http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الروعة في كل مكان.....(22)

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 14-05-2009, 21:06
حقيقة لا خيال حقيقة لا خيال غير متواجد حالياً
مبدع الساهر
 
تاريخ التسجيل: 14-02-2009
المشاركات: 1,037
معدل تقييم المستوى: 15642
حقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this point
الروعة في كل مكان.....(22)

الروعة في كل مكان


-22-





الأستاذ هارون يحيى


النّودبرانش: حيوان غريب يعيش تحت سطح الماء
يُعَدُّ النودبرانش أحد أنواع الحلزون عديم القشور، ولهذا الحيوان خصائص غريبة وألوان جميلة جداً. وهو يُعَدُّ من أغرب الحيوانات المائية ذات المناظر الجميلة الأخاذة. وألوان هذا الحيوان تبدو براقة و أخاذة جداً، وجسمه رخو إلى درجة كبيرة، ولا يحتوي على أية قشرة تقي جسمه من الأخطار الخارجية. وعلى الرغم من هذا المظهر الخارجي لجسم الحيوان والذي يغري به الأعداء، إلاّ أنه لا يمثل مادّة غذائية إلاّ للقليل من الحيوانات. ويكمن السر في ألوان جسم هذا الحيوان، فهذه الألوان تعلن للأعداء بأنها تحتوي على درجة عالية جداً من السّم.


إنّ هذه الميزة الخطيرة لهذا الحيوان ترجع إلى احتواء جسمه على العديد من الخلايا اللاسعة التي تحمل سمّاً زعافاً. وبواسطة هذه الخلايا يستطيع الحيوان أن يدافع عن نفسه بسهولة. والأغرب من ذلك أن هذه الخلايا اللاسعة لاتتكون في جسم هذا الحيوان، فهو يتغذى على نوع من الكائنات الحية تدعى “هايرويد”.
و لكن النودبرانش لا يهضم حيوانات الهايرويد في معدته، وإنما يحيطها بطبقة مخاطية واقية داخل الجهاز الهضمي، وتقوم هذه الحيوانات بأداء وظيفة الخلايا اللاسعة في جسم الحيوان كوسيلة فعّالة للحماية من الأعداء.
مما لا شك فيه أن النودبرانش لا يعلم أن الهايرويد يحتوي على مواد سامّة، ولا يعلم أيضاً أنّ هذا السّم الذي يحمله لا يمسه بسوء، بل يؤثر فقط في الأعداء المتربصين به. ومن غير الممكن أن يتعلم الحيوان هذه الحقيقة بالتجربة.
وهنا تبرز أمامنا الحقيقة مرة أخرى متجلية في الكائنات الحية التي نراها ونتأمّلها، فالله عز وجل هو الذي ألهم النودبرانش لكي يتلوّن بهذه الألوان الزاهية التي تخفي تحتها سمّاً قاتلاً، وهو الذي خلق في جوف هذا الحيوان جهازاً هضمياً يزيل أثر السم بشكل كامل.
فهو الله رب العالمين الذي خلق هذه الكائنات بألوانها المختلفة وخصائصها النادرة، وعلى الإنسان الذي يدرك حكمة الله من خلال هذه الآيات أن يسبح بحمده ويلتزم بنهج الطريق الذي ارتضاه له، فقد قال الحق عز و جل في كتابه المبين:
{ وَ مِنَ النَّاسِ وَ الدَّوَابِّ وَ الأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ غَفورٌ} فاطر: .
28

__________________
أخـــوكم حقيقة لا خيــال
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51