http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - إنا لله وإنا اليه راجعون

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 30-04-2002, 15:54
الصورة الرمزية ريم البرارى
ريم البرارى ريم البرارى غير متواجد حالياً
كاتب الساهر
 
تاريخ التسجيل: 04-11-2001
الدولة: بريطانيا
المشاركات: 765
معدل تقييم المستوى: 1367
ريم البرارى is on a distinguished roadريم البرارى is on a distinguished roadريم البرارى is on a distinguished road
إنا لله وإنا اليه راجعون

<CENTER><font size="5" color="#0000ee">

بسم الله الرحمن الرحيم
يا ايتها النفس المطمئنه ارجعى الى ربكى راضيه مرضيه فدخلى فى
عبادى و دخلى جنتى

نعى اليكم ايه الاحبه رجلا من عظماء زمانه سطر ملاحم بطولاته
بدمائه الزكيه انه رجل لا كل الرجال
ابتاع نفسه لبارئها "إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ
بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا
فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْءَانِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا
بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" (111 التوبة) .
. اللهم تقبل البيع ..

انه المجاهد ابا الخطاب السعودى ومن منا لا يعرفه...


. رحمك الله ابا الخطاب فقد ندر مثيلك فى هذه الزمان

هاجر إلى أفغانستان وطاجيكستان والشيشان وداغستان يقاتل
في سبيل الله مصداقآ لقوله تعالى"إِنَّ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَالَّذِينَ
هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ
وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ" (218 البقرة)

وأعماله الجليلة تصرخ في البقاع "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا
اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"
(35 المائدة) .. فهل من سامع ..
أمعفر الليث الهزبر بسوطه ........ لمن ادخرت الصارم
المصقول
علّم الأجيال المتقاعسة دروس الكرامة وسطر بأفعاله أبيات
العزة والذود عن حياض الإسلام "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ
مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى
الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ
لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ"

كان دستوره في الحياة "فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ
حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى
تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا " (5 محمد)
إن ألفي قذيفة من كلام ..... لا تساوى قذيفة من حديد

قوم تفرست المنايا فيكم ...... فرأت لكم في الحرب صبر كرام
تالله ما علم امروء لولاكم ......كيف السخاء وكيف ضرب الهام

كانت نفسه رحمه الله لا تعرف الأماني ، بل همته أعظم من الأحلام
، أراد أن يضمن الجنة فقد "قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
"تضمن اللَّه لمن خرج في سبيله لا يخرج إلا جهاد في سبيلي وإيمان
بي وتصديق برسلي فهو ضامن علي أن أدخله الجنة، أو أرجعه إلى
منزله الذي خرج منه بما نال من أجر أو غنيمة.." (رَوَاهُ مُسلِمٌ)
.. وقال عليه الصلاة والسلام "أَنَا زَعيمٌ [ والزَّعيمُ الحَميلُ] لِمَنْ آمَنَ
بي، وأَسْلَمَ وهَاجَرَ بَبيْتٍ في رَبَضِ الجَنَّةِ، وبِبَيْتٍ في وَسَطِ الجَنَّةِ، وَأَنَا
زَعِيمٌ لِمَنْ آمَنَ بِي وَأَسْلَمَ، وَجَاهَدَ في سَبِيلِ اللهِ بِبَيْتٍ في رَبَضِ الجَنَّةِ،
وَبِبَيْتٍ في وَسَطِ الجَنَّةِ، وَبِبَيْتٍ في أَعَلَى غُرَفِ الجَنَّةِ، مَنْ فَعَلَ ذَلِكَ،
لَم يَدَعْ لِلْخَيْرِ مَطْلَباً، ولا مِنَ الشَّرِّ مَهْرَباً يَمُوتُ حَيْثُ شَاءَ أَنْ يموت"
(النسائي\صححه ابن حبان) .. اللهم اجعله في أعلى الجنة ..
أبت نفسُه على نفسِه النفاق "مَنْ مَاتَ، وَلَمْ يَغْزُ، وَلَمْ يُحَدِّثْ بِهِ نَفْسَهُ
، مَاتَ عَلى شُعْبَةٍ مِنْ نِفَاقٍ" (مسلم)

جُرحت يده ، وقُطعت أصابعه ، وتعرض للموت مرات ، فـ "ما من
مكلوم يكلم في سبيل اللَّه إلا جاء يوم القيامة وكلمه يدمى؛ اللون لون
دم والريح ريح مسك" (مُتَّفّقٌ عَلَيهِ) .. "مَنْ لَقِيَ الله عَزَّ وَجَلَّ، وَلَيْسَ
لَهُ أَثَرٌ في سَبِيلِ اللهِ، لَقِيَ اللهَ، وَفِيهِ ثُلْمَة" (ابن ماجة)

قاتل إثنتا عشر عاماً علّه يُعذر عند الله " من قاتل في سبيل اللَّه من
رجل مسلم فواق ناقة [الفواق : ما بين الحلْبتين] وجبت له الجنة ...
" (رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وقال حديث صحيح).
لولا همته لجلس في بيته كغيره من المسلمين ، ولكنه أراد الأُخرى
"وأُخْرَى يَرْفَعُ اللهُ بهَا العَبْدَ مِائَةَ دَرَجَةٍ في الجَنَّةِ مَا بَيْنَ كُلِّ دَرَجَتَيْنِ
كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ والأرْضِ"، قال: وما هي يا رسول اللهِ؟ قال:
"الجِهَادُ في سَبِيلِ اللهِ" (البخاري).
أراد الدرجات العلى "إِنَّ في الجَنَّةِ مِائَةَ دَرَجةٍ أعَدَّهَا اللهُ للمُجاهِدِينَ
في سَبِيلِ اللَّهِ مَا بَيْنَ كُلِّ دَرَجَتَيْنِ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ والأرْضِ، فَإذَا
سَأَلْتُمُ اللَّهَ فاسْأَلُوهُ الفِرْدَوْسَ، فإنَّهُ أَوْسَطُ الجَنَّةِ وَأَعْلَى الجَنَّةِ، وَفَوْقَهُ
عَرْشُ الرَّحْمَن، وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أنهَارُ الجَنَّةِ" (البخاري).
نسأل الله ان يتقبله فى عليين و ان يحشرناه و اياه فى زمره
الصالحين
اللهم امين
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة ريم البرارى ; 30-04-2002 الساعة 16:09
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386