http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ..... نصيحة من ألذ الآعداء

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 19-05-2009, 10:25
أماني الحياة أماني الحياة غير متواجد حالياً
فعال الساهر
 
تاريخ التسجيل: 05-07-2007
المشاركات: 70
معدل تقييم المستوى: 874
أماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزينأماني الحياة مرحبا  بك في صفوف المتميزين
..... نصيحة من ألذ الآعداء

السلام عليكم ورجمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم

تأملت حالى فسأتى مآله.. بحث عن الجانى فكاد يخفى على لولا قول الله تعالى
إن النفس لآمارة بالسوء
[ سورة يوسف الآية 35]
فخاطبتها قائلة: أيا نفس كفاك حمقاً وغفلة..متى تعودى الى رشدكوتجنبينى عاقبة آخطآئك؟؟؟

أجابتنى مستغربة: عن أى حمق وغفلة تتحدثين؟؟؟
أنت من الكمال وانا من أوصلك الى ذلك..

قلت لها: أتسخرين منى؟ أين الكمال؟أنا فى الثرى فأين لى بالثريا؟
تعالى صوت ضحكتها بقهقهة طويلة ثم نظرت لى من طرف خفى ولآذت بالفرار..ناديتها كثيراً لكنها أبت الاجابة وأختبأت..


بين الحيرة والعزم على الانتصار...
جلست أفكر وحدى طويلا كيف السبيل لإحضارها مرة ثانية..
ووجدت الوسيلة لآرغامها على الرجوع لى ب، صمت يوماً فى سبيل الله..

بعد الصيام آتتنى رأغمة بصوت مبحوح من شدة البكاء..
وقالت: عزيزتى سوف أصدقك القول
انت حقاً فى الحضيض وأنا من باعك ,,وقد خنتك وخدعتك..
ولكن فات الآوان عقدت معه صفقة طويلى الآمد..
سألتها متعجبة: من هو لمن بعتني؟؟؟
أجابت وصوتها خافت من شدة النحيب: بعتك للشيطان؟؟؟
فقد واعدته أن واعدته ان افتح له ابواباً تمكنه من الدخول عليكي والتحكم فى سلوكك..
فهو يكون حزبا معارضا لكل خير لديك..
ويريد ان يكون حزبه اكبر عدداً واكثر نفوذا..
إستعطفتها ورجوتها أن تذكر لى تلك الابواب كى أحاول إغلآقها والإنتباه لها..
فقال: فتحت له حبيبتى ابواباً عدة..


أبواب توصد بالاصرار على الاستغفار وحسن العمل فى إصطبار..

- باب الغضب:فعند الغضب تصرخي وتحقدين وتكرهين وتنتقمين وتنتصرين لي..
ومهما غضبت لعب الشييطان بك كما يلعب الصبى الصغير بالكرة..
[من إحياء علوم الدين لأبى حامد الغزالى ج3 ص35]..
وتلقين وراء ظهرك بقول الله تعالى:
>>والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنيين<<
[سورة آل عمران الآية 134]
وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
""ليس الشديد بالصرعة ولكن الشديد من يملك نفسه عند الغضب"".. عليه الصلاة والسلام..

- باب الشهوة: فتحت له هذا الباب ايضاً وأعنته لعلنا نجعل الدنيا اكبر همك ومبلغ علمك تحقدين لآجلها وتتنافسين فيها وتتمنيين حوذة جميع ملآذتها هذا وانتي تقرأين
قول الله تعالى
>>فما أتيتم من شىء فمتاع الحياة الدنيا وما عند الله خيراً وأبقى للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون<<
[سورة الشورى الآية33]
ولم يستوقفك ويرهبك قول الله تعالى:
{{ من كان يريد حرث الآخرة نزد له فى حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له فى الآخرة من نصيب}}
[سورة الشورى الآية18]..

- باب الطمع فى رضا الناس:فأنت تتصنعيين وتتزينيين للخلق وهم عبيد مثلك بأحب الآعمال الى الله ..
وأحرى بها ان تكون خالصة لوجه الله الكريم..
فلم تتعظى من قول الله تعالى:
>> ولا تكونوا كالتي ننقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً<<
[سورة النحل الآية92]..

- باب سوء الظن: جعلناكي تتهمين أخواتك وأقاربك ومن ثم تنظرين اليهم بعي الإحتقار وترين نفسكي افضل منهم..
فيطول لسانك بالغيبة والنميمة وتقصرين فى القيام بحقوقهم ..
كما اغلقنا آذنك حتى لا تنتبهين لقول الله تعالى:
>>يايها الذين أمنوا إجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه وأتقوا الله إن الله تواب رحيم<<
[سورة الحجراـ الآية12]..


وخلاصة وجدوى الحوار ؟
قاطعتها وانا حائرة وما الخلاص والسبيل؟؟؟
هلآ ساعدتنى فإنى هالكة لا محالة..
أجابتنى واضحة: إذا أردتي الفلاح فأبحثي عن القلوب الحية بذكر الله من المسلمين والمسلمات..
وجددى توبتك معهم بمفردك لن تستطيعى التوبة والإنضباط عليها..
فالتوبة ضمن مجموعة نجاة من الخسران المبين فى منأى عن مصبط القلوب التوبة الشيطان الرجيم..
ألم تسمعى قو الله تعالى:
>>والعصر إن الانسان لفى خسر إلإ الذين امنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر<<
[سورة العصر]..

وإذا إبتغيتي الفوز الكبير فخالفي اوامرى ولا تطيعيني فأنا لا ادعوا الا الى سبل الهلاك ومخالفتى جهاد أكبر..
كما اسماه حبيبنا محمد عليه الصلاة والسلام مصدقاً لقول الله تعالى:
>>والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنيين<<
[سورة العنكبوت الآية69]..

وإن استعصي عليك الامر فأستعيني بالله وقد أرشدك ربك الى ما يعينك بقوله تعالى:
>>واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالعشي يريدون وجهه ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان امره فرطا<<
[سورة الكهف الاية28]..

فعن سيدنا عبد الرحمن بن سهل بن حنيف رضى الله عنه قال:نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو فى بعض أبياته>>واصبر نفسك الآية السابقة<<فخرج يتلمسهم فوجد قوماً يذكرون الله تعالى منهم ثائر الرأ وجاف الجلد وذو الثوب الواحد فلما رأهم جلس معهم ..
وقال: الحمد لله الذى جعل فى آمتى من أمرنى الله ان اصبر نفسى معهم..
صلوات ربى وسلامه عليك حبيبى وسيدى محمد صلى الله عليه وسلم..

حينها فاضت عيناي وأشفقت على حالى واخافتنى ذنوبى التى لا حد لها ولا نهاية..
فالتفتت الى متيقطة وقالت: ويحي كيف بحت لكي بكل هذا؟؟؟
وأخبرتك بأسرار كيدى اليكي عنى..
ثم انصرفت وهى تصرخ تباً لكي تباً..
وما اظنها ستجالسنى مرة آخرى أو ستصارحنى



فاللهم أرزقنى قوة أواجه بها نفسى الآمارة بالسوء والشيطان الرجيم إحمنى منه يارب العالمين

اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك آآآآآآمين

دمتم فى كنف الله وحفظه ورعايته
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386