http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - نساء النبي .." ارجوا من الجميع المشااركه "

عرض مشاركة واحدة
  #13 (permalink)  
قديم 22-09-2002, 00:23
الوافيه الوافيه غير متواجد حالياً
قلم الساهر المهم
 
تاريخ التسجيل: 24-06-2002
الدولة: لا يوجد
العمر: 32
المشاركات: 450
معدل تقييم المستوى: 1206
الوافيه is on a distinguished road
الصهر الكريم

عندما ذكرت " خولة بنت حكيم السلمية " للرسول عليه الصلاة والسلام اسم عائشة بنت ابي بكر , تفتح قلبه صلى الله عليه وسلم لصلة تؤيد مابينه وبين أحب الناس اليه من صحبه وقربى , وتربطهما معا برباط المصاهرة الوثيق .

وتتحدث خولة عن مسعاها في هذه الخطبة فتقول فيما نقل الطبري :

" دخلت بيت ابي بكر فوجدت " أم رومان " أم عائشة , فقلت لها :

_ أي أم رومان , ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة !

قالت : وما ذاك ؟
أجبت : أرسلني رسول الله أخطب له عائشة !
فقالت : وددت , انتظري أبا بكر فأنه آت ....
وجاء " أبو بكر " فقلت له : يا أبا بكر , ماذا أدخل الله عليك من الخير والبركة !
أرسلني رسول الله أخطب " عائشة " ...

قال وقد ذكر موضعه من الرسول : وهل تصلح له ؟ .. انما هي ابنة أخيه ...
فرجعت الى رسول اله فقلت له ذلك فقال :
_ ارجعي إليه فقولي : أنت أخي في الإسلام , وأنا أخوك , وابنتك تصلح لي .
فأتيت " أبا بكر " فذكرت له فقال : انتظريني حتى أرجع ...
وقالت " أم رومان " تجلو الموقف للخاطبة :
_ إن المطعم بن عدي كان قد ذكر عائشة على ابنه " جبير " ولا والله ماوعد أبو بكر شيئا قط فأخلف .

فدخل أبو بكر على مطعم وعنده امرأته " أم جبير " _ وكانت مشركة_ فقالت العجوز :
_ يا ابي أبي قحافة , لعلنا إن زوجنا ابننا ابنتك , ان تصبئه وتدخله في دينك الذي أنت عليه ؟!
فلم يرد عليها " أبو بكر " بل التفت الى زوجها " المطعم " فقال :
_ ماتقول هذه ؟
_ أجاب : إنها تقول ذلك " الذي سمعت ".

فخرج " أبو بكر " وقد شعر بارتياح لما أحله الله من وعده , وعاد الى بيته فقال لخولة : ادعي لي رسول الله ...
فمضت " خولة " إليه صلى الله عليه وسلم .. فدعته فجاء بيت صديقه أبي بكر , فأنكحه عائشه وهي يومئذ بنت ست سنين أو سبع "
وكان صداقها خمسمائة درهم ..

ولايذكر التاريخ عنها اذ ذاك , الا أنها بنت سبع سنين أو سبع . وانها كانت قد خطبت لجبير بن المطعم بن عدي , وأبوها أبو بكر بن قحافة بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة . وأمها أم رومان بنت عمير بن عامر من بني الحارث ابن غنم بن كنانه , من الصحابيات الجليلات , كانت قد تزوجت في الجاهلية من عبد الله بن الحارث الأسدي فولدت له الطفيل ثم توفي عنها فخلف عليها ابو بكر فولدت له عائشة وعبد الرحمن . وهاجرت الى المدينة بعد ان استقر مقام الرسول وصاحبه بها فلما توفيت في حياة الرسول _ بعد حادثة الافك _ نزل صلى الله عليه وسلم في قبرها وقال " اللهم لم يخف غليك مالقيت أم رومان فيك وفي رسولك " وقال عليه الصلاة والسلام :" من سره أن ينظر إلى امرأة من الحور العين فلينظر الى أم رومان "

وقد عرف قوم عائشة بنو تيم بالكرم والشجاعة والأمانه وسداد الرأي , كما كانوا مضرب المثل في البر بنسائهم والترفق بهن وحسن معاملتهن ...

...>>>>يتبع
__________________
ليتنا مثل الاسامي مايغيرنا الزمان
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386