http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - صيد الأقلام من سطور الأعلام

عرض مشاركة واحدة
  #26 (permalink)  
قديم 01-07-2002, 00:08
الـفُـضـيـل الـفُـضـيـل غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 03-07-2000
الدولة: الإمارات
المشاركات: 548
معدل تقييم المستوى: 1691
الـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزينالـفُـضـيـل مرحبا  بك في صفوف المتميزين
ابن سينا تحت المجهر ..

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعلى آله وأصحابه والتابعين وتابعيهم بفضل وإحسان إلى يوم الدّين .

وبعد ،،

يقول فضيلة الشيخ / عبد العزيز بن محمد السدحان – حفظه الله – في كتابه تحت المجهر صفحة (161-164 ) في ابن سينا :

(( اسمه : الحسين بن عبد الله بن الحسن بن سينا البلخي ثم البخاري ، وكنيته أبو علي ، ولد في شهر صفر عام 370هـ ، فإن صح مولده عاش ثمانياً وأربعين سنة وقد كفره الغزالي في كتاب المنقذ من الضلال وكفر الفارابي .

وقال الذهبي في ميزان الإعتدال : ما أعلمه روى شيئاً من العلم ولو روى لما حلّت الرواية عنه ، لأنه فلسفي النحلة ، ضال . وفي اللسان لابن حجر ، نقل الحافظ الذهبي وجاء في آخرها : لا رضي الله عنه .

وفي البداية والنهاية لابن كثير : ذكر أن الغزالي رد على ابن سينا في تهافت الفلاسفة في عشرين مجلساً له ، كفره في ثلاث منها وهي قوله :
1- قد العالم .
2- عدم المعاد الجثماني .
3- أن الله لا يعلم الجزئيات . (1)

أما شيخ الإسلام ابن تيمية فقد صال وجال في كتابه العظيم ( درء تعارض العقل والنقل ) ، وذكر في أثناء كلامه عن المبتدعة في نصوص الأنبياء أنهم على طريقتين :
1- طريقة التبديل : وهم أهل الوهم والتخيل وأهل التحريف والتأويل .
2- طريقة التجهيل : فأهل الوهم والتخييل هم الذين يقولون أن الأنبياء أخبروا عن الله وعن الآخر .
وذكر أن ابن سينا سار على هذا القانون وألف رسالته ( الأضحوية ) .
وقال في آخر كلامه : إنهم يقولون إن الأنبياء قصدوا إفهام الجمهور بالكذب والباطل للمصلحة ، وعدة شيخ الإسلام من ملاحدة الفلاسفة .
وقال في الاستقامة : وهو من الصابئة الذين خلطوا بها من الحنفية ما خلطوا .

أما ابن القيم فإنه لما تكلم عن هذيان الفلاسفة بشكل عام وابن سينا بشكل خاص قال عنه : فالرجل معطل مشرك جاحد للنبوات والمعاد لا مبدأ عنده ولا معاد ولا رسول ولا كتاب .

وقال في موضع آخر : وكان ابن سينا كما أخبر عن نفسه ، قال : أنا وأبي من أهل دعوة الحاكم . فكان من القرامطة الباطنية الذين لا يؤمنون بمبدأ ولا معاد ولا رب خالق ولا رسول مبعوث جاء من عند الله تعالى .

وقال في موضع آخر : إمام الملحدين ابن سينا ، وقال أيضاً : وبالجملة فكان هذا الملحد هو واتباعه من الملحدين الكافرين بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر.

وقد سئل الإمام ابن الصلاح عن جماعة من المسلمين المنتسبين إلى أهل العلم والتصوف : هل يجوز لهم أن يشتغلوا بتصنيف ابن سينا وأن يطالعوا في كتبه ، وهل يجوز لهم أن يعتقدوا أنه كان من العلماء أم لا ؟
فأجاب – رحمه الله - : لا يجوز لهم ذلك ومن فعل ذلك فقد غرر بدينه وتعرض للفتنة العظمى ، ولم يكن من العلماء بل كان شيطاناً من شياطين الإنس ، وكان حيراناً في كثير من أمره ينشد كثيراً :

إن كنت أدري فعلى بدنه
:::::::::::::::::::::::: من كثيرة التخليط أني من أنه

وذكر ابن خلكان في وفيات العيان : أنه في مرضه في أخر أيامه اغتسل وتاب وتصدق بما معه على الفقراء ورد المظالم على من عرفه واعتق مماليكه وجعل يختم في كل ثلاثة أيام )) انتهى .


(1) قلت : بعد أن ذكر ابن كثير – رحمه الله تعالى – بأن الغزالي – رحمه الله تعالى – كفر ابن سينا في ثلاث من أقواله ، قال : (( وبدّعهُ في البواقي ، ويقال إنه تاب عند الموت ، فالله أعلم )) ، انظر البداية والنهاية (12/47) .

الفضيل
__________________
قال ابن قيًم :

لو نَفَعَ العلمُ بلا عمل لمَا ذمَّ الله سبحانه أحبارَ أهل الكتاب ، ولو نَفَعَ العملُ بلا إخلاص لمَا ذمَّ المنافقين .
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386