http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - يوم الحسرة الدنيوي

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 08-07-2009, 23:08
حقيقة لا خيال حقيقة لا خيال غير متواجد حالياً
مبدع الساهر
 
تاريخ التسجيل: 14-02-2009
المشاركات: 1,037
معدل تقييم المستوى: 15601
حقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this point
يوم الحسرة الدنيوي

يوم الحسرة الدنيوي

أرسلت ذات يوم مديرة المركز الصحي الذي أعمل فيه رسالة الكترونية إلى جميع العاملين في المركز من أطباء وممرضات وإداريين تطلب فيه منّا التجمع في المكتبة للإحتفال وأكل الحلوى وشرب القهوة والشاي عند الساعة الثالثة عصراً.

تجمّعنا في الموعد المذكور وبعد الأكل والشرب بدأت المرأة تتحدّث فقالت: نجتمع اليوم لنحتفل بالطبيبة الفلانية التي سوف تحال عن قريب إلى التقاعد بعد عمل دام خمس وعشرين عاما في المركز الصحي، والممرّضة الفلانية التي ستنتقل إلى محل عمل آخر، والسكرتيرة الفلانية التي أكملت الستين من عمرها قبل أيام؛ ثم أخذت توزّع لهم الهدايا الجميلة وتقدم لهم التهاني والتبريكات بالنيابة عن منتسبي المركز.

ثم أخرجت باقة ورد جميلة وقالت أنّ طبيبا آخراً يعمل معنا منذ فترة قليلة قد أكمل الأربعين من عمره قبل أيام قليلة ولم يخبر أحداً ربما من حياءه ولكنني عرفت ذلك من رقمه المدني (ملاحظة: الرقم المدني في هذا البلد يتكون من تاريخ الميلاد وأربعة أرقام أخرى)، ثم التفتت إلي وأقبلت نحوي وباقة الورد في يديها. عرفت بأنني المعني بكلامها فقمت من مكاني وشكرتها وأخذت منها باقة الورد، وقالت لي: لقد اخترت ألوان ورود خجولة لتناسبك!!.

شكرتها مرة أخرى على إلتفاتتها اللطيفة ثم انفضّ الاجتماع ومضى كلّ منّا إلى عمله.



رحت باقي يومي والأيام التي تبعته أتفكّر في هذا الموقف الذي مرّ بي وبالورود الرائعة الخجولة التي أهديت إلي وبسنوات حياتي الأربعين.. حلوها ومرّها.. وسلبياتها وإيجابياتها..

تفكّرت أولا في الصلاة.. نعم الحمد لله، لقد بدأت الصلاة في باكورة عمر الشباب رغم نشوئي في بيئة يساريّة غير مصلية؛ ولكنّي تحسّرت على أوقات ضيّعت فيها الصلاة وعلى الصلواة الذاهلة غير الخاشعة التي أدّيتها وأؤديها.. يا ليتني حافظت على الصلاة.. يا ليتها كانت خاشعة..

ثم تذكّرت دراستي وعملي وثقافتي وأعمالي.. حمدت الله على الإيجابيات القليلة ثم تحسّرت على تقصيري وكسلي وفتوري وغفلتي وذنوبي.. أعمال ومواقف غبية ومخزية ذهبت لذّتها وبقيت حسرتها.. يا لها من حسرة كبيرة، يا ليتني كنت نشيطاً ومجتهداً ومثابراً ويقظاً ذكياً منتبهاً.. يا ليتها كانت حسنات..

ثم تفكّرت في مدرسة إنقاذ الإيمان التي تعرّفت عليها وحاولت بضعف وفتور التواصل معها والاسترشاد بها والمشاركة في بعض نشاطاتها الإيمانية البنّاءة الرائعة.. تحسّرت على أني لم ألتزم معهم بصورة أكبر وأعمق لكنت الآن أفضل وأكمل حالاً؛ ثم ختمتها بالهجر والبعد والتنائي.. يالحسرتي الكبيرة.. ليتني ألتقي بهم من جديد.

تذكّرت وتذكّرت وتفكّرت.. ثمّ تحسّرت وتحسّرت وتحسّرت..

ثم بعد أيام قليلة وأنا أقود السيارة وأستمع إلى قاريء القرآن ذي الصوت الشجيّ يقرأ في سورة مريم حتى وصل إلى الآية الكريمة: بسم الله الرحمن الرحيم:
(وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الأمر وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ) (مريم:39)
ألحّت الآية الكريمة على فكري كثيراً كوني شعرت بالحسرة الكبيرة في أيام سبقت بعد تفكّري بأربعين سنة مرّت من حياتي ولا أعرف كم بقي لي من العمر بعدها.. ثمّ تولدت المعاني التالية في ذهني..

أخبرنا الخالق العظيم سبحانه في قرآنه المعجز عن يوم الحسرة الذي سيقدم علينا لا محالة وسنتحسّر فيه على أعمال سيئة وذنوب وجرائم اقترفناها في دنيانا وعلى تقصيرنا في أداء أعمال طيبة وحسنات وطاعات ضيّعناها في حياتنا الدنيا فنتحسّر على ذلك بصورة عظيمة جداً ثم لا تنفع الحسرة والندم لانتهاء وقت الامتحان وفوات الأوان.

فوجدت أن من آيات يوم الحسرة المبثوثة في الدنيا هي شعوري القوي بالحسرة في الأيام التي مضت.. فالحاضر يدلّ على الغائب.

نعم.. يجدر بي أن أؤمن بقوة بيوم الحسرة وأستعد له بجد وانتباه وذكاء وهاهو دليله وبرهانه في قلبي وفكري، أحسست به بقوّة فآلمني وأوجعني وأثّر فيّ كثيراً في يوم ميلادي الأربعين والذي سأسمّيه منذ الآن "يوم الحسرة الدنيوي" ليذكّرني دائما بيوم الحسرة في الآخرة الذي أخبرنا عنه الخالق العظيم سبحانه.

ويوم الحسرة الدنيوي لديّ فيه فرصة كبيرة للنقد الذاتي والإستدراك والتصحيح بخلاف يوم الحسرة الأخروي الذي لا ينفع عنده ندم ولا فرصة للإستدراك.. فالحساب الدقيق العادل ثم الثواب والعقاب.. والله المستعان.

نعم سأحاول تذكّر يوم الحسرة الدنيوي دائماً لكي لا أنسى يوم الحسرة في الآخرة وأحاول جهدي الاستعداد له.

وأذا كنت قد فرحت بالورود الخجولة الرائعة بمناسبة يوم الحسرة الدنيوي فيجدر بي من باب الأولى أن أفرح أكثر بهدية آية يوم الحسرة الأخروي الكريمة في سورة مريم التي أوصلتني إلى تلك المعاني الإيمانية العالية. نعم في الآية الكريمة الورود المعنوية الإيمانية العالية التي يجدر بي التفكّر فيها ما حييت إن كنت أرجو النجاة في يوم الحسرة.



عماد البياتي
2009.07.07
__________________
أخـــوكم حقيقة لا خيــال
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386