http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - نادي قراء مجالس الساهر

عرض مشاركة واحدة
  #116 (permalink)  
قديم 04-08-2009, 07:11
الصورة الرمزية احمد طنطاوى
احمد طنطاوى احمد طنطاوى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 20-09-2008
المشاركات: 2,959
معدل تقييم المستوى: 50434
احمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
رد: نادي قراء مجالس الساهر

1
أولا : عن الكاتب :

مثل حلم غامض كانت حياته و أدبه.. حلما حير النقاد , و جعلهم يبحثون عن تفسيره و يختلفون فيه حتى الآن . فمما لا شك فيه أن حياة إدجار الآن بو المحمومة الخانقة , و الحافلة بضروب التوتر النفسى و الكآبة عكست آثارها بوضوح فى أعماله الادبية حيث تختلط الذكريات بالأوهام .. و يتماثل الحلم و الحقيقة .
يعد إدجار الآن بو _ القصصى و الشاعر و الناقد _ الذى عاش و مات فى النصف الاول من القرن التاسع عشر ظاهرة منفردة بذاتها فى الأدب الامريكى , و إن لم يلقى أدبه التكريم اللائق به فى امريكا , و إنما ألقى عليه الضوء الباهر حين ترجمت أعماله الى اللغة الفرنسية بواسطة الشاعر الفرنسى " بودلير " الذى أعجب به أشد الإعجاب و وصفه بأنه ( هوميروس ) الأدب فى عصر الإنحلال .
لقد أحدثت أعمال " بو " فى فرنسا تيارا كاملا من الفكر , و تزعمت مدرسة أدبية كان لها طابعها المميز , و اتخذه شعراء الرمزية فى فرنسا زعيما أكبر لهم .. و هذا الإهتمام البالغ به فى فرنسا جعل بعض النقاد ينسبونه الى الأدب الفرنسى .
و من الصعب أن ننسب أدب إدجار الآن بو الى مذهب بعينه ففيه من الواقعية مثل ما فيه من الرومنتيكية و الرمزية و السيريالية و من غير الممكن تحديده داخل أى من تلك التسميات , بيد أن السمة الرئيسية التى تميزه هى ذلك الغموض المرتبط ارتباطا و ثيقا بالناحية السيكولوجية .. فهو يستخرج من صراع أجزاء النفس بعضها مع بعض مادة لعمله متخذا من تحلل الشخصية طريقا لمعالجة الموضوع , كما أنه يقوم بدراسة العقل حينما يكون أسيرا لفكرة واحدة أو وهم واحد لا يمكن السيطرة عليه .
و القارىء لإدجار الآن بو يدرك بوضوح مدى قدرته الفائقة على الإيحاء أكثر منه على الإفصاح , و اهتمامه العظيم بالعلاقة بين الوهم و الحقيقة و بطريقة تداخل كل منهما فى الآخر , و محاولته إيجاد قوانين حل هذا اللغز .
و قد تميزت قصصه بطابع غامض يحوطه الرعب و القتامة من كل جانب , فأغلب موضوعات هذه القصص تعالج الموت و القبور و الأماكن المهجورة الغريبة و القتل و الجنون و تحلل الشخصية , و هو يعالج كل هذه الموضوعات معالجة نفسية دقيقة لأبعد الحدود حتى يمكن وصفها بأنها ( دراسة للفزع ).. يقول " هنرى الآن " :

" ليس هناك أحد .. حتى و لا " كولردج " نفسه أستطاع أن يستغل سيكولوجية الخوف كما استغلها " بو" , و حين يستعمل النثر فليست هناك حدود و لا قيود تمنعه .. كان ينجح نجاحا فنيا رائعا فى تخطى الحدود و السدود الأولى , و ليس هناك إلا القليل من صور " ليوناردو دافنشى " تستطيع أن تقترب من تصوير الإنفعالات و التفصيلات الدقيقة التى يصفها بو " .

و وسط هذا الجو الخانق اللاهث , و هذه الكوابيس و الأوهام و البشاعة تظهر روح حالمة , و أنواع غريبة من الجمال الذى استمد غرابته من الطابع القوطى بكل ما يحمله من أسرار و زخارف شاحبة , كما تظهر أيضا أفكار فلسفية غاية فى العمق تنادى الغيب و المجهول و تسعى بإلحاح نحو عالم مثالى عجيب .. عالم ما وراء المادة , و قد وصف الأديب " بول فاليرى " قصة بو المسماة " يوريكا " بأنها : " أعمق ألوان الفلسفة فى الأدب كله " .
و توجد فى قصص بو بعض الإشارات التى لا تكاد تدرك بالحس سيكتشفها حتما علماء و نقاد المستقبل بوصفها ومضات نادرة نتجت عن بصيرة وهاجة , و ربما كانت هذه الومضات السحرية نابعة من طريقته فى استلهام موضوعاته , و التى يصفها بأنها تثبيت للحظة ما قبل النوم _ أى حالة التأرجح بين النوم و اليقظة _ " التى تحل فيها محل الحواس الخمس خمسون ألف حاسة غيرها غريبة عن البشرية " كما يقول , و هذه الخواطر الغريبة الشبيهة بالأحلام التى كان يستدعيها بو كانت تفتح أمامه عالما سماويا غامضا يحتوى ما لا يحصى من الدلالات و الأخيلة الروحانية المدهشة و التى ظهرت فى أسلوبه بوضوح , الأمر الذى دفع بعض النقاد أن يعتبرونه من رواد التأثيرية و الرمزية .


"أحمد طنطاوى "
(الجزء الأول من مقال كتبته بالكويت عام 1975 )
" يتبع الجزء الثانى عن الكاتب أيضا "
__________________

سلمت يداك أستاذ سفير الحزن

سلمت يداك أستاذة عجايب

التعديل الأخير تم بواسطة احمد طنطاوى ; 04-08-2009 الساعة 07:16
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386