http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - نادي قراء مجالس الساهر

عرض مشاركة واحدة
  #105 (permalink)  
قديم 30-07-2009, 06:10
الصورة الرمزية احمد طنطاوى
احمد طنطاوى احمد طنطاوى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 20-09-2008
المشاركات: 2,959
معدل تقييم المستوى: 50433
احمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
رد: نادي قراء مجالس الساهر

9

و الآن لننظم الفكرة :
***وجود طاقة كونية ( كهرومغناطيسية _ موجات _ ذبذبات .......... )لا أعتقد أنها محل خلاف .. فإنجازاتها و تطبيقاتها نستخدمها بالفعل .

*** وجود طاقة داخلية _ تختلف حدتها و شدتها و قوتها باختلاف الأفراد _ أعتقد أنها أيضا ليست محلا للخلاف و يعبر الناس عنها بألفاظ مختلفة مثل ( العزيمة _ الإصرار _ التحدى _ الإرادة ... )
و الخلاف فى الشدة و القوة تدخل فيه عوامل من قبيل شدة الرغبة فى الحصول على شىء أو إنجازه .. و أيضا مدى ( الإهتمام و الحب ) كحالة أم ترى عند عودتها من السوق مثلا النار و قد شبت فى مسكنها و به طفلها الرضيع و ما سنراه لحظتها و قد اكتسبت عشرة أضعاف قوتها العادية فى محاولة إنقاذه .
و أيضا من ضمن العوامل ..برامج و تمرينات التطوير الذاتى التى تنظم و توجه عمليات الإيحاء الذاتى , و التدريب على التأمل و التركيز ( توجيه الذهن و التفكير بعمق فى فكرة محددة أو نقطة ثابتة ) .. و هذه التدريبات الأخيرة ( الخاصة بالتأمل و التركيز ) قد أتت بنتائج مذهلة بالفعل مثل التحكم فى مراكز الألم و التحكم فى إفرازات الغدد !!! . و لنا أن نتسائل كيف تم هذا عن طريق التأمل و التركيز إلا عن طريق ( قوة أو طاقة معينة ) سمها ماشئت .. طاقة عصبية مرتدة للداخل ... أو أى إسم أخر .
و بالنسبة للإيحاء فأهميته و خطورته تبدو لنا عند مراجعة تاريخ علاج " الهيستيريا " ..
فالهيستيريا هى الإضطرابات البدنية و العقلية التى تحدث للإنسان دون وجود أسباب عضوية تعزى اليها هذه الإضطرابات ( كفقدان القدرة على الإبصار دون وجود أى سبب بالعصب البصرى أو بشبكية العين أو بمركز الإبصار فى المخ , و أيضا الشلل الذى يصيب جزءا من الجسم دون وجود علة عضوية بالجهاز العصبى ... و استطاع أطباء ك " بيير جانيت " مثلا علاج الهيسيريا " بالإيحاء " أثناء التنويم المغناطيسى ( الصناعى ) و صحيح أن عيوب هذه الطريقة أن الشفاء كان مؤقتا و يزول أثره بعد حين .. لكن ما يهمنى هنا هو لفت النظر لهذا السؤال :
كيف كان المريض الفاقد لبصره ( هيستيريا و ليس عضويا ) يستطيع الإبصار عن طريق ( الإيحاء ) أثناء تنويمه , و كذلك كيف كان المشلول ( هيستيريا ) يستطيع أيضا ترك كرسيه المتحرك و السير على قدميه ( بالإيحاء ) ؟؟!!!
أين هى هذه الطاقة الخفية _ عنده .. أو عند المعالج الذى يقوم بالإيحاء .. و أين هو الوسيط غير المادى _ الذى حقق هذا ؟؟؟ ... أو بمعنى آخر أين هى _ و كيف هى _ هذه " العلاقة " التى تنظم هذا التوافق و التأثير ؟؟ ... و هى النقطة التالية .

***ذكرت الطاقة الكونية
_____ و الطاقة الداخلية
و الآن لابد من وجود العامل الثالث المتمثل فى ( العلاقة ) بينهما .. أو الوسيط المؤثر و الذى يمكن التعبير عنه بألفاظ من قبيل ( التفاعل ..التواؤم .. التوافق .. الإنسجام .. التناغم ............. )
و لنراجع مرة ثانية ما قالته ميكانيكا الكم :
(فالجسيمات عبارة عن "علاقات " لا أكثر، فلا يمكننا فهم الالكترون بمعزل عن الصورة الكلية، وهذا ينطبق على باقي الجسيمات. إن الواحد لا يمكن فهمه إلا في السياق "الكلى " للعلاقات ولا معنى لأي واحد بمعزل عن الكل. فالجسيمات عبارة عن "حوادث"، ولا معنى لها خارج علاقتها التبادلية مع بعضها البعض، وهذا يعني أن كل جزء في الطبيعة ينضوي على الاجزاء الاخرى ).
و أعتقد أن نقطة الإعتراض تكمن فى هذا العامل ( العلاقة ) ..
ان رفض إمكانية وجود علاقة أو تفاعل من نوع ما بين الإنسان و الكون _ داخليا و شعوريا _ إضافة للتفاعل المادى المعروف هو فى رأيى تقليل و تضييق من مساحة ( التسخير ) و قوانينه التى وضعها الله سبحانه و تعالى لخدمة الانسان الذى مهد و سخر هذا الكون له .
و الغريب فى الأمر مرة ثانية هو الإقتناع بوجود هذه العلاقة فى (اتجاه واحد فقط ) .. و رفض " إمكانية " وجود الإتجاه العكسى ..
فجميعنا يرى أشعة x و كيف يمكنها تصوير أجزاء الجسم الداخلية من فوق الجلد .. و لا يرى أحد هذه الأشعة ..
" العلاقة " موجودة إذن بالفعل و معترف بها بين هذه ( الموجات أو الكهرومغناطيسية أو الذبذبات... ) و الخلاف فقط فى مسار هذا الإتجاه .

مرة ثانية أرى أن أهمية الكتاب أو فكرته الأساسية التى يجب أن يقتنع بها الجميع _ حتى المعارضون _ ْهى فى تركيزه على دور الإيحاء الذاتى و الإقتناع و الإهتمام و تنمية و تقوية الإرادة و العزيمة و الإصرار و التحدى فى مواجهة المشاريع و محاولة تحقيق الآمال .
فليأخذوه على هذا المنحى .. و يرفضوا ما عداه !!!
__________________

سلمت يداك أستاذ سفير الحزن

سلمت يداك أستاذة عجايب
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386