http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - نادي قراء مجالس الساهر

عرض مشاركة واحدة
  #117 (permalink)  
قديم 04-08-2009, 08:44
الصورة الرمزية احمد طنطاوى
احمد طنطاوى احمد طنطاوى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 20-09-2008
المشاركات: 2,959
معدل تقييم المستوى: 50434
احمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
رد: نادي قراء مجالس الساهر

2

عن الكاتب .. " تكملة "

أما قصائده فلها جمال نقى أخاذ لا يوجد كما تقول " أوناسنت ميلاى " ( إلا فى المعضلات الهندسية ) ففى شعره يتحد الشعور و الموسيقى الى درجة هائلة , و قد تأثر كبار الموسيقيين بشعره و استلهموا موسيقاهم منه .. يقول عنه الموسيقار " ديبوسى " : ( إن لإدجار الآن بو
أكثر أنواع الخيال ابتكارا فى العالم , لقد توصل الى نغمة جديدة كل الجدة , و سأحاول أن أجد شبيها لذلك فى الموسيقى ). و مدرسته فى الشعر تعتبر من أكبر المدارس , مدرسة ابتدأت منه الى الشعراء الفرنسيين حتى وصلت الى " ييتس " و " ت. س . اليوت " .
و فى شعره يمتزج الجمال بالكآبة و تستخدم الرموز الى أبعد مدى لتحقق نظريته الشعرية التى تقضى بمزج ( الحب و الجمال و الموت ) , فقد كان يرى ان النغمة التى تتصف بالجمال السامى هى نغمة الحزن , و على ذلك فان الكآبة هى أصلح نغمة للشعر و قد دفعته هذه الفكرة _ التى تكون إحدى دعائم فلسفته فى الجمال _ الى أن يرى أن الموت هو أشد أنواع دوافع الحزن , و اذا اتحد الموت مع الجمال كموت امرأة جميلة مثلا فانه حينذاك يكون أكثر الموضوعات شاعرية , و قد كانت صورة المرأة عنده تتخذ دائما هذا الشكل الحالم الحزين , و لذلك فلا يوجد فى إنتاجه كله _ كما لاحظ " بودلير " _ أى إشارة تتصل بالأمور الحسية , فصور النساء لديه تحوطها الهالات .
يقول مثلا _ و قد قمت أنا بالترجمة _ فى قصيدة " الأعراف " :

" ليجيا ... كيفما كانت صورتك
فلن يتمكن سحر أن يسلبك موسيقاك "

و فى قصيدة "النائمة " يقول :

" كل روعة تنعس .. و ها هنا ترقد
ايرين و أقدارها
إيه , أيتها المتألقة .. هل حقا
هذه النافذة المنفتحة على المساء ؟
النسائم اللاهية تنساب من أعالى الشجر
باسمة عبر مفترق الدروب
النسائم غير المجسمة , جموع سحرة
مرفرفة عبر الغرفة هنا و هناك
و تهز ستائر مخدعك
بلهو كثير و خوف كثير
فوق أهدابك المغمضة
حيث تسكن فى وداعة روحك الغافية
فتعلو الظلال و تهبط كأطياف
على المسكن .. محاذية الجدار "

هذه الصورة للمرأة , و التى تتحلى بالنزعة القوطية بأسرارها و رماديتها و شحوبها , و تحوطها المعانى العذرية الحزينة و الرموز نجدها دائما فى أعمال " بو " شعرا و نثرا .
أما عن رأيه فى الفن فيرى أنه إعادة لما تلاحظه الحواس فى الطبيعة من خلال ستار الروح , فهو يرى مثلا أن النظر الى مشهد جميل بعينين نصف مغلقتين يزيد من روعته , فإضافات الروح هنا على التجسيم الخارجى المباشر للطبيعة هو ما ينتج فنا , أما تقليد الطبيعة و نقلها كما هى فلا ينتج هذا الفن .. و من هنا كان اهتمامه بالأحلام و لحظات الغيبوبة و النعاس " الواعى " و بحثه الدؤوب عن كل ما هو غريب , و كان يرى أن " الغرابة " هى أسمى فضيلة أدبية تعطى للأديب تفردا ينجم عن قوة ابتكار مستمرة .. فما دام عالم الأفكار يقدم دائما عناصر تركيبية جديدة , فستظل النفس العبقرية دائما غريبة .. كما أن علامة الدمار النهائى للنفس تتمثل فى غياب الأحلام أثناء النوم .
ان القارىء الذى لم يقرأ أدب " إدجار الآن بو " _ كاتب الأعصاب _ الذى يصل بنا أدبه الى تلك الحدود بين المقابر و الكلمات , يكون قد فاته الشىء الكثير ..لقد ابتكر فى عالم الأدب عالما خاصا به لا مثيل له ..
عالما أدبيا خانقا ( يندر فيه الهواء ) كما قال " بودلير " .

" احمد طنطاوى "
الكويت _ 1975
__________________

سلمت يداك أستاذ سفير الحزن

سلمت يداك أستاذة عجايب
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51