http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - برنامج مقابلات كوول بالساهر

عرض مشاركة واحدة
  #13 (permalink)  
قديم 09-07-2009, 09:28
الصورة الرمزية احمد طنطاوى
احمد طنطاوى احمد طنطاوى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 20-09-2008
المشاركات: 2,959
معدل تقييم المستوى: 50433
احمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
رد: برنامج مقابلات كوول بالساهر


بماذا تنصح أبناءنا المقدمون على الزواج ؟

لورانس داريل _ مرة أخرى _ قال و هو ما أقتنع به أيضا ما معناه أننا نحب ( الحب ) ذاته .. لا المحبوب .. نعيش الحالة التى بها تتأجج نفوسنا و تسعد_ بهذا العذاب _ و تتحقق ..إن الحب هو الإطار الذهبى الغامض المقدس الذى يدور حوله المحبون .. لا الحبيب ..
و كأن دلالة هذا الكلام أن " قيسا " كان سيمر بنفس الظروف و بنفس درجة هذا الجنون فى العشق لو صادف غير " ليلى " .. فليس التجسيد هو المهم .. لكن المهم هو الإطار نفسه .. بصرف النظر عن الصورة التى ستحتله .
و هذا ما يقع فيه الخياليون .. و من يقضون مع أعماقهم و الخيالات وقتا طويلا ..
و فترة الشباب هى عنفوان هذا الخيال و هذه الرومانسية .. فليحذر من طبيعتهم تموج بهاتين الخاصيتين فالخطر قريب !!
فى الزواج هناك القواعد الأساسية كعمد البناء .. و هناك المظاهر الجمالية التى ستصبح عادية بعد فترة بقانون التعود ..و إذا كانت العمد واهية فسيقع البناء و لن تفيد هذه الجماليات الظاهرية التى لن تكون موجودة طبعا بعد سقوطه .
و للأسف فإن ثلاثة أرباع حالات الزواج _ و أقاوم نفسى أن أقول 97% منها خاصة من ناحية الشباب _ تتم بناء على هذه الإختيارات الجمالية الزائفة و الخادعة _ لكن الفتيات هن فى الغالب أكثر وعيا و عقلانية عند الاختيار _.. و يزيد الأمر صعوبة فترة الخطوبة و التى مقصود بها فى الأساس التعرف على السمات و الشخصية و الطباع لكلا الخطيبين.. لكنها و كما نعلم جميعا لا تقدم الصورة الحقيقية المطلوبة ..فهى تقوم بكاملها على التزيين و التحسين و إكمال هذا الشكل الرومانسى.. و تكون استمرارا للحالة أكثر منها تأكيدا لضرورة استمرار الرحلة الحقيقية .
أؤكد مرة ثانية أن الإنبهار _ بها أو به _ سينتهى بعد فترة قصيرة .. و تبقى الطباع الحقيقية التى تسعد .. أو تدمر.. و لن تكون هنالك تلك اللفتة الساحرة لها أو البسمة التى يقال فيها الشعر و تنسج القصائد .. بل ستحل محلها " اللفتة الغاضبة العبوس " و ستضيع تلك البسمة و تصبح من الذكريات .. و لن يكون له هو أيضا ذلك الضياء و التألق و تلك الرقة و ذلك الحنان و سيحل محله الغضب الثائر .. و الغلظة المقيتة .
هذا كله إن نحينا منذ البداية عقولنا و تقديرنا الصائب المتزن .. و تركنا للأعين أن تختار .
القبول هام بطبيعة الحال .. فإذا تم .. فلا نقف عنده و نكتفى كما يفعل الأغلب.. بل نضع فى أذهاننا أن هذه هى المرحلة الأولى فقط من مراحل كثيرة تالية له علينا أن نفحصها و ندرسها و نرقبها جيدا _ و هى الأساس و الأهم كما قلت من قبل.. لأنها وحدها ما ستضمن استمرار الحياة و الرحلة _ و سأعيد هنا أمرين ذكرتهما فى مشاركات سابقة لمن لم يمر عليهما و ضرورى ذكرهما فى هذا المقام :
الأول : ما قاله الكاتب " أنيس منصور " فى ندوة له بكلية الآداب سنة 1967_ و ما زلت أذكر ما قاله يومها _ حين شبه الزوج و الزوجة بالمسافرين فى قطار فى رحلة طويلة جدا .. قال لابد أن يتأكدا منذ البداية أنهما متفقان تماما .. فهناك الكثير من العقبات و المشاكل ستحدث بعد فترة إن لم يتحقق هذا ..أتغلق النافذة أم تفتح..هل هناك رغبة فى الحديث أم الصمت .. أتدار الموسيقى أم لا؟؟ .. و هكذا
و أكمل أنا أن أى شكل جمالى لأحدهما أو كلاهما لن يكون له حينئذ _ عند الخلاف _ أى قيمة أو معنى .
الثانى : القصة الشهيرة التى حدثت فى أحد فنادق القاهرة المطلة على النيل .. و كان العريس قد تكلف مبالغ خيالية .. و أحضر فستان الزفاف من الخارج و بثمن مبالغ فيه .. لكن بعد عقد القران .. و حين تبادل الشربات _ كل يسقى الآخر _ إهتزت يده و وقع الشربات الأحمر اللون على فستان العروسة فثارت ثائرتها و جنت و صرخت فيه بلا وعى أمام الحضور : " انت أعمى ؟؟؟ " ..
فقام العريس على الفور و أمسك بالميكروفون ... و أعلن أنها طالق .. و لم يمض على عقد القران أكثر من خمس دقائق .. فصفق له أهله و أصدقاؤه .. و لاشك أنه فوجىء وقتها بطبيعتها تلك التى نجحت من قبل فى إخفاءها وراء قناع و لم يكن ليكتشفها إلا بعد أسابيع أو شهور_ و لن أقول ماذا كان سيحدث منه و من كل الحضور لو أنها ابتسمت غير مبالية بما حدث .. و قامت بتبديل فستان الزفاف هذا بأى فستان آخر عادى .. كانت الصالة ستضج بالتصفيق لها هى إكراما و اعتزازا و تقديرا.. و كانت ستحتل من قلبه بعد ذلك مكانا فوق ما تحتل _ ..لكن الأخطر فى الزواج الذى تحوطه شكوك الاستمرار هو الاطفال الذين سيقذف بهم الى بحار القلق و الألم و العذاب المتلاطمة جراء انفصال الأبوين .
و لو فكر كل من الشاب و الفتاة جيدا منذ البداية فى مصير هؤلاء الأطفال القادمين ... لتحروا الدقة الكاملة عند الاختيار.
السبيل الوحيد لكل من الشاب و الفتاة عند الإختيار .. هو اتباع الدين و العمل بما أوصى به رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم فى هذا الأمر .
__________________

سلمت يداك أستاذ سفير الحزن

سلمت يداك أستاذة عجايب

التعديل الأخير تم بواسطة احمد طنطاوى ; 09-07-2009 الساعة 09:39
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386