناسب السياق الديني ، هل سأنجح في اقناع الجمهور وأنا لم أتحدث في سياق ديني من قبل ؟

وبدأت الإستعداد لثمانية أشهر . كان لدي وقت كاف كي أستعد ، ووقت كاف أيضا للحديث الذاتي

السلبي ليهزمني .

فالحديث السلبي يبدأ في اللحظة التي نستيقظ فيها من النوم ويهمس برسائل سلبية حتى

نخلد الى النوم ثانية . وباقتراب موعد المؤتمر وبازدياد الضغط الذي اشعر به ، علا صوت الحوارات

الداخلية السلبية أيضا . قهرتني هذه الأصوات . وأذكر أنني رقدت على الأرضيه وتكرر حديثي

لنفسي على النحو التالي : ( لن تنجح . رسالتك لن تكون فعالة . أنت في المكان الخطأ . فأنت

لم تتحدث من قبل في دار عبادة . لست مستعدا . أنت خارج منطقتك ) .

وفي اليوم الذي كنت سأتحدث فيه أيقظني الحديث الداخلي السلبي من نومي مبكرا . فلم يكن

ليرحمني . والمفارقه تكمن في أنني أعرف الكثير عن الحديث الذاتي السلبي . وقد كتبت أطنانا

من الورق حول هذا الموضوع . ومع ذلك فقد سمحت له أن يهزمني . ولهذا فقد بدأت في السيطرة

على زمام الأمور ثانية وقلت لنفسي ما أعلم أنه حقيقي : " أنا مستعد . فقد قضيت ساعات طوالا

في الصلوات والاستعداد . وقد تم اختياري لذلك . وسيفرح الناس بما سأقول " .

وتخيلوا فحديثي كان ناجحا . فرح الناس وشعروا بالتشجيع . فحينما سمحت للحديث الذاتي

الإيجابي أن يطرد الحوار الداخلي السلبي أصبحت قادرا على التقدم بثقة في النفس .











وإليك بعض الأمثلة من الحوارات الداخلية السلبيه . وبينما تقرؤها قارنها بنوعية الحديث الذي يدور

بداخلك وأضف الى هذه القائمة :





الحوار الداخلي السلبي :



* أناأعلم أن الأمر لن ينجح .

* أكره وظيفتي والناس الذين أعمل معهم .

* أنا لست ذا حس فني .

* أنا عجوز بما يكفي لأاتوقف عن فعل أي شيء في الحياة .

* أنا لا أملك الطاقه لإحداث أي تغيير .

* ينبغي أن أهتم للأمر الآن لكنني سأنتظر لغد .

* لايسير اي شيء على مايرام .

* سأبدأ نظام الحمية الغذائية غدا .

* وحتى لو لم يكن مسألة حظ سيء فلن يكون لي حظ على الإطلاق .

* آه لو كنت أكثر ذكاء .

* أيام الإثنين ليست أيام حظي .





أمثلة لحديث الذات الإيجابي :





* أعلم أن الأمر سينجح لأنني وضعت كل جهودي لجعله ينجح .

* مع وجود كل هؤلاء الناس عاطلين فأنا في نعمة أن لدي وظيفة .

* أنا مبدع بطريقتي .

* لقد كنت أخزن طاقتي وأنا الآن أستطيع أن أتعامل مع التغير .

* الغد ليس في حيز الضمان . فلن أؤجل للغد مايمكنني إنجازه اليوم .

* اليوم سيتم تقييمي بناء على مجهودي وتوجهي ، وهو مايؤكد أن كل يوم سيكون يوما رائعا .

* أشعر بتحسن كبير إزاء نفسي اليوم لأنني أعرف أهمية الحمية الصحية .

* يمكنني أن أكون أفضل شخص في العالم .

* أحيا حياتي بالإيمان والصبر والتوجه الغيجابي .

* اليوم هو أول الأيام المتبقيه في حياتي وأنا أطور مهاراتي يوميا .

* كل يوم ينطوي على فرصة جديدة _ فلا يمكن أن أصل الى يوم الجمعة قبل أن أمر على يوم الإثنين .










ابدأ في الإنصات إلى الصوت الداخلي . في كل يوم اكتب الحوار الداخلي لديك ، الإيجابي

والسلبي . هذا التمرين سوف يساعدك على أن تتحكم في الكلمات التي تؤثر في توجهك .





__________________
= = = = = = = = = = = =




..: هناكــ أشخاص يفعلون بكــ هكذا



لكن لاتهتمــ وتابع المسير ..:


//






رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51