http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - اليمن صرح عربي عظيم

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 05-08-2009, 13:36
إبداعات إبداعات غير متواجد حالياً
قلم الساهر المهم
 
تاريخ التسجيل: 16-01-2009
المشاركات: 223
معدل تقييم المستوى: 2601
إبداعات is an unknown quantity at this pointإبداعات is an unknown quantity at this pointإبداعات is an unknown quantity at this pointإبداعات is an unknown quantity at this pointإبداعات is an unknown quantity at this pointإبداعات is an unknown quantity at this pointإبداعات is an unknown quantity at this pointإبداعات is an unknown quantity at this pointإبداعات is an unknown quantity at this pointإبداعات is an unknown quantity at this pointإبداعات is an unknown quantity at this point
اليمن صرح عربي عظيم

د. عبدالله مرعي بن محفوظ
خير شاهد على التجربة - شاهد عصر - ، وأنا شاهد من الجيل الثالث السعودي ذي الاصول الحضرمية عما احدثه الاستعمار البريطاني والحزب الاشتراكي الشيوعي في قبائل كندة وحمير ونهد ويافع وشبوة والمهرة ، فقد اجبر أجدادنا على الهجرة كارهين مرغمين ليس من الفقر وحده، بل كذلك من الخوف على العقيدة والشرف تاركين الارض والتاريخ خلف ظهورهم حاملين الأبناء والنساء إلى أرض الله الواسعة ، فمنهم من أكرمهم الله بالهجرة الى أرض الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية او بعض دول الخليج ، والآخر أجبرتهم الظروف على الهجرة الى الهند واندونيسيا وماليزيا .
وقد دفعني إلى هذه المقدمة العراك الجدلي في منتديات الانترنت العربية او اليمنية ، وحديثهم حول تأثير أبناء الشمال ضد أبناء الجنوب باستئثارهم بالوظائف والسلطة والثروة ، وقبل الدخول في تفاصيل الواقع الاجتماعي في الجمهورية اليمنية ، اسجل شهادتي لإخواني أبناء قحطان وعدنان في اليمن ، عن تجربة انصهار الأمة العربية ومعها الأمة الإسلامية من إفريقيا وآسيا في بوتقة واحدة وهي ( سعودي) ، والذي استطاع النظام الملكي لـ آل سعود في جزيرة العرب ، تذويب التعددية القبلية والمجتمعية والتفاوت الاقتصادي في هوية وطنية سعودية يؤمن بها كل من يحمل جنسيتها اليوم .
ومقالي ينطلق من إيماني بانجازات التوحيد باسم «المملكة العربية السعودية» تحت راية (لا اله الا الله محمد رسول الله ) ، حيث نجح الملك الإمام عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود بتثبيت الأمن والأمان والعقيدة السنية الصحيحة في جزيرة العرب ، ثم استطاع ابناؤه الملوك من بعده ترسيخ مفهوم الوحدة الوطنية ، واستطاع معهم أبناء الوطن الواحد العمل على تذويب الفوارق والاختلافات ، وأصبح الأمر على ما هو عليه الآن من الانصهار الوطني ، والذي أحدث استقراراً قَلَّ أن تشهده (منطقة) في العالم الثالث الفسيح ، لذلك فان الاستشهاد بهذا الصرح العربي السعودي ، يمكن ان ينعكس على نظام الوحدة في الجمهورية اليمنية فيستطيع بناء نظام سياسي يستوعب كل أبناء اليمن ، والأمر ليس صعباً ، والطريق الى نجاح هذا الحلم هو استيعاب التعددية الأيدلوجية والسياسية والقبلية والطائفية التي فرضتها ظروف الاستعمار والانفصال على اليمن عبر التاريخ .
لابدّ للجمهورية اليمنية أن تنهض، ولابد لأبناء اليمن المثقفين وغير المثقفين في تكويناتهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وتعددهم السياسي وطوائفهم العقائدية من قبول مبادئ الوحدة ، فلن يكون هناك تطور لشعب اليمن في ظل واقع اليوم إلّا بوحدة اليمن التي تقوم على العدالة الاجتماعية، لأنها صمام الأمان الذي يحول دون الفرقة والشتات والاقتتال.
المستشرق لورنس قال عن اليمن : إنها (مصنع العرب) إشارة إلى انطلاق الموجات البشرية القحطانية وانتشارها في الخليج والعراق والشام وبلدان الشرق في آسيا وإفريقيا ، لذلك نريد للتاريخ أن يعيد نفسه وان تكون الهجرة برضائهم وتكون اليمن قوة داعمة لإخوانها في جزيرة العرب ، وما ذلك ببعيد على شعب اليمن إذا توفرت فيه الإرادة الصادقة وإذا استطاع اليمنيون حشد طاقاتهم وتفجيرها وتوجيهها لخدمة إستراتيجية واضحة المعالم ، محددة فيها الأهداف والغايات .
إننا ننادي جميع اليمنيين ، إلى إعلاء صوت الحوار الجاد والهادف ، ونحن في الخليج العربي على ثقة بأن الرئيس علي عبد الله صالح هو حادي ركب العدالة الاجتماعية ، فقد جاء من عامة الشعب ليحكم بالعدل ويبسط الشورى ويعلي مبادئ وقيم المجتمع اليمني ، ولأن مقومات الدولة والمجتمع الاندماجي متوفرة في اليمن ، وهما : أولاً وجود القيم المشتركة وثانياً وجود سلطة عادلة ، فالقيم المشتركة التي تجمع اليمنيين تتمثل في اشتراكهم جميعاً في العروبة والإسلام والتطور التاريخي للشعب اليمني الذي استمر عبر القرون ولم يستطع الاستعمار الانجليزي ولا المؤثرات الأيدلوجية الاشتراكية التي سعت إلى فصل جنوب اليمن عن شماله أن تفصم عرى وحدة الشعب اليمني ، او تلك المؤثرات الإعلامية التي سعت دون جدوى إلى خلق صفوة يمنية مثقفة تتولى السلطة لصالح قوى الاستعمار الغربي والشرقي الاشتراكي وقد رفضها الوطنيون من اليمنيين الذين يمثلون القاعدة الوطنية الواسعة التي لا تعرف غير العروبة والإسلام طريقاً لوحدة اليمن وتطوره . إننا مطمئنون على الوحدة بقدر إيمان الشعب اليمني بها ، لأن دعوة الوحدة في قلب كل يمني وإن اختلفوا في بعض التفاصيل والأدوات والوسائل المؤدية إليها ، ولكن أقول لأبناء الجنوب امنحوا وقتاً للوحدة الوطنية لنزع الباقي البسيط من السلبيات ، واسعوا الى توحيد إرادتها وتصميمها لتحقيق المهمة الجديدة في الدعوة لانضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي ، وإزالة كل العراقيل والعوائق عن طريقها للوصول للوحدة الخليجية في جزيرة العرب. إن الأمة العربية كلها تدعو بأن تزول الفروق الوهمية من مخيلة البعض الذين يتشبّثون بفكر الدويلات ويكفي لنا ما يجري في العراق والسودان ، في الوقت الذي يسعى العالم إلى تكاتف جهود التحالفات من أجل التنمية والرفاهية، فتجربة الاتحاد الأوروبي خير مثال لذلك ، كما أن الأشواق والآمال التي تحملها الشعوب الآسيوية للوحدة هي أقوى من جدر الاختلافات العرقية والاجتماعية لتقسيم شعوب تلك المناطق المزدحمة بالسكان .
ختاماً .. لا يسعنا إلا أن نشيد بأبناء اليمن وبأهله دون استثناء شمالها وجنوبها ، شرقها وغربها وبدورهم في بناء الجمهورية اليمنية، ولا تتفرقوا إخواني حتى يعود اليمن صرحاً عربياً عظيماً، وينعم أبناؤه بخيراته الوفيرة والله ولي التوفيق والسداد.
المصدر: صحيفة المدينة، الأربعاء 05 أغسطس 2009
رابط المقال:
http://al-madina.com/node/166654
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386