http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - دمعه سقطت ... لماذا؟

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 07-07-2001, 23:27
ابن المبارك ابن المبارك غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 18-06-2001
الدولة: بلاد الإسلام
العمر: 36
المشاركات: 20
معدل تقييم المستوى: 1136
ابن المبارك is on a distinguished road
دمعه سقطت ... لماذا؟

خرج أبوبكر رضي الله عنه ذات يوم متوجها إلى أم أيمن, وهي إمرأه كبيره كان النبي صلى الله عليه وسلم يزورها في حياته, وبينما هو يسير في طريقه رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فسأله عمر أين رواحك يا أبا بكر؟ فقال إلى أم أيمن, فترافقا جميعا إليها وسلما عليها فبدأت بالبكاء حتى أستعجبا من بكائها مما استثارهم ليسألوا عن سر بكائها, وقد ظنا أنه من أجل فراق رسول الله صلى الله عليه وسلم فواساها وبينا أن ما عند الله تعالى خير لرسول الله صلى الله عليه وسلم وعندها نطقت بسرها, وباحت بخبرها وقالت وهي مجهشه بالبكاء: أنا لا أبكي لفراق رسول الله صلى الله عليه وسلم وموته ولكن أبكي لانقطاع الوحي من السماء .. نعم انقطاع الوحي .. انقطاع تتابع نزول كلام الرحمن .. انقطاع نزول جبريل من السماء .. هذا الذي أبكاها .. هذا الذي أجهشها.

أي قلب هذا الذي بين جنبيها؟ وأي هم هذا الذي يختلج في صدرها
إنه الإيمان الذي يصنع الأعاجيب .. ويخلق من الإنسان إنسانا آخر
فيا لله العجب من هذه القلوب ويا لله من قلب أم أيمن.

ولكن يا حسرة على العباد عندما نفتح صفحه من صفحات القرن الرابع عشر وننظر في سر بكاء كثير من نسائنا وفتياتنا نجد بكائهن من أجل مغن يتغنى بمحبوبته!! وهناك ما هو أعظم من ذلك..كمن تبكي لفراق شاب أحبته وتزوج غيرها!! أو تبكي لأمور لا تستحق تلك العبرات وتلك الدمعات.

عن أبي هريره رضي الله عنه قال, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم-
-( لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم) رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح والنسائي والحاكم وقال صحيح الإسناد.

فإلى زهرات الحياه وإلى رياحين الدنيا أماآن لكن أن تعدن إلى الله, وتراجعن أنفسكن وإهتماماتكن؟ ((ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم إلى ذكر الله وما نزل من الحق))

فيا فتاة الإسلام, ويا بهجة الأنام كوني خير عون لأمتك, فإن في صلاحك صلاح الأمه, وفي فسادك فساد الأمه.

أسأل الله تعالى أن يحفظك ويرعاك...


بقلم: محمد بن عبد الله الهبدان
__________________
لا تحقرن صغيرة...
إن الجبال من الحصى...
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386