http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - إنه كان فاحشة وساء سبيلا معجزة قرآنية

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 05-08-2009, 22:27
حقيقة لا خيال حقيقة لا خيال غير متواجد حالياً
مبدع الساهر
 
تاريخ التسجيل: 14-02-2009
المشاركات: 1,037
معدل تقييم المستوى: 15600
حقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this pointحقيقة لا خيال is an unknown quantity at this point
إنه كان فاحشة وساء سبيلا معجزة قرآنية

إنه كان فاحشة وساء سبيلا معجزة قرآنية

أ.د. نظمي خليل أبوالعطا موسى
أستاذ علوم النبات في جامعة عين شمس ـ البحرين




طالعتنا صحيفة (أخبار الخليج) على صفحتها الأخيرة يوم الخميس 13/3/2008م بخبر يقول: ربع المراهقات الأمريكيات مصابات بأمراض منقولة جنسياً، وفي تفصيل الخبر قالت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها يوم الثلاثاء أن أكثر من واحدة من كل أربع فتيات أمريكيات مراهقات مصابات بمرض واحد على الأقل منقول جنسياً، وقالت المراكز أن 2-3 ملايين فتاة أمريكية تتراوح أعمارهن بين 14 و19 عاما – أي حوالي 26% من هذه المجموعة العمرية- أصبن بأمراض منقولة جنسياً مثل فيروس الورم الحليمي (البابيلوما) وعدوى بكتيريا الحراشف البرعومية (الكلاميديا) والهربس التناسلي أو مرض داء الوحدات المشعرة (ترايكومنيزيز)، وقالت الدكتورة سارا فورهان بالمراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها للصحفيين ما وجدناه مثير للقلق فهذا يعني أن هناك شابات كثيرات جداً عرضة لآثار خطيرة من أمراض منقولة جنسياً لم تعالج من بينها الخصوبة وسرطان عنق الرحم.
وقال الدكتور جون دوجلاس مدير قسم الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا بالمراكز الأمريكية أن هناك مزيجا معقدا من العوامل التي يوجه إليها اللوم في المعدلات العالية لهذه الأمراض، ومن بينها الانتشار الأعلى بشكل عام للأمراض المنقولة جنسياً ,وقالت المراكز إن معدل الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً ربما يكون أعلى مما أشارت إليه الدراسة لأنها لم تتضمن مرضى الزهري والسيلان وفيروس الإيدز. (انتهى الخبر بتصرف).



وهكذا تنتشر الأمراض الجنسية بطريقة مخيفة ومقلقة بين الأمريكيات غير المتزوجات لإباحة الزنى والعلاقات الجنسية الشاذة، وهذا ما دافع عنه الأمريكيون في مؤتمري السكان في القاهرة وبكين، وأرادوا إباحة الإجهاض الآمن للمراهقات، وممارسة الجنس الآمن، والشذوذ الجنسي بين المثليين، وقد وقفت الدول الإسلامية بشدة ضد هذه الفوضى الجنسية وعارضت مقررات مؤتمري السكان في القاهرة وبكين، وقد وقف العديد من جمعيات حقوق الإنسان الممولة من الخارج مع هذه الفوضى الجنسية من دون اعتبار بما يحدث من جراء ذلك في الغرب وأمريكا والله سبحانه وتعالى يقول: "وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً "{ الإسراء32}.



صورة لفيروسات الإيدز وهي منتشرة في غدة لمفاوية
صورت بواسطة المكرواجراف الإلكتروني (Scanning electron micrograph of)
(فيروسات الإيدز باللون الأخضر، أما اللون الأزرق والأحمر فهي تعود لغدة لمفاوية)


قال الشيخ عبدالرحمن بن السعدي رحمه الله في تفسير الآية السابقة (النهي عن قربانه أبلغ من مجرد فعله، لأن ذلك يشمل النهي عن جميع مقدماته ودواعيه، فإن من حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه، خصوصاً هذا الأمر الذي في كثير من النفوس أقوى داع إليه، ووصفه الله تعالى وقبحه بأنه (كان فاحشة)، أي إثما يستفحش في الشرع والعقل والفطرة، لتضمنه التجرؤ على الحرمة في حق الله، وحق المرأة، وحق أهلها أو زوجها (وحق الرجل وزوجته وأهله) وإفساد الفراش واختلاط الأنساب وغير ذلك من المفاسد، (وساء سبيلا) أي بئس السبيل سبيل من تجرأ على هذا الذنب العظيم) انتهى مع إضافة ما بين قوسين.
وفي الزنا اعتداء على الأعراض وهذا تأباه النفوس السوية وتمقته، وفيه إفساد للحياة الزوجية والعلاقة الزوجية الخاصة بين الزوج والزوجة، وافساد للعلاقات الأسرية، وإدخال في الورثة من ليس منهم، وقد يتزوج الأخ أخته وهو لا يدري، وإدخال غرباء على البيوت وخلط غير شرعي للجينات وجزيئات DNA، وعندما يكتشف الولد بالتقدم العلمي أنه ليس ابن أبيه فقد يقتل أمه ويقتل أباه، وعندما يعلم الأب والأخ بزنى أخته فإنه يقتلها ويزج به في السجن، وفوق كل ذلك الزنى ينقل الأمراض الجنسية للزوجات البريئات وللأزواج العافين وللأجنة والأولاد، والأقرباء. لذلك حرم الله تعالى مقدمات الزنى من النظر للمحرمات، وحفظ العورات، وعدم إبداء الزينة لغير المحارم، ونظم الإسلام دخول الأبناء على الآباء وقت الظهيرة وبعد صلاة العشاء وقبل صلاة الفجر, وحرم النظر لعورات البيوت، وحرم الخلوة بالمرأة الأجنبية أو سفرها سفراً طويلا من دون محرم، وأمر المجتمع المسلم بتيسير عمليات الزواج، وبذلك تميزت المجتمعات الإسلامية بعدم انتشاء الأمراض الجنسية الناتجة عن العلاقات الجنسية المحرمة فيها، ومعظم الأسر الإسلامية في مأمن من انتشار الأمراض المرتبطة بالزنى كالزهري والسيلان والأيدز وسرطانات عنق الرحم، كما حرم الخمور، والمسكرات والمفترات، وهذا ما تسعى الدول الغربية وأمريكا إلى هدمه في ديارنا.
والعَلمانيون (بفتح العين) والليبراليون العرب يستهزئون من عفة ولباس المرأة المسلمة، والتزامها بعدم الاختلاط والخلوة , وما نادى به جمال البنا من إباحة القبلات والأحضان بين الشباب من الجنسين وسمعته يقول أن الزنية الأولى والزنية الثانية من اللمم، ومن قبل طالبنا بعض المستغربين بتقليد الغرب في كل شيء حتى في أمراضه الجنسية , وكل هذا لإشاعة الفاحشة في المجتمعات الإسلامية كما أشاعوها في المجتمعات الغربية والله تعالى يقول: " إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ "{ النور19} .
فهذه الكتابات الإباحية، والأفلام الإباحية، والفضائيات الإباحية، والمنتجعات والشواطئ الإباحية، ونوادي العراة ومظاهرات الشواذ جنسيا، كلها محاولات لتحطيم الممانعة الخلقية في المجتمعات الإسلامية، وما تقوم به الجمعيات الممولة من الغرب وأمريكا من إشاعة الفكر الغربي الأمريكي الصهيوني في بلادنا هو خطوة نحو تحطيم مناعتنا الخلقية لننهزم أمامهم، ونهمل الأسرة والزواج الشرعي، والأخلاق الفاضلة ونجري خلف الرغبات الحيوانية مع تعليم الأبناء أن الحياة أرحام تدفع وأرض تبلع وما يهلكنا إلا الدهر، وأن الحياة خلقت بالمصادفة وتطورت بالطفرة والانتخاب الطبيعي وفق الحاجات الحيوانية المادية للإنسان والكائنات الحية، وهذا ما يجب علينا الوقوف بكل حزم ضده، وعلى شبابنا التصدي لهذا الفكر العَلماني (بفتح العين) الإباحي المادي، وعلى الآباء تربية الأبناء التربية الخلقية وتيسير تكاليف الزواج والمحافظة على العلاقات الأسرية وصلة الأرحام والتمسك بالإسلام لياتي اليوم الذي لا يجد العالم الغربي له مخرجا مما هو فيه من فساد خلقي وانهيار أسري إلا باعتناق الإسلام واتباع هدي خير الأنام بإذن الله. وصدق الله العظيم القائل: "وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً "{ الإسراء32} فهو طريق الهلاك وانتشار الأمراض الجنسية والنفسية والاجتماعية والحيوية الخطيرة , فصدق الله العظيم وخاب كل محب لإشاعة الفاحشة في ديار المسلمين أمثال نوال السعداوي وجمال البنا ومن على شاكلته من العَلمانيين (بفتح العين) والليبراليين العرب.

__________________
أخـــوكم حقيقة لا خيــال
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386