http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ما أجمل أن يكون الإنسان شمسا ً بين الناس ...

عرض مشاركة واحدة
  #12 (permalink)  
قديم 30-06-2009, 06:45
الصورة الرمزية احمد طنطاوى
احمد طنطاوى احمد طنطاوى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 20-09-2008
المشاركات: 2,959
معدل تقييم المستوى: 50479
احمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
رد: ما أجمل أن يكون الإنسان شمسا ً بين الناس ...

الأخت البراقة ..
موضوعك الجميل هو عن النور و الظلام ..عن ذلك الليل الذى يخيم .. و عن تلك الأنجم و الأقمار .. و الشموس _ لا الشمس _ التى يجب أن تنتشر أشعتها فى جنبات النفس فتضيئها رغما عن إنهاك الحياة و قسوتها و جفاء الكثير ممن نلاقيهم فى مراحل متعددة من عمرنا ..
لكن ما كان لهذا النور أن يتحقق بهاؤه و سناه و يتجسد .. إلا بانعكاسه بعد ذلك من النفس و قد صفت ..و عمها الخير و السلام على الآخرين شمسا ساطعة .. منيرة .. دافئة ... رحيمة .
هنا تكتمل دائرة الإنسانية فى معناها الكامل الذى أراده الله عز وجل حين خلق الإنسان و نفخ فيه من روحه .. و حين أمر الملائكة فله سجدت .
يتحقق الوجود الإنسانى بتلك الخيرية .. و ذلك السيال الدافق من مشاعر الحب و التراحم و المشاركة الودود .
و إذا كان تأمل الوجوه المشرقة يشعرنا بنبض الحياة ..فتأمل الوجوه المعاكسة لها يظهر نعمة الله علينا .. و يجعلنا نحس أن للحقيقة وجهان فلا نسير فى الحياة غافلين عن أحد جوانبها .. فنحترس .. و لا تذل لنا قدم .
و المرحلة الأعلى سموا .. و الأكثر ارتقاء لو بذلنا جهدنا لإلقاء النور على تلك الوجوه التى جرفتها الحياة فمحت ما فيها من ضياء ..فيكون انعكاسها بعد ذلك مردودا و مزدوجا و مضاعفا حين يعود إلينا مرة أخرى ممزوجا بعبق الصفاء و النقاء . محققا وعد الله سبحانه " إدفع بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك و بينه عداوة كأنه ولى حميم ".
و على الإنسان بالفعل _ كما ذكر بالموضوع _ أن يتذوق المشاعر و الألوان كلها راضيا .. حلوها و مرها ليخبر الحياة بشكل متكامل فلذة النجاح لن تعرف إلا بمرارة الفشل ..و الإحساس بالتقدم لن يظهره إلا فعل التقهقر ... و أن يفخر بالتجربة المؤلمة ... فبها سيرتقى على غيره .
و لا تستحق الحياة الحزن العميق ..و هى أتفه من أن يتألم الإنسان لها .. بل و غريب أن يفعل هذا من علم الموت... و تيقن النهاية !!
لهذا..
لا يبقى له إلا أن يحقق فى تلك الرحلة القصيرة معنى إنسانيته .. و وجوده المشرق الزاهى ..نورا وضياء .. و إشعاعا.
بارك الله لك أختى الفاضلة .. و حقق فيك ذلك النور و هذا الضياء .
أما أنت أخى الحبيب الأستاذ سفير الحزن _ و أنت أيضا مرة ثانية أخت اللؤلؤة _ فقد حققتما بكلماتكما الطيبة تلك معنى السطوع الذى ذكرت .. و كنتما شمسا و قمر .
فبارك الله لكما .
__________________

سلمت يداك أستاذ سفير الحزن

سلمت يداك أستاذة عجايب

التعديل الأخير تم بواسطة احمد طنطاوى ; 30-06-2009 الساعة 06:50
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51