http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - تبدل الحال وصار الصيف غير!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 18-07-2009, 04:20
الصورة الرمزية عجايب
عجايب عجايب غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 10-04-2007
المشاركات: 2,965
معدل تقييم المستوى: 31277
عجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتعجايب متميز دائماً اكثر من 300 الف صوت
0 14 تبدل الحال وصار الصيف غير!


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مما قرأت هذا المقال الذي أعجبني وأتمنى لكم الإستفادة منه

معنى الصيف
د. أحمد بن صالح بن إبراهيم الطويان


لقد كان الناس في عصر مضى لا يفرقون بين صيف ولا شتاء، كل الوقت عمل دءوب ولكلٍ عمل وجهد يبذلونه بحثاً عن لقمة العيش، فلم يكن في قاموسهم إجازات ولا سفريات ولا سياحة ولا مهرجانات ولا فعاليات.

ولم يكن السفر يعرف إلاّ للعبادة أو التغرُّب في الأوطان للعمل والكد وتحمُّل المشاق ضرباً في مناكب الأرض ابتغاء ما كتب الله من الرزق.

واليوم تبدّل الحال وصار الصيف له معنى آخر يتسابق الناس بقضائه ويتباينون بقطعه.

صور متعددة يجمعها الإحساس بالفراغ والبحث عن المتعة والسياحة مع وفرة الرزق ورغده، وأمن في الأوطان وصحة في الأبدان.

وإنّ التباين والاختلاف في حال الناس في الصيف يختلف باختلاف تفكيرهم وتربيتهم واهتمامهم، فالبعض قد حزم أمتعة السفر وانطلق ليقضي صيفاً بعيداً عن وهج الشمس وحرارة الجو، اختار المكان ليحلو له الزمان، ولكنه أخطأ في الاختيار، ذهب بنفسه وفلذات كبده ونسائه ليرتمي في أجواء كافرة ومجتمعات داعرة، أو مجتمعات متحلّلة تشجع على الرذيلة وتحارب الفضيلة.

ذهب ليقي نفسه وأهله حرارة الصيف ولكنه أحرق قلبه بنار المعصية، وفتنة الشهوة، ومستنقع الرذيلة، ناهيك عمن كان هدفه تلك الأوبئة عياذاً بالله من ذلك.


والبعض الآخر يرمي بنسائه في تلك المجتمعات مع خلع لجلباب الحياء والحشمة وتهتك وسفر بدون محرم، وتعرض للبلاء والفتنة.

والبعض يرسل بأبنائه لتعلُّم اللغات، ولم يفكر بالحفاظ على عقيدتهم وأخلاقهم، ولم يبال بعفافهم ودياناتهم.

ولكنها والله النعمة حين تستغل بما يضر ولا ينفع، فلو كان مثل هؤلاء لا يجدون ما يقتاتون هل سيقطعون الأرض شرقاً وغرباً بحثاً عن الاستجمام.

إنها والله نعمة الصحة فلو كان هؤلاء قد ابتلوا بالمرض لم يفكر أحدهم إلاّ بما يكشف عنه الضر.

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ).

وإن تلك الأموال التي تبذل في ذلك الطريق هي دعم لأعداء الله وتقوية لهم علينا، فلنعي دورنا فلئن كنا نبحث عن المتعة واللذة فإخوان لنا قد اكتووا بالحروب والقتل والتشريد والاضطهاد، وذلّوا بعد العز وتفرّقوا بعد الاجتماع وضعفوا بعد القوة.

وإنّ تلك المليارات التي تهاجر في الصيف ويستفيد منها أعداء الملّة لتكون سلاحاً يوجه إلى إخواننا.

وإنّ البعض حين يفكر بالسفر لا يفكر إلاّ بالمال، لا يفكر بحفظ دينه وأخلاقه، لا يفكر بتربية أولاده فتجده يبحث عن الأقل، ولو كانت تلك البقعة فيها من الانحلال وانتشار الجريمة والاختلاط والتبرُّج والسفور ما فيها. وما علم المسكين أنّ دينه أغلى ما يملك فكيف يعرضه للخطر، فكيف تستأنس نفس مسلم برؤية المنكرات عياذاً بالله من ذلك.

وإنّ من إنكار المنكر أن لا تجالس صاحب المنكر ولا تساكنه، فكيف بمن يذهب للمنكرات وأهلها ويقول إني لا أتأثر ولا أهتم بذلك.


فاحذر أُخيَّ فليست المتعة المناظر الحسنة ولا الأجواء الطيبة فحسب، بل المتعة سعادة القلب بالطاعة ولذّة الإيمان وبرد اليقين وطمأنينة النفس بذكر الله تعالى.
فكر بنفسك ... ذهبت ؟
وشاهدت ؟ الغريب والعجيب !!
وتمتّعت باعتدال الأجواء ثم ماذا.؟!
لقد عرضت نفسك وأهلك وأولادك للفتن، ويكفي من الفتن الأنس بالمنكرات واستسهالها.
ثم ماذا .. هل قرّبك هذا السفر إلى مولاك .. هل زادك سفرك طاعة واعتباراً واتعاظاً.
فإنّ السير في الأرض للنظر والاعتبار عبادة {قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ} (11) سورة الأنعام .. {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ... ...}

وقال تعالى {فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ }45 {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ } (46) الحج) .. صدق الله لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب فلا تعي ولا تنزجر.

أليس الذي مدّ الأرض وسلك فيها السبل وسهّل التنقل على ظهرها
أليس الذي أنعم عليك للسير على ظهر هذه الأرض بكل سرعة وراحة
أليس الذي سخّر لك أن تحمل في الجو وتنتقل هو الله جل جلاله ..
هو الذي أنعم عليك بنعمة الصحة والمال والفراغ ..

فلا تجحد نعمة الله عليك فإنه قادر عليك، قادر على أن يسلب منك النعمة فإنّ غيرك لا يفكر في الصيف إلاّ بلقمة يضعها في فيه وفي بطون أولاده، وأنّ قمة المتعة عنده أن يجد من الطعام ما يملأ بطنه وبطون أولاده.

والبعض الآخر لا يفكر في الصيف إلاّ بأمن وأمان وراحة واطمئنان .. قد ملأ الخوف قلبه فلم يهدأ له بال ولم يقر له قرار.

والبعض الآخر لا يفكر في الصيف إلاّ بالعافية والصحة يتقلّب على سرير المرض ليس في قلبه من متع الدنيا شيء إلا التفكير بالصحة.

يقول أحد السلف إذا عرض عليك بلاء فقدم مالك دون نفسك، وإذا عرض عليك بلاء فقدم نفسك دون دينك .. فكيف بمن يشتري البلاء والفتنة بماله .. إنّ هذا لهو البلاء المبين.

ومن الناس من أنعم الله عليهم فاستغلوا الأوقات بما يفيد وينفع، فسخّروا الجهود لحفظ كتاب الله وطلب العلم والسفر في طاعة الله للعمرة والزيارة وصلة الأرحام، والاستجمام في أجواء طيبة محافظة.

لكن الوصية للجميع أن يحافظوا على تعاليم الإسلام، ويحفظوا النساء والمحارم والأولاد من ضياع الوقت والتساهل بأمر المعصية والاستهانة به.
وليكن الجميع من أسباب حفظ الدين والأخلاق بالتعاون على البر والتقوى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وإنّ المسلم الحق هو الذي يعيش لهدف في الحياة ويسعى لتحقيق الهدف، وإنّ هدف كل مسلم تحقيق العبودية لله عز وجل والسعي في مرضاته.
وعلى هذا يكون كل اهتمامه في أوقاته في فراغه وشغله هو السعي لتحقيق هذا الهدف والمحافظة على نفسه ألا ينقطع عن تحقيقه مهما كانت الظروف عن ذلك.
وإنك لتعجب من استماتة كثير من الناس في تحقيق أهداف الدنيا والسعي لتحصيلها.
ولكن هدف الآخرة عندهم لا اهتمام فيه.. ؟!.
وقد يتخلى عن أمر الآخرة لتحقيق مآرب الدنيا ومصالحها.
ولنعلم إنّ هذه اللحظات والساعات والأيام هي العمر، فكلما ذهب يوم ذهب جزء من الحياة قال الحسن رحمه الله (يا ابن آدم إنما أنت أيام كلما ذهب يومك ذهب بعضك).
وإن تلك القوة والصحة كلما ذهب يوم قربت إلى ضعفك وهرمك وشيبك.
نفرح بالأيام نقطعها
وهي إلى الموت تدنينا
فلتكن كلما نقص عمرك زادك عملك ولا تكن ممن ينقص عمره وعمله .. ويلقى الله مفلساً.

عجايب

__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386