http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - صيد الأقلام من سطور الأعلام

عرض مشاركة واحدة
  #16 (permalink)  
قديم 20-06-2002, 15:32
الـفُـضـيـل الـفُـضـيـل غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 03-07-2000
الدولة: الإمارات
المشاركات: 548
معدل تقييم المستوى: 1691
الـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزين
بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على خير خلق الله ، محمد بن عبدالله ، وآله وصحبه وسلم تسليماً .

وبعد ،،

يقول الشيخ / نصر الهوريني – رحمه الله تعالى – في كتابه : قواعد الإملاء – تحقيق الدكتور / عبد الوهاب محمود الكحلة - ص (253-254 ) :

(( وأما رموز الصحيحين المشهورة في ( ثنا ، وثني ، وأنا ، ونا ) مقتطعة من ( حدَّثنا ، وحدَّثني ، وأنبأنا ، وأخبرنا ) ولكلٍ من عُلماء المذاهب الأربعة رموز معلومة عندهم ، كما أن للعجم في الكتب العربية رموزاً معروفة عندهم ، مثل : (م) ممنوع ، ( لايخ ) لا يَخفى ، (عـ م ) عليه السلام ، وكذا ( صلعم ) (1) أو (ص م ) ، ولكن نَهَى العلماءُ على تقليدهم في ترك كتابة التصلّية ، لأنّ فيه إعراضاً عن اكتساب الثواب العظيم الوارد في حديث (( من صلّى عليَّ في كتابٍ لم تزل الملائكة تستغفر له ما دام اسمي في ذلك الكتاب ))(2) ، بل قال العلماء : إن جميع الحروف المفرقة لا ينطبق بتفريقها إلا في الحروف المقطعة في كتب اللغة والصرف . وأما أسماء العلماء فلا ينطق بأسماء حروف هجائها ، بل ينطق بالأسماء المتعارفة ، كما إذا رأى اللام والخاء فلا يقول ( إلخ ) بل يقول ( إلى أخِرِهِ ) . وكنت أرى العجم كعبد الحكيم على العقائد النَّسفيّة يكتب ( اهـ ) بدل ( إلخ ) ، مع أن ( اهـ ) عندنا علامة على انتهاء الكلام ، ولا مشاحة في الاصطلاح )) انتهى .

(1) قلت :
يقول الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل :
( إنَّ اللهَ وَمَلئِكَتَهُ يُصَلًّونَ عَلَى النَّبِيِ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا صَلُّوا عَلَيهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًاً )
سورة الأحزاب ( 56 ) .

يقول النووي – رحمه الله تعالى - :
إذا صلى على النبي – صلى الله عليه وسلم – فليجمع بين الصلاة والتسليم ، فلا
يقتصر على أحدهما فلا يقول : صلى الله عليه فقط ، ولا عليه السلام فقط . انتهى

إذا الأولى علينا أن نقول : صلى الله عليه وسلم .

وفي الصلاة على النبي – صلى الله عليه وسلم – فضائل ، أذكر منها هذا الحديث
على سبيل المثال لا الحصر :

روى مسلم وأبو داود والترمذي عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال :
قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ( من صلى عليَّ واحدة صلى الله عليه
بها عشراً ) .

والبخيل من سمع ذكر النبي – صلى الله عليه وسلم – ولم يصليَّ عليه

قال – صلى الله عليه وسلم – :
( البخيل من ذكرت عنده ثم لم يصل عليّ ) رواه أحمد

وفي الحديث الآخر ( رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل عليَّ ) أخرجه الترمذي وقال : حسن غريب . ورواه البخاري بنحوه .
وقال صاحب كتاب : معجم مصطلحات الحديث ولطائف الأسانيد ، الدكتور/ محمد ضياء الرحمن الأعظمي ، ص (232) :
(( صلعم : يكره المحدثون كتابة : ( صلى الله عليه وسلم ) بالرمز ، سواء بـ (صلعم ) أو بـ ( ص ) أو ( صلم ) كما يكرهون أيضاً كتابة الصلاة دون السلام .
وروى ابن الصلاح عن حمزة الكناني ( كنت أكتب الحديث ، وأكتفي بالصلاة على النبي – صلى الله عليه وسلم - ، فرأيت النبي – صلى الله عليه وسلم – في المنام فقال لي : ( ما لك لا تُتم عليّ الصلاةَ ؟ ) قال : كتبت بعد ذلك الصلاة إلا مع التسليم عليه )) انتهى .

(2) قلت : هو حديث موضوع .

قال الإمام الفتني في كتابه تذكرة الموضوعات : كتاب العلم ، باب فصل الصلاة وكتابتها :
(( في الوجيز أبو هريرة "من صلى علي عند قبري سمعته ومن صلى علي نائيا وكل الله ملكا يبلغني" إلخ. فيه السدي الصغير كذاب له شواهد كحديث "إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني عن أمتي السلام" وغير ذلك "من صلى علي في كتاب لم تزل الملائكة تستغفر له ما دام اسمي في ذلك الكتاب" عن الصديق وأبي هريرة وأعل الأول بأبي داود النخعي والثاني بإسحاق بن وهب العلاف ويزيد بن عياض قلت لحديث أبي هريرة طريق أخرى وقد ورد عن ابن عباس بسند واه عن عائشة، وفي المختصر هو لجماعة بسند ضعيف، وفي اللآلئ أحاديث فضل كتابة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم موضوع )) انتهى .

وقال الإمام السيوطي في كتابه: اللآلئ المصنوعة ، الجزء الأول: كتاب العلم :

((الطبراني في الأوسط حدثنا إسحق بن وهب العلاف حدثنا بشر بن عبيد الفارسي حدثنا خازم بن بكر بن يزيد بن عياض عن أبي هريرة قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من صلى علي في كتاب لم تزل الملائكة تستغفر له ما دام اسمي في ذلك الكتاب، موضوع: إسحق كذاب وكذا يزيد (قلت) معاذ اللّه إسحق بن وهب العلاف ما هو بكذاب ولا ضعيف بل ثقة كما ذكره الذهبي في الميزان وإنما الكذاب إسحق بن وهب الطهرمسي فالتبس على المؤلف ويزيد بن عياض روى له الترمذي وابن ماجه وهو ضعيف وقد أورد الذهبي الحديث في ترجمة بشر بن عبيد وقال هذا بشر كذبه الأزدي وقال ابن عدي منكر الحديث عن الأئمة وقال في اللسان ذكره ابن حبان في الثقات وقد توبع إسحق ويزيد وبشر. قال الخطيب في شرف أصحاب الحديث أنبأنا أبو طالب حكى ابن علي بن عبدالرزاق الحويري حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى المزكى إملاء أنبأنا أبو يوسف يعقوب بن محمد المقري حدثنا محمد بن مهران النيسابوري حدثنا محمد بن عبد لالّه بن حميد البصري حدثنا بشر بن عبيد خازم بن بكر أبو علي حدثنا يزيد بن عياض عن عبدالرحمن القرشي عن عبدالرحمن بن عبداللّه عن عبدالرحمن الأعرج عن أبي هريرة مرفوعاً بمثله. وقال النميري في الأعلام أنبأنا أبو الحسن عبدالرحمن بن عبداللّه إجازة أنبأنا قاسم بن محمد أنبأنا أبو إسحق إبراهيم بن محمد أنبأنا محمد بن يمن المرادي قال أملى علينا عمر بن المؤمل حدثنا محمد بن هرون الذينوري حدثنا عبداللّه بن محمد بن سنان حدثنا هانئ بن يحيى حدثنا يزيد بن عياض عن عبدالرحمن الأعرج عن أبي هريرة مرفوعاً به. وقال الخطيب حدثنا عيسى بن غسان البصري بها إملاء حدثنا أبو العباس محمد بن أحمد بن أبي غسان الدقاق حدثنا عبداللّه بن محمد حدثنا محمد بن مهدي بن هلال حدثنا محمد بن يزيد بن خنيس حدثنا عبدالرحمن بن محمد الثقفي عن عبدالرحمن بن عمر عن أبي هريرة قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم (( من كتب في كتابه صلى اللّه عليه وسلم لم تزل الملائكة تستغفر له ما دام كتابه)) وله طريق آخر عن ابن عباس قال الأصبهاني في الترغيب أنبأنا أبو الفضل بن سليم أنبأنا علي بن القاسم أنبأنا أحمد بن عبدالرحمن بن يوسف حدثنا أبو حامد أحمد بن جعفر بن محمد حدثنا محمد بن العباس بن الحسن الهاشمي حدثني سليمان بن الربيع حدثنا كادح بن رحمة حدثنا نهشل بن سعيد عن الضحاك عن ابن عباس قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم (( من صلى علي في كتاب لم تزل الصلاة جارية له ما دام اسمي في ذلك الكتاب)) نهشل وكادح كذابان. وقال ابن عساكر أنبأنا أبو الفرج غيث بن علي أخبرني أبو الفتح محمد بن الحسن الأسدابادي أنبأنا أبو عبداللّه أحمد بن عطاء الرزباري حدثنا محمد بن حميد الأجنادي حدثنا وزير بن محمد بن الغساني عن محمد بن جبير قال قال جعفر بن محمد بن علي بن الحسين من صلى على رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في كتاب صلت الملائكة عليه ما دام اسم رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في الكتاب واللّه أعلم )) انتهى .


وقال الحافظ العراقي ، في كتابه : تخريج أحاديث الإحياء ، المجلد الأول
كتاب الأذكار والدعوات: الباب الثاني في آداب الدعاء وفضله:

(( 8- حديث "من صلى علي في كتاب لم تزل الملائكة تستغفر له ما دام اسمي في ذلك الكتاب"
أخرجه الطبراني في الأوسط وأبو الشيخ في الثواب والمستغفري في الدعوات من حديث أبي هريرة بسند ضعيف )) انتهى .

وقال الحافظ الهيثمي في كتابه: مجمع الزوائد ، المجلد الأول: كتاب العلم،
باب كتابة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم لمن ذكره أو ذكر عنده :

(( 577- عن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :
"من صلى علي في كتاب لم تزل الملائكة تستغفر له ما دام ذلك الكتاب".
رواه الطبراني في الأوسط وفيه بشر بن عبيد الدارسي كذبه الأزدي وغيره)) انتهى .

الفضيل
__________________
قال ابن قيًم :

لو نَفَعَ العلمُ بلا عمل لمَا ذمَّ الله سبحانه أحبارَ أهل الكتاب ، ولو نَفَعَ العملُ بلا إخلاص لمَا ذمَّ المنافقين .
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386