http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - تقرير علمي يؤكد أن الايدز يهدد العاصمة الأمريكية

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 02-06-2009, 22:15
حقيقة لا خيال حقيقة لا خيال غير متواجد حالياً
مبدع الساهر
 
تاريخ التسجيل: 14-02-2009
المشاركات: 1,037
معدل تقييم المستوى: 15601
حقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this point
تقرير علمي يؤكد أن الايدز يهدد العاصمة الأمريكية


تقرير علمي يؤكد أن الايدز يهدد العاصمة الأمريكية


إنه مرض الإيدز: ذلك المرض القاتل الذي بدأ يغزو العاصمة الأمريكية حتى وصل إلى درجة الوباء الخطير، ولكن العلماء يقفون عاجزين عن معالجة هذه الظاهرة، فكيف عالجها الإسلام؟....


ذكرت إدارة الصحة في العاصمة الأمريكية واشنطن أن انتشار مرض نقص المناعة المكتسب في المدينة بلغ مستوى الوباء مع إصابة 3% من سكانها فوق سن 12 بالفيروس المسبب للمرض. وأشارت الإدارة في تقرير أن الوباء منتشر بشكل أكبر بين السكان من أصول افريقية ولدى الأشخاص في الفئة العمرية بين 40 و 49 عاماً.
ويؤكد هذا التقرير أن مستوى انتشار المرض في واشنطن يقارب انتشاره في أوغندا، ويتفوق على انتشار الموض في عدة دول افريقية. ووفقاً للتقرير، فإن الأمم المتحدة، وإدارة السيطرة على الأوبئة ومكافحتها في العاصمة قد دأبت على وصف انتشار الايدز بالوبائي والخطير في حالة تجاوز مستوى الإصابة به نسبة 1 في المائة.
وقال التقرير "إن النسبة العامة في المقاطعة هي أعلى بثلاثة أضعاف" هذا المعدل. وبالمقارنة، فإن 0.5% من الأمريكيين فقط يعانون من مرض السرطان. واعتبر التقرير أن نسبة 3% هي نسبة متحفظة، على اعتبار أن عدداً من المصابين في واشنطن ليسوا على علم بإصابتهم بالمرض. وتبلغ نسبة الإصابة بين الذكور السود في واشنطن 6.5%، و بين الرجال اللاتينيين 3%، فيما تبلغ بين الرجل البيض 2.6%.
كما بلغ معدل الإصابة بين الفئة العمرية 40-49 عاماً 7.2%، تلتها الفئة العمرية بين 50-59 عاماً إذ تبلغ 5.2%. ويعد السبب الرئيسي للإصابة بالايدز في واشنطن الممارسة الجنسية بين الذكور، يليها الممارسة الجنسية بين الرجل والمرأة، يليها تعاطي المخدرات.



صورة لفيروس الإيدز الذي حير العلماء وأعجزهم وهو من أضعف مخلوقات الله!! فتأملوا هذا المخلوق الضعيف كيف يتغلب على العلماء الملحدين الذين يدعون أن الطبيعة وُجدت بالمصادفة! بل إن هذا المخلوق هو جندي من جنود الله سخره لمهاجمة الشاذين جنسياً والذين يمارسون الفاحشة، فهل يتوبون إلى الله تعالى: (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ) [المدثر: 31].



يقول المدير الطبي في مركز وايتمان واكر، أحد أكبر المنظمات المتخصصة في واشنطن في قضايا الإيدز إن الرقم الحقيقي لمستوى انتشار المرض هو 5%. وأضاف رايموند مارتنز: عندما يقومون بفحص عدد أكبر من سكان المقاطعة، فان نسبة انتشار المرض هي حوالي 5%، وهي في الواقع أعلى من 3%، إلا أن عدداً كبيراً من الناس لم يفحصوا بعد. إن الزيادة التي تم تسجيلها مؤخراً هي نتيجة للضغط لحصول الجميع على الفحص الطبي الخاص لاكتشاف مرض الايدز.
وأشار التقرير إلى أن الإدارة المختصة تبنت إستراتيجية تتكون من عدة نقاط لمعالجة الانتشار الوبائي، يتمثل الأول في الترويج للفحص الطبي، ومنع انتشار الفيروس عبر استخدام الواقي الذكري، ومكافحة عادات استخدام حقن المخدرات، وأخيراً تقديم المزيد من النصائح والتوعية للمصابين الفعليين بالمرض.
الحمد لله على نعمة الإسلام
إن الذي يقرأ هذا التقرير ويطلع على إحصائيات الأمم المتحدة التي تؤكد بأن عدد الإصابات بالإيدز يشكل أرقاماً مرعبة، والسبب الرئيس للإصابة هو الفاحشة بأنواعها، فإننا ندرك لماذا حرَّم الإسلام الفواحش بأنواعها، يقول تعالى: (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ) [الأعراف: 33].
فالباحثون الأمريكيون إذا لم يحرّموا الفاحشة والشذوذ الجنسي فلن يتمكنوا من علاج الخلل الذي أصاب بلادهم، وعلى الرغم من النداءات الكثيرة التي يطلقها العلماء باستمرار، وعلى الرغم من الإجراءات الطبية والوقائية وإسراف الكثير من الأموال على الفحوص الطبية وغير ذلك، إلا أن المرض مستمر وفي ازدياد.
وهنا تتجلى روعة الإسلام عندما حرَّم الزنا والشذوذ الجنسي والمسكرات وكل ما يذهب العقل، وذلك في زمن لم يكن أحد على وجه الأرض يعلم شيئاً عن أضرارها الطبية، ولم يكن باستطاعة أحد من البشر أن يتنبأ بأن ممارسة الفاحشة والإعلان بها (كما يجري الآن في الدول غير الإسلامية) سوف يؤدي إلى ظهور أمراض جديدة على رأسها الإيدز.
ولكن النبي الكريم الذي أرسله الله رحمة للعالمين قد أخبر عن مثل هذه الظاهرة بمنتهى الوضوح فقال: (لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا) [رواه ابن ماجه]. ونقول: كيف استطاع رجل أميّ في ذلك الزمن أن يُخرج الناس من الجهل والفاحشة وعبادة االحجارة إلى نور الإيمان والهداية والطهارة والحق؟ اليوم يقف علماء القرن الحادي والعشرين عاجزين عن معالجة ظاهرة الإيدز، فكيف استطاع رجل يعيش في صحراء (كما يقولون) وليس لديه من العلم أو الأبحاث أو القدرة ما يكفي لمعرفة مساوئ الفاحشة، كيف استطاع إقناع الناس أن ينتهوا عن هذه الفواحش؟ إن التفسير المنطقي الوحيد هو أن الله تعالى هو الذي أقنع الناس وهداهم إلى الإيمان بفضل القرآن الكريم، وأن النبي قد بلَّغ الرسالة بأمانة ودون زيادة أو نقصان، وهذا دليل مادي ومنطقي على صدق هذا النبي وصدق رسالة الإسلام وصدق كتاب الله تعالى،

فالحمد لله على نعمة الإسلام،
ونسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة.


--------------------------

وبعد وهذا كله نحذر الجرذان الذين يخطفون النساء والصبيان نحذرهم ونقول لهم ان غضب الله قادم عليهم وعلى من يتسترون عليهم وعلى من يؤيدوهم بحرف انتقم الله من الجميع .


__________________
أخـــوكم حقيقة لا خيــال
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386