http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ومضة من قصص الأنبياء

عرض مشاركة واحدة
  #6 (permalink)  
قديم 06-11-2002, 17:43
الصورة الرمزية شعلة
شعلة شعلة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 03-01-2000
الدولة: الإمارات - دبي
المشاركات: 8,767
معدل تقييم المستوى: 33640
شعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوت
<CENTER><font size="5" color="#000000"> اسماعيل – عليه السلام – ( الذبيح )0
<font size="5" color="#660099"> هو اسماعيل (بكر) ابراهيم الخليل 0 أمه هاجر – القبطية المصرية –0
عندما كان رضيعا صغيرا هاجر أبوه ابراهيم و أمه هاجر وهو الى مكة فوق زمزم و تركهما ابراهيم بلا زاد ولا ماء سوى القليل وذلك بأمر الله - سبحانه و تعالى – له 0 ثم دعا لهما 0
و جعلت هاجر تشرب ما لديها من ماء و ترضع اسماعيل حتى نفد الماء 0 فتوجهت بحثا عن ماء الى أعلى جبل قريب منها و هو جبل الصفا 0 وعندما لم تجد أحدا ، هبطت الى بطن الوادي رافعة طرف ردائها ثم سعت حتى جاوزت الوادي ثم صعدت جبل المروة و نظرت فلم تر أحدا فهبطت ، و فعلت ذلك سبع مرات 0 و عندما صعدت المروة في المرة السابعة ، سمعت صوتا فكان صوت الملك يقول لها ( لا تخافي فهنا بيت لله يبنيه الغلام – اسماعيل - )
وبحث الملك بعقبه – أو جناحه – حتى ظهر الماء فشربت و أرضعت ولدها 0
ثم مر قوم من قبيلة جرهم و نزلوا أسفل مكة ، فرأوا طائرا يدور فعلموا أنه يدور على ماء 0 وهم يعهدون المكان ليس به ماء ، فطلبوا من هاجر الماء ، و نزلوا عندها ، وشبّ اسماعيل فيهم و تعلّم العربية منهم و تزوج منهم 0
وماتت أم اسماعيل 0 و جاء ابراهيم الى زوجة اسماعيل ابنه ، فلم يجد اسماعيل ، وسأل زوجته – وهي لا تعرفه –عن زوجها و حالهم 0 فشكت له حالهما 0 فقال لها : إذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام و قولي له يغيّر عتبة بابه0 فلما جاء اسماعيل سأل إن كان جاءها أحد ؟ فقالت له القصة 0فقال ذاك أبي أمرني أن أفارقك 0 فطلقها و تزوج من جرهم غيرها 00
وبعد فترة من الزمن حضر ابراهيم - عليه السلام – وسأل زوجة اسماعيل (الثانية ) نفس الأسئلة ، فأجابته بأنهم في أحسن حال وطعامهم اللحم و شرابهم الماء 0 فدعا ابراهيم لهما بالبركة و قال لها : إذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام ، و مريه يثبت عتبة بابه 0 و عندما رجع اسماعيل - عليه السلام – سألها إن جاءها أحد ؟ فقالت له قصة الرجل 0 فقال لها : ذاك أبي أمرني أن أبقيك ، أنت العتبة 00
ثم جاء ابراهيم – عليه السلام – بعدما كبر اسماعيل – عليه السلام – و تعانقا ، وقال ابراهيم : إن ربي أمرني بأمر فهل تعينني ؟ قال : و أعينك 0 قال بأن الله أمره أن يبني ههنا بيتا 0 فأحضر اسماعيل الحجارة و ابراهيم يبني ، حتى ارتفع البناء بعدما رفع القواعد من البيت 0 ثم أحضر له حجرا ووقف ابراهيم فوقه ، و ارتفع البناء و هما يطوفان و يقولان : ربنا تقبّل منّا إنّك أنت السميع العليم 0
لما كبر اسماعيل - عليه السلام – و صار رجلا رأى ابراهيم - عليه السلام – في المنام انه يؤمر بذبح ولده اسماعيل هذا 0 و رؤيا الأنبياء حق 0 و هذا اختبار من الله - سبحانه و تعالى – لخليله ابراهيم - عليه السلام – أن يذبح الولد العزيز الذي جاء على كبر و عمر ابراهيم 86 سنة يوم مولده و ليس له غيره 0 فأجاب الأمر 0 ثم عرض ذلك على ولده – ليكون أطيب لقلبه من أن يأخذه قسرا – 0 فأطاع الولد الأمر 0
فألقاه على وجهه ليذبحه من قفاه ؛ لكي لا يشاهده حال ذبحه ، فيشفق عليه ، و أمرّ السكين على حلقه فلم تقطع شيئا 0 عندها نودي من الله - سبحانه و تعالى – أن قد صدقت الرؤيا 0 أي حصل المقصود من الاختبار و الطاعة0 (( و فديناه بذبح عظيم )) و هو كبش أبيض أعين – عظيم العينين - ، أقرن – أي كبير القرنين- 0
قال ابن عباس : انه كبش رعى في الجنة أربعين خريفا0 فذبحه ابراهيم فداءا عن اسماعيل - عليه السلام0
__________________



==>(مــتــعة العـــقل 2005)<==

المجلس العام

(¯`·._) (أخوكم شعلة) (¯`·._)
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386