http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - لاتباغضوا ولاتحاسدوا

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 02-05-2009, 02:23
شمس الامارات شمس الامارات غير متواجد حالياً
قلم الساهر المهم
 
تاريخ التسجيل: 16-11-2001
الدولة: دبي الامارات
المشاركات: 201
معدل تقييم المستوى: 1842
شمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينشمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينشمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينشمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينشمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينشمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينشمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينشمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينشمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينشمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزينشمس الامارات مرحبا  بك في صفوف المتميزين
لاتباغضوا ولاتحاسدوا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لاتباغضوا ولاتحاسدوا


مقدمه:

عن أنس أبن مالك رضي الله عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

((لاتباغضوا ولاتحاسدوا ولاتدابرو وكونوا عباد الله
إخوانا ولايحل لمسلم أن يهجرأخاه فوق ثلاث))

قيل : يا رسول الله ! أي الناس أفضل ؟
قال : " كل مخموم القلب ، صدوق اللسان " ؛ قالوا :
( صدوق اللسان ) نعرفه ؛ فما مخموم القلب ؟ - قال
: التقي النقي؛لا إثم فيه،ولابغض،ولاغـل،ولاحسد
سند صحيح - ابن ماجه 4216




قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) :

"لاتباغضوا ولاتحاسدوا ولاتدابروا ولا تقاطعوا وكونوا عباد
الله أخواناً،ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه المسلم فوق ثلاث" أخرجه مسلم

• وأمر الشرع بحسن الخُلق واللين والتودد والملاطفة ، وحذّر من ‏البذاءة
والجفاء والحقد والحسد ، والتباغض والتدابر ، وغيرها من الأخلاق ‏المذمومة الرديئة
ومن المعلوم أن الإنسان لايدري مقدار تحققه بالأخلاق الفاضلة ،
أو ‏مقدار تخلصه من الأخلاق المذمومة إلا بمخالطة الناس ومعاشرتهم
‏ومعاملتهم في الشئون المختلفة ، بحيث يتبين مدى صبر الإنسان وحلمه ،
‏وسعة خلقه وطيب معشره ، أو يتبين ضد ذلك من التبرّم ، والضيق
‏والغضب ، وسوء الخلق ، ورداءة الطبع .‏
فالإســلام دين الجماعــة والاجتماع ، والتوجيهات الإلهية معظمها
‏موجهة إلى : { الــِذيــنَ ءامـــَـنــُواْ } وفيها الحث على الاعتصام
بحبل ‏الله وعدم التفرق ، وفيها الحث على التعاون على البر والتقوى
، لاعلى ‏الإثم والعدوان ، وفيها الحث على الجهاد والقتال
صفاً كأنهم بنيان ‏مرصوص ........ الخ .‏
• كما أمر الشرع بإقامة بنيان الأخوة الإسلامية بين المؤمنين
، ‏وبيان فضلها وأهميتها ، والوعد بعظيم الأجر للمتحابين في الله ،
‏والمتزاورين فيه، والمتجالسين فيه ، والمتباذلين فيه ، كما جاء بالنهي
عن ‏التباغض ، والتدابر ، والتهاجر ، وسائر الأسباب التي تورث الضغينة
‏وتسبب البغضاء بين المؤمنين ، كما في حديث أنس ـ رضي الله
عنه ـ ‏مرفوعاً : ( لاتباغضوا ، ولاتحاسدوا ، ولاتدابروا ، وكونوا
عباد الله إخوانا ، ‏ولايحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام) .‏
"لا تحاسدوا": أي لا يتمنى بعضكم زوال نعمة بعض.
"لا تدابروا": لا تتدابروا، والتدابر: المصارمة والهجران.

النهي عن الحسد:

تعريفه: الحسد لغة وشرعاً:
تمني زوال نعمة المحسود، وعودها إلى الحاسد أو إلى غيره.
وهو خُلُقٌ ذميم مركوز في طباع البشر، لأن الإنسان يكره

أن يفوقه أحد من جنسه في شيء من الفضائل.

حكمه:
أجمع الناس من المشرعين وغيرهم على تحريم الحسد وقبحه.
حكمة تحريمه: أنه اعتراض على الله تعالى ومعاندة له،
حيث أنعم على غيره، مع محاولته نقض فعله تعالى وإزالة فضله.

النهي عن التباغض:
تعريفه: البغض هو النفرة من الشيء لمعنى فيه مستقبح، ويرادفه الكراهة.
وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين عن التباغض
بينهم في غير الله تعالى، فإن المسلمين إخوة متحابون،

قال الله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} الحجرات: 10

حكمه: وهو حرام إلا إن كان لله.
تحريم ما يوقع العداوة والبغضاء:
حرم الله على المؤمنين ما يوقع بينهم العداوة والبغضاء،
فحرم الخمر والميسر، قال تعالى:
{إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ
وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ} [المائدة: 91]
وحَرَّم الله المشي بالنميمة لما فيها من إيقاع العداوة والبغضاء،
ورَخَّصَ في الكذب في الإصلاح بين الناس.

النهي عن التدابر: التدابر هو المصارمة والهجران، وهو حرام
إذا كان من أجل الأمور الدنيوية، وهو المراد بقوله صلى الله عليه وسلم
_ في البخاري ومسلم عن أبي أيوب _ "لا يَحِلُّ لمسلم أن يَهْجُرَ
أخاه فوق ثلاث، يلتقيان فيصد هذا ويصد هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام".

أما الهجران في الله، فيجوز أكثر من ثلاثة أيام إذا كان من
أجل أمر ديني، وقد نص عليه الإمام أحمد، ودليله قصة الثلاثة الذين خُلِّفوا
في عزوة تبوك، وأمر النبي صلى الله عليه وسلم بهجرانهم خمسين يوماً، تأديباً
لهم على تخلفهم، وخوفاً عليهم من النفاق. تنظر القصة كاملة في السيرة.
كما يجوز هجران أهل البدع المغلظة والدعاة إلى الأهواء
والمبادئ الضالة. ويجوز هجران الوالد لولده، والزوج لزوجته،
وما كان في معنى ذلك تأديباً، وتجوز فيه الزيادة على الثلاثة أيام،
لأن النبي صلى الله عليه وسلم هجر نساءه شهراً.

الأمر بنشر التآخي:
يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بنشر التآخي بين المسلمين فيقول:
"وكونوا عباد الله إخواناً "، أي اكتسبوا ما تصيرون به إخواناً
من ترك التحاسد والتناجش والتباغض والتدابر وبيع بعضكم على بعض،
وتعاملوا فيما بينكم معاملة الإخوة ومعاشرتهم في المودة والرفق
والشفقة والملاطفة والتعاون في الخير مع صفاء القلوب.
ولا تنسوا أنكم عباد الله، ومن صفة العبيد إطاعة أمر سيدهم بأن
يكونوا كالإخوة متعاونين في إقامة دينه وإظهار شعائره،
وهذا لا يتم بغير ائتلاف القلوب وتراص الصفوف،
قال تعالى: {هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ * وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ} [الأنفال
ولابد في اكتساب الأخوة من أداء حقوق المسلم على المسلم،
كالسلام عليه، وتشميته إذا عطس، وعيادته إذا مرض،
وتشييع جنازته، وإجابة دعوته، والنصح له.
ومما يزيد الأخوة محبة ومودة الهدية والمصافحة، ففي الترمذي
عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
"تهادَوا فإن الهدية تذهب وَحَرَ الصدر" أي غشه وحقده

هل الحسد حقيقة؟


قال الله تعالى:
((وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم))
<< 109 : البقرة >>

((أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ))
<< 54 : النساء >>

((فَسَيَقُولُونَ بَلْ تَحْسُدُونَنَا بَلْ كَانُوا لاَ يَفْقَهُونَ إِلاَّ قَلِيلا))
<< 15 : الفتح >>

(( ومن شر حاسداً إذا حسد ))
<< 5 : الفلق >>

((وَلَوْلاَ إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ إِن تُرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَدًا))

<< 39 : الكهف >>

من المؤكد أن القرآن خير دليل على وجود الحسد و خير
علاج للحسد هو القرآن


أدعية للوقاية من الحسد :



1-كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن و الحسين بقوله
(( أعيذكما بكلمات الّله التامة من كل شيطان و هامة ،ومن كل عين لامة ))



2-كان النبي صلى الله عليه وسلم يرقي الحسن و الحسين عند الأمراض والأوجاع
بقوله:
(( بسم الله أعوذ بالله العظيم من شر كل عرق نعار،ومن شر حر النار))



3-قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبى هريرة آلا أرقيك برقيه رقاني بها جبريل:
وهى:
(( بسم الله أرقيك،والله يشفيك من كل داء يأتيك،ومن شر النفاثات في العقد،وشر حاسد إذا حسد))


4-كان جبريل يرقى محمد صلى الله عليه وسلم فيقول:
((بسم الله أرقيك من كل شئ يؤذيك،من شر كل نفس و عين حاسد بسم الله أرقيك والله يشفيك))


5-كان جبريل يرقى محمد صلى الله عليه وسلم فيقول:
((بسم الله يبريك ومن كل داء يشفيك ومن شر حاسد إذا حسد ومن شر كل ذي عين))


6-قال جبريل للنبي صلى الله عليه وسلم عن دعاء يعوذ به الحسن و الحسين
((اللهم ذا السلطان العظيم و المن القديم ذا الوجه الكريم عاف
الحسن و الحسين من انفس الجن و أعين الأنس ))
يوضع بدل من الحسن والحسين :"عافني-عافى أولادي-أي اسم"


7- دعاء))اللهم انك أقدرت بعض خلقك على الحسد و الشر ولكنك احتفظت
به بحق قولك وما هم بضارين به من أحد ألا بأذن الله))


8-كان عمر أبن الخطاب يقول:((نعوذ بالله من كل قدر و أفق أراده حاسد))

9-قل:((أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق،ومن غضبه
و عقابه و شر عباده و من همزات الشياطين وأن يحضرون))

10-قل:
((أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر ومن شر
ما خلق و برأ و ذرأ ومن شر ما ينزل من السماء ومن شر
ما يعرج فيها و من شر ما ذرأ في الأرض ومن شرما يخرج منها ومن
شر فتن الليل والنهار ومن شر كل طارق إلا طارقاً يطرق بخير يا رحمان))



11-قد وصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بقراءة سورة
الإخلاص و المعوذتان وأية الكرسي حين نصبح و حين نمسي.



12-كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه فيقول:
((إذا أصبح أحدكم فليقل اللهم بك أصبحنا و بك أمسينا و
بك نحيا و بك نموت واليك النشور. و إذا أمسى فليقل اللهم
بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت واليك المصير))

13-قال النبي صلى الله عليه وسلم :
((ما من عبد يقرأ فاتحة الكتاب و أية الكرسي في دار فلن تصيبه عين أنس أو جن في ذلك اليوم))

14- قال الله تعالى:
((وَلَوْلاَ إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ إِن تُرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَدًا))
<< 39 : الكهف >>

من قال هذه الآية لن يُحسد ولن يَحسد أحد.

فينبغي على المسلم أن يقرأ :
( قل هو الله أحد ) ، و ( قل أعوذ برب الفلق ) ، و ( قل أعوذ برب الناس )
دبر كل صلاة ، وأن تكرر عقب صلاة الفجر والمغرب ثلاث مرات
، يقرأها كل إنسان وحده بقدر ما يسمع نفسه" انتهى.


منقول للفائده

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه
ومداد كلماته، اللهم ارحم المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات
الأحياء منهم والأموات، لا إلـه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

(حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)
(رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا)
(رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ)

وصلى اللهم وسلم على اشرف الخلق أجمعين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

أختكم : شمس الإمارات

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
__________________


الله أكبر إن دين محمد أقوى وأقوم قيلا
لاتذكروا الكتب السوالف عنده
طلع الصباح فأطفئوا القنديلا

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : احيوا الحق بذكره واميتوا الباطل بهجره

رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386