http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - هيئة الصحة تترصد الفيروس بـ3 كاميرات في المطار.. وخط ساخن للأطباء

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 03-05-2009, 00:51
الصورة الرمزية شهادة حق
شهادة حق شهادة حق غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 01-08-2001
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 3,276
معدل تقييم المستوى: 12488
شهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزينشهادة حق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
هيئة الصحة تترصد الفيروس بـ3 كاميرات في المطار.. وخط ساخن للأطباء

هيئة الصحة تترصد الفيروس بـ3 كاميرات في المطار.. وخط ساخن للأطباء
«إسعاف دبي» يتأهب لـ«أنفلونزا الـخنازير» بـ56 سيارة و660 مُسعفاً

تزويد مطار أبوظبي بكاميرات حراريـة في صــالات القادمين من الدول المصابة بالمرض. الإمارات اليوم


التاريخ: السبت, مايو 02, 2009


انتهت هيئة الصحة في دبي من تركيب ثلاث كاميرات حرارية في مطار دبي،

للكشف عن أية إصابة بفيروس انفلونزا الخنازير،

كما اعد مركز خدمات الاسعاف في الامارة مسعفين

في مباني المطار الثلاثة للتعامل مع أية حالة يشتبه في إصابتها بالفيروس.

وأبلغ مدير شؤون الصحة العامة في هيئة الصحة الدكتور علي المرزوقي «الإمارات اليوم»

بأن «اللجنة الطبية المشكلة للتعامل مع فيروس الخنازير طلبت من جميع الاطباء العاملين

في القطاعين العام والخاص في الامارة إبلاغ الهيئة فورا عن ظهور أية حالة إصابة، أو اشتباه»

مشيراً إلى أنه «تم تخصيص رقم هاتفي للطوارئ يستقبل أية بلاغات من الاطباء،

ويوجههم للاجراءات اللازمة على مدار الساعة».


من جانبه، قال المدير التنفيذي لمركز خدمات الاسعاف في دبي خليفة بن دراي لـ«الإمارات اليوم»

إن «المركز اعد 660 مسعفا للتعامل مع أية حالة اشتباه أو إصابة بالمرض».

لافتا إلى أنه «تم تأهيل 56 سيارة اسعاف للتعامل مع أية إصابة بالفيروس، وإعدادها بالادوات الوقائية».

وأفاد بأنه «تم تخصيص سيارة اسعاف للطوارئ، معدة للتعامل مع مرض انفلونزا الخنازير».



فحص سريع


وتفصيلا، زودت هيئة الصحة في دبي صالات الوصول في مطار دبي بأجهزة كشف حراري، والتي تكشف عن بعض أعراض الاصابة بمرض انفلونزا الخنازير، وبعض الامراض الخطرة، وفق الدكتور علي المرزوقي.

وأشار إلى أن «الأجهزة متوافرة في المطار منذ سنوات عدة، لكن تم تفعيلها نهاية الاسبوع الماضي، بعد اعلان منظمة الصحة العالمية رفع درجة التحذير من احتمال انتشار وباء أنفلونزا الخنازير إلى الدرجة الخامسة في مقياس يتكون من درجات، ما يعني أن وباء عالميا على وشك الحدوث».

وأشار إلى أنه «تم تركيب الاجهزة في الصالات التي تستقبل الطائرات القادمة من دول الاميركتين، والدول التي ينتشر فيها المرض». موضحا أن «أي شخص يكشف الجهاز ارتفاع درجة حرارته، يجرى له فحص سريع لإفرازات الانف لتحديد اصابته من عدمها».

وقال المرزوقي، وهو عضو اللجنة الطبية التي تم تشكيلها في هيئة الصحة في دبي الاسبوع الماضي للاستعداد للمرض، إن «الهيئة وفرت المعلومات الكافية للاطباء حول المرض، ودعتهم للابلاغ عن أية إصابة أو اشتباه في اصابة يتعاملون معها».

وأشار إلى أن «الهيئة خصصت خطا هاتفيا ساخنا يعمل على مدار 24 ساعة لاستقبال أية بلاغات من الاطباء حول وجود حالة اشتباه». مشيرا إلى أنه «فور وصول البلاغ سيتم فورا انتقال فريق طبي مؤهل على أعلى مستوى للتعامل مع الامراض المعدية والخطرة، لفحص المريض، ونقله للحجر الصحي». ورفض المرزوقي «نشر الرقم الهاتفي، منعا لسوء استخدامه».

تأهب في الإسعاف

من جانبه، أعد مركز خدمات الاسعاف خطة عاجلة للتعامل مع أية حالة اشتباه أو إصابة بمرض انفلونزا الخنازير، وفق مدير المركز خليفة بن دراي.

وأوضح «فور صدور تعليمات منظمة الصحة العالمية اتخاذ التدابير اللازمة للتصدي لفيروس الخنازير، وضع المركز خطة عمل، تضمن تأهيل المسعفين والسائقين كافة للتعامل مع أية إصابة». مشيرا إلى أن «المركز وضع 56 سيارة اسعاف في حالة تأهب للتعامل مع المرض».

وأفاد بأنه «تم تخصيص سيارة لمرض انفلونزا الخنازير فقط، تم تزويدها بأجهزة وأدوات وقائية اضافية، تعمل على مدار 24 ساعة، وتنتقل في الحال حين ورود أي بلاغ باشتباه في اصابة شخص بالفيروس».

وأضاف بن دراي أن «السيارات كافة تم تزويدها بجميع الاحتياطات الوقائية، والادوات اللازمة للتعامل مع المرضى، وفق المعايير الطبية العالمية».

وتابع «كل سيارة مجهزة الآن بالاقنعة والقفازات ومواد التطهير سريعة المفعول، والملابس الوقاية للمسعفين». كما تم تزويدها «بأغطية خاصة يوضع فيها المصاب أو المشتبه فيه، بما يكفل حماية المسعفين والسائقين من أي خطر».

وأشار إلى أن «المركز حرص على توفير المعلومات الكافية عن المرض، وأعراضه وكيفية الاصابة به والوقاية منه، لأكثر من 660 مسعفا». لافتاً إلى أن «هؤلاء المسعفين على دراية تامة الان بكيفية التعامل مع المرضى، ويملكون القدرة أيضا على الكشف عن أية حالة اشتباه».

تعليمات بالموبايل

إلى ذلك، قال استشاري الطب الطارئ في المركز الدكتور عمر السقاف إن «جميع المسعفين العاملين في نقاط الاسعاف في مطار دبي الدولي تم تأهيلهم للتعامل مع أية حالة يشتبه فيها». مبينا أن «السيارات مجهزة بالادوات والاجهزة الوقائية التي تمكن من نقل المصاب في أمان لقسم الامراض المعدية في مستشفى راشد».

وأفاد بأن «الاجراءات الوقائية في السيارات مطبقة منذ ظهور مرض انفلونزا الطيور، وتمت اضافة ادوات وقائية جديدة تضمن السيطرة على الفيروس، وتمنع حدوث أية عدوى». ولفت إلى أن «الادوات التي تم ادخالها إلى سيارات الاسبوع الماضي، معدة وفق أعلى الاسس الطبية العالمية التي تضمن عدم انتقال العدوى نهائيا».


وتابع السقاف «المسعفون مؤهلون للتعامل مع أي مصاب وفق الاسس التي اعدتها منظمة الصحة العالمية، وتم تدريبهم على نقل المصاب دون أي ذعر أو قلق، وأعتباره مريضا مصابا بأي مرض معد اعتيادي».

وأعلن السقاف أن «المركز يتابع توصيات منظمة الصحة العالمية، وما تعلنه المؤسسات الصحية الدولية بشأن انفلونزا الخنازير» مبينا انه «يتم ابلاغ المسعفين فورا بأية معلومات جديدة».

وأكمل «لضمان وصول المعلومات بصورة سريعة، يتم إخطار المسعفين بالتطورات عبر الرسائل النصية القصيرة».

يشار إلى أن أية حالة يشتبه في إصابتها بالفيروس يتم نقلها للحجر الصحي التابع لهيئة الصحة في دبي.

وكان مدير عام الهيئة قاضي المروشد ابلغ «الإمارات اليوم» بأن «الهيئة على استعداد كامل للتعامل مع أية إصابة، أو اشتباه في فيروس أنفلونزا الخنازير».

وأضاف أن «انتقال المرض لدبي أمر مستبعد، لكن خطتنا لمواجهة الفيروس كفيلة للتصدي لأية إصابة».

وذكر أن «الهيئة مجهزة بثلاثة عنابر عزل صحي، تضم 91 سريرا لاستقبال أية إصابة، أو أية حالة يشتبه في اصابتها بالانفلونزا أو أي مرض معد».

وأكد أن «مخزون الدواء في الهيئة كفيل بالتعامل مع عشرات الالاف من الاصابات». مشيرا إلى أن «البنية التحتية للهيئة، والكوادر الطبية قادرة على التعامل مع المرض بكفاءة شديدة».

وأفاد بأن «خبرة الهيئة في الاستعداد لأمراض خطرة مثل السارس وانفلونزا الطيور، تؤهلها للتعامل بجدارة مع انفلونزا الخنازير، في حال الاشتباه في أية إصابة».

------------------------------------

مخزون استراتيجي

أكدت القطاعات الصحية في الدولة امتلاكها مخزونا كافيا من عقار «التاميفلو» المعتمد من قبل منظمة الصحة العالمية في التعامل مع مرضي انفلونزا الطيور، وانفلونزا الخنازير.

وأبلغ مدير عام هيئة الصحة في دبي قاضي المروشد «الإمارات اليوم» بأن «الهيئة نسقت مع الجهات الموردة للعقار، بما يضمن الحصول على أية كمية تريدها من العقار في أسرع وقت». مشيراً إلى أن «الهيئة تملك حاليا مليون قرص، وهو عدد يكفي لعلاج نحو 40 ألف مريض».

وقال وزير الصحة حميد القطامي إنه «تم تأمين المخزون الاستراتيجي اللازم من الأدوية الفعالة لهذا المرض».

وأوضح مدير عام الوزارة رئيس اللجنة الفنية للوقاية من انفلونزا الخنازير الدكتور علي بن شكر أن «المخزون المتوافر من الدواء في الدولة يقدر بنحو خمسة ملايين قرص، وهو عدد يكفي لعلاج 200 ألف مريض». وأكد سكرتير لجنة الطوارئ الوطنية لمتابعة مرض أنفلونزا الطيور، أمين عام هيئة البيئة في أبوظبي ماجد المنصوري «استعداد اللجنة لتوفير الإمكانات المطلوبة كافة لسد أي نقص دوائي إن وجد لمواجهة المرض». مشيرا إلى «وجود مخزون كاف من المضادات الفيروسية في مخازن الأدوية».

----------------------------------------
__________________




الشكر و التقدير موصولان لأخينا الفاضل مصمم المجالس " سفير الحزن "
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386