http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - نادي قراء مجالس الساهر

عرض مشاركة واحدة
  #40 (permalink)  
قديم 11-07-2009, 07:13
الصورة الرمزية احمد طنطاوى
احمد طنطاوى احمد طنطاوى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 20-09-2008
المشاركات: 2,959
معدل تقييم المستوى: 50433
احمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
رد: نادي قراء مجالس الساهر

أخت اللؤلؤة
أضفت ومضة ساحرة كاشفة خاصة بعبقرية تشيكوف فى الوصف .. و توظيفه لإحداث الأثر النفسى الذى يريده للقارىء حين التقطت مغزى اختيار ليل الشتاء الطويل الشاحب البارد و ندف الثلج الرطبة التى تدور بكسل حول مصابيح الشارع و ترسبها على أسطح المنازل و ظهور الخيل و القبعات و الأكتاف .. بل و على رموش ( ايونا ).. و أيضا الصفاء و النقاء الذى يمثله و يبعثه فى النفس رمز الثلج .
انها تمثل هذا الهدوء الحزين لدى ايونا و الناتج عن الإحساس بالفقد و الإحساس بالخواء و الفراغ و عدم الفهم ايضا _فهم طبيعة الموت و لماذا يختار من يختاره _ و أيضا إحساسه بلاجدوى أى شىء .. حتى و لو كان نفضه للثلج الذى تراكم على ملابسه أو حتى رموشه .
هذه الخلفية التى اتخذها تشيكوف بداية عبقرية لقصته بما تثيره من هذه المعانى و الأحاسيس التى ذكرتها _ و التى لا أتخيل مقدمة أخرى غيرها لهذه القصة _ هى خلفية ترتبط عضويا بشكل تام بشخصية أيونا الشاحبة الحزينة الآسية و ما يدور داخله .. هو وصف يبعث الحزن و الشجن و الأسى بداية ..و يجعلنا نتفهم بأرواحنا حزن أيونا و نشاركه إياه .. فهو إذن ليس وصفا مفارقا .. بعيدا عن طبيعة الحدث أو مقحما زائدا .. بل إنه مرتبط به أشد الإرتباط ..
و قد جعلنا تشيكوف جميعا ببراعته الوصفية هذه _ كما ذكرت أنت و الأستاذة عجايب و الدكتورة ظبيانية _ و كأننا ( داخل المشهد ).. نحس هذه البرودة .. و نستشعر هذا التساقط للثلج .
و هنا أذكر بالفرق بين الخبر و القصة بعناصرها التى تستثير المشاعر و تحدث أثرا كليا ..
هل يهتم الخبر بهذا الوصف .. و بالتصاعد بالحدث شعوريا لنقطة ذروة ثم الوصول للحظة تنوير كاشفة تحل الصراع ؟
بالطبع لا يهتم على الإطلاق بهذا .. فليست هذه وظيفته أو هدفه .
اما بالنسبة لعلامات الإستفهام و الأسئلة التى ذكرتها أخت لؤلؤة و الخاصة بتفاصيل موت الإبن
و حضور الأب جنازته .. و الذهاب للمستشفى .. و أخبار الإبنة ...
فأذكرك أخت لؤلؤة بالفرق بين القصة القصيرة و الرواية ..
الرواية تتناول مشهدا عاما .. بانوراميا .. شاملا .. مليئا بالأحداث و الشخصيات و المواقف الممتدة زمنيا ... هى كأنها تصف حديقة كاملة بأشجارها المتعددة و زهورها و زوارها و علاقاتهم و تفاعلهم .. أو كأنها تصف صحراء شاسعة بما فيها من هضاب ووديان و سفوح و آبار و صخور .
أما القصة القصيرة .. فهى ( مشهد واحد ) مكثف و مركز .. صخرة واحدة من هذه الصحراء يلقى عليها الضوء _بمفردها _ لاكتشاف طبيعتها الداخلية .. أو شجرة واحدة فى الحديقة نتفحصها جيدا ..
إنها (بقعة توضع تحت الميكروسكوب ) لمعرفة جزئياتها الدقيقة .
لا يهم كيف مات الإبن فى هذه القصة .. و لا كيف كانت جنازته .. و لا تهم أيضا أخبار الإبنة ..
كل ذلك بعيد عن ( النقطة المركزية الجوهرية ) للقصة و هى عجز أيونا _ أو أى واحد منا _ عن تحمل كل هذا الحزن .. و عدم استعداد الآخرين للإنصات أو التعاطف .
__________________

سلمت يداك أستاذ سفير الحزن

سلمت يداك أستاذة عجايب
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386