http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - النظارة الســــــــــــــــوداء

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 06-10-2002, 20:13
ابن الشارقة ابن الشارقة غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 04-10-2002
الدولة: الامارات
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 1038
ابن الشارقة is on a distinguished road
النظارة الســــــــــــــــوداء

يتالم القلب....و تدمع العين...وتخلع الالباب...من الاحساس بالظلم تجاة جزء عزيز من المواطنين....قذفت بهم
الايام الى قائمة المطلقين و الارامل بلا ذنب جنوة ولا جريمة اقترفوها....لنحيط بهم من كل جانب بنظرات ملئها
الشك و الارتياب...ونصبح كسوار حول اعناقهم نخنقهم بالفاظ جارحة...وتلميحات جريئة...و نابى ان نترك لهم فرصة واحدة....لاعادة محاولة احياء قلوبهم التى كسرت و مشاعرهم التى جرحت و احاسيسهم التى نزفت دما
مخلوطا بافتراء الناس عليهم... ما ذنب مطلقة التى واجهت زوجا متعنتا ديكتاتورا...يبيح لنفسة المحظورات و
يحرم عليها المحللات...يستمتع باغلاق بوابة المنزل عليها بالحديد و النار...يخلق من بين كلماتها ما لا قصدت
يحيل حياتها الى جحيم و منزلها الى سجن.....يرسم تكشيرة على وجهة عند القدوم اليها...و يكاد ان يستلقى على ظهرة فى المقهى من كثرة الضحك...يعاملها كسبىء فى حرب بدائية...اداة لمتعتة اينما شاء و وقتما يريد.. لا يزيد دورها فى المنزل عن دور دولاب الملابس او على الاكثر ثلاجة طعام يحيط بها كم هائل من الممنوعات..
ممنوع الذهاب الى الصديقات, زيارة الاهل غير ضرورية , البحث عن قنوات فضائية غير مستحب...يحذر استخدام الكمبيوتر فى غيابة, بينما يبيح لنفسة كل هذى الاشياء و اكثر...ينصحها بين الحين بالا تزيد عية فى
مطالبها...كلمة شو ناقصك هى الرد الوحيد لدية لكبح جماحها...الاكل متوفر..السيارة موجودة..الخادمة تحت طوعك..ماذا تريدين...كانها صفقة تجارية نجح فى اقتناصها من المنافسين و المزايدين...البس لمشاعرها ميناء ترسوا علية...او ليس لها قلب يخفق لكلمة حب...و جوارح.. تحلم بمن يضمها الى صدرة و تبوح لة باسرارها..
و عاطفة مشبوبة تتمنى من يحتويها...كل احتياجاتها مرفوعة من الخدمة..اذا باحت بسر فهى لا تحفظ حق العشرة
اذا تمنت قلب محب فهى تطلب المستحيل....اذا راودها شيطانها للاستئثار بزوجها فهيا غيور لا تطاق...لمن تصفف شعرها ..لمن تصمم موديلاتها..لمن تلقى براسها ليمتص حرارتها و يطفىء ظمئها...احلام يود الرجل لو
لو وادها فى مهدها..فختصرها الرجل فى مهمة واحدة...تحفظ لة النسل و الذكر..يؤدى واجبة برتابة كانها وظيفة حكومية...يامل ان ياخذ منها اجازة..او معاش مبكر ليتفرغ لمقهاة..وجرائدة و اصدقائة...تصاب الزوجة باكتئاب
ويشعل المنزل نارا و يطفىء الرجل كل هذا بكلمة واحدة ( انتى طالق) لتبداء ماساة من نوع اخر و لينضم المجتمع
باسرة الى الزوج فى ظلمه و غيه ... ويلقى بكافة سلبياته على راس المرأة... و تبتعد الصديقات خوفا من ازواجهن و تكثر الشائعات...و تزيد الذئاب من الرجال تعوى عليها لكونها صيدا سهلا للمتعه فقط.....و اذا
واجهتهم بغير ذلك...اخبروها لقد جربتى حظك مرة و فشلتى...فلما اعادة الكرة....؟؟؟؟

اوليس حق لها ان يستمع المجتمع الى حجتها و يعمل على حل مشاكلها و ينصفها من الرجل...؟ متى يتم معاملة
المرأة فى اوطاننا العربية...على انة كائن حى حساس له هويه عاطفية....و حاجات قلبيه...وزاده الحنان و دوائه
الحب و مرضه الابدى هو الرجل.....

قلوبنا مع المطلقات....ضحية سادية الرجال و جمود المجتمع..... نتعاطف معهم و هم اشد الى الحب من العطف..
اشد الى الفهم من الرأفه.....انهم جزء من المجتمع نأمل فى ان يشمله المجتمع فى عطفه .




اسمحولى طولت عليكم .... بس هذة حقيقة يجب ان تقال

و انتظر ردودكم و سماع وجهات نظركم .
__________________
لا تصدق كل ما تراه...........

.................. ولا نصف ما تسمعه
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386