http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - سؤال..؟؟؟؟و...جواب...

عرض مشاركة واحدة
  #111 (permalink)  
قديم 01-02-2002, 10:23
الصورة الرمزية مريم
مريم مريم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 07-07-2000
المشاركات: 7,951
معدل تقييم المستوى: 14596
مريم مرحبا  بك في صفوف المتميزينمريم مرحبا  بك في صفوف المتميزينمريم مرحبا  بك في صفوف المتميزينمريم مرحبا  بك في صفوف المتميزينمريم مرحبا  بك في صفوف المتميزينمريم مرحبا  بك في صفوف المتميزينمريم مرحبا  بك في صفوف المتميزينمريم مرحبا  بك في صفوف المتميزينمريم مرحبا  بك في صفوف المتميزينمريم مرحبا  بك في صفوف المتميزينمريم مرحبا  بك في صفوف المتميزين
هو عاصم بن ثابت

[وسط]هو عاصم بن ثابت بن قيس بن عصمة بن النعمان بن مالك الأنصاري الأوسي الضبعي. شهد بدرا، وأمره النبي صلى الله عليه وسلم على سرية من عشرة أفراد، فتعقبهم بنو لحيان وهم قرابة مائة، فأحاطوا بهم، فأخذوا أسيافهم ليقاتلوهم، فقالوا لهم: إنا والله ما نريد قتلكم، ولكنا نريد أن نصيب بكم شيئا من أهل مكة، ولكم عهد الله وميثاقه ألا نقتلكم. فأما مرثد بن أبي مرثد، وخالد بن البكير، وعاصم بن ثابت، فقالوا: والله لا نقبل من مشرك عهدا ولا عقدا أبدا، ثم قاتل القوم حتى قتل وقتل صاحباه. فلما قتل عاصم أرادت هذيل أخذ رأسه؛ ليبيعوه لسلافة بنت سعد بن شهيد، وكانت قد نذرت حين قتل عاصم ابنيها يوم أحد لئن قدرت على رأسه لتشربن فيها الخمر، فمنعته الدبر (أي النحل) فلما حالت بينه وبينهم الدبر قالوا: دعوه حتى يمسي فتذهب عنه فنأخذه، فبعث الله سيلا بالوادي فاحتمل عاصما فذهب به. فكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول حين بلغه أن الدبر منعته: يحفظ الله العبد المؤمن، كان عاصم نذر ألا يمسه مشرك ولا يمس مشركا أبدا في حياته، فمنعه الله بعد وفاته كما امتنع منه في حياته. ولذا سمي عاصم: (حمى الدبر) [/وسط]
__________________
لا تسألن بني آدم حـاجـة --- وسل الذي أبوابُه لا تُحجبُ
اللهُ يغضب أن تركتَ سؤاله --- وبنيَّ آدم حين يُسألُ يغضب
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51