http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - آداب الزفاف

الموضوع: آداب الزفاف
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 24-04-2009, 23:26
عاطف الجراح عاطف الجراح غير متواجد حالياً
عضو الساهر
 
تاريخ التسجيل: 10-02-2008
المشاركات: 34
معدل تقييم المستوى: 962
عاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزينعاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزينعاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزينعاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزينعاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزينعاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزينعاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزينعاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزينعاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزينعاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزينعاطف الجراح ياهلا بك  مع المتميزين
آداب الزفاف



آداب الزفاف



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل في محكم كتابه:

﴿ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودّة ورحمة﴾ [الروم: 21].

والصلاة والسلام على نبيه محمد الذي ورد عنه فيما ثبت من حديثه:
((تزوّجوا الودود الولود، فإني مكاثر بكم الأنبياء يوم القيامة )) رواه أحمد والطبراني بسند صحيح.


وبعد؛ فإن لمن تزوج وأراد الدخول بأهله آداباً في الإسلام، قد ذهل عنها،

أو جهلها أكثر الناس، حتى المتعبدين منهم،

فأحببت أن أضع في بيانها هذه الرسالة المفيدة بمناسبة زفاف أحد الأحبة،

إعانة له ولغيره من الإخوة المؤمنين، على القيام بما شرعه سيد المرسلين.

عن رب العالمين ، وعقبتها بالتنبيه على بعض الأمور التي تهم كل متزوج،

وقد ابتُلي بها كثير من الزوجات.


اسأل الله تعالى أن ينفع بها، وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم، إنه هو البر الرحيم.

وليعلم أن آداب الزفاف كثيرة، وإنما يعنيني منها في هذه العجالة؛ ما ثبت منها في السنة

المحمدية، مما لا مجال لإنكارها من حيث إسنادها، أو محاولة التشكيك فيها من جهة مبناها؛

حتى يكون القائم بها على بصيرة من دينه، وثقة من أمره،

وإني لأرجو أن يختم الله له بالسعادة، جزاء افتتاحه حياته الزوجة بمتابعة السنة،

وأن يجعله من عباده الذين وصفهم بأن من قولهم:
﴿ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرّة أعين واجعلنا للمتقين إماما﴾. [الفرقان: 74].

والعاقبة للمتقين كما قال رب العالمين: ﴿إن المتقين في ظلال وعيون.

وفواكه مما يشتهون. كلوا واشربوا هنيئاً بما كنتم تعملون . إنا كذلك نجزي المحسنين﴾ [المرسلات: 41- 44].


وهاك تلك الآداب:

1- ملاطفة الزوجة عند البناء بها:

يستحب له إذا دخل على زوجته أن يلاطفها، كأن يقدم إليها شيئاً من الشراب ونحوه؛ لحديث أسماء بنت يزيد بن السكن، قالت:

((إني قيّنت( [1] ) عائشة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم جئته فدعوته لجلوتها( [2] )،

فجاء، فجلس إلى جنبها، فأتي بعُس( [3] ) لبن، فشرب، ثم ناولها النبي صلى الله عليه وسلم

فخضت رأسها واستحيت، قالت أسماء: فانتهرتها، وقلت لها: خذي من يد النبي صلى الله عليه

وسلم ، قالت: فأخذت، فشربت شيئاً، ثم قال لها النبي صلى الله عليه وسلم: أعطي تربك( [4] )،

قالت أسماء: فقلت: يا رسول الله! بل خذه فاشرب منه ثم ناولنيه من يدك،

فأخذه فشرب منه ثم ناولنيه، قالت: فجلست ، ثم وضعته على ركبتي،

ثم طفقت أديره وأتبعه بشفتي لأصيب منه شرب النبي صلى الله عليه وسلم،

ثم قال لنسوة عندي: ((ناوليهن ))، فقلن: لا نشتيه!

فقال صلى الله عليه وسلم: ((لا تجمعن جوعاً وكذباً ))
أخرجه أحمد بإسنادين يقوي أحدهما الآخر. والحميدي في مسنده.
وله شاهد في الطبراني.


2- وضع اليد على رأس الزوجة والدعاء لها:

وينبغي أن يضع يده على مقدمة رأسها عند البناء بها أو قبل ذلك، وأن يسمي الله تبارك وتعالى، ويدعو بالبركة، ويقول ما جاء في قوله صلى الله عليه وسلم:
((إذا تزوج أحدكم امرأة، أو اشترى خادماً، [فليأخذ بناصيتها]( [5] )، [وليسم الله عز وجل]، [وليدع بالبركة]، وليقل:
اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتها عليه، وأعوذ بك من شرّها وشر ما جبلتها عليه.

[وإذا اشترى بعيراً فليأخذ بذروه سنامه، وليقل مثل ذلك] )). البخاري وأبو داود وابن ماجه والحاكم والبيهقي.



3- صلاة الزوجين معاً:

ويستحب لهما أن يصليا ركعتين معاً، لأنه منقول عن السلف. وفيه أثران:
الأول: عن أبي سعيد مولى أبي أسيد قال:
((تزوجت وأنا مملوك، فدعوت نفراً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

فيهم ابن مسعود وأبو ذر وحذيفة، قال: وأقيمت الصلاة، قال:

فذهب أبو ذر ليتقدم، فقالوا: إليك! قال: أو كذلك؟ قالوا: نعم، قال:

فتقدمت بهم وأنا عبد مملوك، وعلموني فقالوا:

((إذا دخل عليك أهلك فصل ركعتين، ثم سل الله من خير ما دخل عليك،

وتعوذ به من شره، ثم شأنك وشأن أهلك )). أبو بكر بن أبي شيبة في المصنف.

وعبد الرزاق.

الثاني: عن شقيق قال:

((جاء رجل يقال له: أبو حريز، فقال: إني تزوجت جارية شابة [بكراً]،

وإني أخاف أن تفركني، فقال عبد الله ( يعني ابن مسعود ):

((إن الإلف من الله، والفرك من الشيطان، يريد أن يكرّه إليكم ما أحل الله لكم؛

فإذا أتتك فأمرها أن تصلي وراءك ركعتين )). زاد في رواية أخرى عن ابن مسعود:

((وقل: اللهم بارك لي في أهلي، وبارك لهم فيّ، اللهم اجمع بيننا ما جمعت بخير؛

وفرق بيننا إذا فرقت إلى خير )). وعبد الرزاق وسنده صحيح، والطبراني بسندين صحيحين.


4- ما يقول حين يجامعها:

وينبغي أن يقول حين يأتي أهله:
((بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا )).
قال صلى الله عليه وسلم :
((فإن قضى الله بينما ولداً؛ لم يضره الشيطان أبداً )) البخاري وبقية أصحاب السنن إلا النسائي.


لقراءة بقية الآداب فضلا الرجوع إلى المصدر

وهو : آداب الزفاف في السُـنَّـة
للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله



التعديل الأخير تم بواسطة شهادة حق ; 27-04-2009 الساعة 17:13 سبب آخر: اختصار الموضوع .. و الرجوع إلى المص
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386