http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - هل طيبة القلب.............ضعف في الشخصية

عرض مشاركة واحدة
  #20 (permalink)  
قديم 08-08-2009, 05:11
الصورة الرمزية احمد طنطاوى
احمد طنطاوى احمد طنطاوى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 20-09-2008
المشاركات: 2,959
معدل تقييم المستوى: 50433
احمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوتاحمد طنطاوى متميز دائماً اكثر من 500 الف صوت
رد: هل طيبة القلب.............ضعف في الشخصية

شكرا أخت اللؤلؤة على الموضوع

و قد أعجبتنى المقاربة اللفظيةالتى عقدها الأخ أبو دجانة البلوشى لمعنى الطيبة :
( ان الله طيب لا يقبل الا طيبا )
العطور تسمى أيضا طيبا في اللغة
الأمور التي أحلها الله تسمى طيبات

فالطيب إذن هو الحسن و الصالح و الطاهر ..و لا يمكن أن تعد هذه المعانى فى مواقع التشكك من صلاحيتها و فعاليتها فى التعامل الإنسانى .. و هى بهذا التوجه توجيها دعى اليه الإسلام و حثت عليه الأخلاق و اعتبرته من المكارم .

إلا أنه من المعروف عن الطبائع اختلافها .. و عن الإيمان و الشرف و الصدق و النزاهة تباين درجاتهم بين الناس تباينا شديدا .. و لهذا فإن الاسلام _ و بمنطق التوازن و الواقعية _ قد حقق الشرائط المقابلة و التى تسد الطريق بداية و نبه لضرورة التيقظ مع وجود هذه الطيبة :

" المؤمن كيس فطن "

**فالنسبة للدين :
(يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئا فإن كان الذي عليه الحق سفيها أو ضعيفا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها وأشهدوا إذا تبايعتم ولا يضار كاتب ولا شهيد وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم " البقرة 282")
و هى أطول آية في آيات القرآن .. و انظروا الى القيود و الشرائط التى وردت فى الآية لإحقاق الحق
و وضع سياج محكم يحول بين الناس و الشيطان و يحمى الإنسان من ذوى النفوس الضعيفة .

** و فى الصلاة وقت الحرب :
( وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُواْ لَكُمْ عَدُوّاً مُّبِيناً (101) وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاَةَ فَلْتَقُمْ طَآئِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَآئِكُمْ وَلْتَأْتِ طَآئِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً ) النساء 101-102

و هكذا ..
فلا علاقة ( للطيبة ) ب ( الغفلة )..
و على هذا فليست الطيبة بهذا الفهم الصحيح ضعفا فى الشخصية ..بل هى الغفلة التى تعتبر هذا العيب .

و على الإنسان أن يزن أموره و تصرفاته فيتصرف مع الآخرين تعاملا و نصحا و معاونة بهدى من الأخلاق الكريمة و الشعور النبيل على أن يلزم فى الوقت ذاته جانب الحذر دفاعا عن النفس فلا يترك باب مسكنه مفتوحا مثلا فيدخله اللصوص .. و يعلم أن الناس فيهم الطيب و الشرير و الصالح و الطالح و الخير و الفاسد .

و هذا الوزن و الإتزان فى التصرف سيفرض عليه التحلى بصفة " الوسطية " التى هى للإسلام صفة .. فيتمثلها و يجسدها فى نفسه و تصرفاته .. و يعلم جيدا مع من سيتعامل ..و يقدم الخير مع الإنتباه و التيقظ كما ذكرت ليحقق معنى ( إعقلهاو توكل )
__________________

سلمت يداك أستاذ سفير الحزن

سلمت يداك أستاذة عجايب
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386