http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - المصريين والعمل الجاد

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 09-05-2009, 01:14
الصورة الرمزية يوسف عويس
يوسف عويس يوسف عويس غير متواجد حالياً
محرر الساهر
 
تاريخ التسجيل: 19-09-2008
المشاركات: 878
معدل تقييم المستوى: 21441
يوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزينيوسف عويس مرحبا  بك في صفوف المتميزين
12 المصريين والعمل الجاد

إن أعظم ما تحتاجه مصر لتعود الي ريادتها وسابق مجدها ان تعود الي اتقان العمل وغرث قيم الكفاح والاحسان في العمل واتقانه معتمدة في ذلك علي تراثها الديني والحضاري‏.‏ فديننا الحنيف ما دعا الي شيء قدر دعوته الي اتقان العمل واعلاء قيم الكفاح والاخلاص فقال تعالي وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون ثم وعد الذين يحسنون أعمالهم بالاجر العظيم والعاقبة الحسنة فقال تعالي انا لا نضيع اجر من أحسن عملا وتوعد المخالفين الساعين الي الكسب الحرام فقال تعالي ويل للمطففين الذين اذا اكتالوا علي الناس يستوفون‏.‏ واذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون‏.‏

وروي عن أبي بردة بن نيار قال انطلقنا مع رسول الله صلي الله عليه وسلم فأدخل يده في طعام ثم أخرجها فإذا هو مغشوش فقال ليس منا من غشنا صدق رسول الله ونذكر قصة بائعة اللبن وذلك ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه خرج طائفاذات ليلة فسمع امرأة تقول لابنتها اخلطي الماء في اللبن قالت البنت أما سمعت منادي عمر بالامس نيهي عنه قالت ان عمر لا يرانا فقالت البنت اذا كان عمر لا يرانا فإن رب عمر يرانا‏.‏ فأعجب عمر رضي الله عنه بعقلها فزوجها ابنه عاصما‏.‏ فهذه مكافأة صاحب العمل الجيد وهي مضمونه عند الله تعالي اذا وعد الله بحفظ اجره ومضاعفته فقال تعالي انا لا نضيع أجر من أحسن عملا

وقد أمرنا النبي وداعيا لامته لاحسان العمل واتقانه فقال صلي الله عليه وسلم ان الله يحب اذا عمل أحدكم عملا ان يتقنه فنعلم ان الامة لا تتقدم إلا باتقان العمل والاخلاص فيه وقال مبينا مكانة التاجر الصادق الامين الحريص علي اتقان عمله وعدم غش المتعاملين معه فقال النبي صلي الله عليه وسلم التاجر الامين الصندوق المسلم مع الشهداء يوم القيامة صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم فيجب علينا العودة لصحوة الضمير الغائب وتربية أطفالنا وشبابنا علي الضمائر الحية فكل منا يسعي جاهدا لعلها يقظة دائمة في جميع شئون حياتنا فيكون الضمير ميزان‏)‏ لنا نزن الخير والشر والصواب والخطأ

ونفعل او لا نفعل حتي ينعم الانسان براحة الضمير التي لا تعلوها راحة واذا عدنا الي ما دعانا اليه الاسلام وما ورثناه عن أجدادنا الفراعنة واتقانهم واخلاصهم في عملهم وخير دليل علي اتقانهم في أعمالهم انه ظل باقيا وخالدا يقف الناس من كل الاجناس منبهرين من اعجازه واتقانه الذي وصل بأعمالهم ان تكون من عجائب الدنيا فإذا عدنا الي ذلك نعود الي ريادتنا وسبقنا للعالم المتحضر ونتبوأ مكانتنا كما كنا علي مر التاريخ‏.‏
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386