http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ومضة من قصص الأنبياء

عرض مشاركة واحدة
  #25 (permalink)  
قديم 03-12-2002, 14:24
الصورة الرمزية شعلة
شعلة شعلة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 03-01-2000
الدولة: الإمارات - دبي
المشاركات: 8,767
معدل تقييم المستوى: 33639
شعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوت
<CENTER><font size="5" color="#000000"> قصة موسى و الخضر عليهما السلام :
<font size="5" color="#BB0000"> قام موسى - عليه السلام – خطيبا في بني إسرائيل فسألوه : أي الناس أعلم ؟ فقال موسى : أنا . فعتب الله - سبحانه و تعالى – عليه لأنه لم يرد العلم لله ، فأوحى الله إليه أن لي عبدا بمجمع البحرين هو أعلم منك ، سأل موسى : يا رب كيف لي به . أي كيف أصل إليه ؟ أخبره الله أن يأخذ حوتا و حيثما فقد الحوت فالعبد هناك . ففعل موسى و أخذ حوتا و انطلق هو و يوشع بن نون ، حتى إذا أتيا الصخرة وضعا رأسيهما فناما ، فرجع الحوت الى البحر و أمسك الله جرية الماء عن الحوت . فلما استيقظ موسى نسي يوشع أن يخبره بالحوت ، فانطلقا حتى كان الغد قال موسى لفتاه : آتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا . فلما جاوزا مكان الصخرة تذكر يوشع بن نون الحوت فقال لموسى أنه نسي الحوت عند الصخرة ، فرجعا الى الصخرة التي ناما عندها و هناك وجدا الخضر ، فقال موسى له انه أتاه لكي يعلمه الخضر من علمه الذي علّمه الله . قال الخضر : انك يا موسى لن تصبر معي . أجاب موسى أنه سيصبر و لا يعصي له أمرا . فقال الخضر : إذا تبعتني فلا تسألني عن شيء حتى أخبرك بسببه . فبينما هما يمشيان على ساحل البحر مرّت سفينة و طلب الخضر و موسى أن يركبا معهم ، فأركبوهم بغير مال لأنهم عرفوا الخضر ، و بعد ركوبهم السفينة اقتلع الخضر لوحا من ألواحها ، فأنكر موسى عليه ذلك ، كيف يخرقها و هم قد أركبوهم بغير عوض ، و لكن السفينة لم تخترقها مياه البحر بقدرة الله ، فذكّر الخضر موسى بأنه لن يستطيع الصبر ، فطلب موسى عدم المؤاخذة على نسيانه . ثم خرجا من السفينة الى الساحل و بينما هما يمشيان أبصر الخضر غلاما يلعب مع الغلمان فقتله الخضر . فأنكر موسى هذا الفعل ، فكيف يقتل إنسانا بدون سبب ، فقال الخضر له : ألم اقل لك انك لن تستطيع معي صبرا ؟ و اعتذر موسى أيضا . ثم قدموا على قوم فطلبا منهم طعاما فرفض القوم ، فوجدا جدارا مائلا على وشك الانهيار فأقامه الخضر ، فقال موسى له : لو أخذت من القوم أجرا على ذلك ، قال الخضر : هذا فراق بيني و بينك سأنبئك بتأويل ما لم تستطع عليه صبرا . أما السفينة فكانت لمساكين لا يملكون المال الكثير ، فأمره الله أن يخرقها و تكون معيبة ، لأن الله علم أن هناك حاكم يأخذ سفن الناس بالقوة و الغصب ، فإذا رأى العيب فيها تركها لأهلها . و أما الغلام فكان كافرا و أبواه مؤمنين فأمره الله أن يقتل الغلام الكافر لأن أبواه كانا يحبانه و إذا عاش و كبر فسيتبعانه للكفر بعد إيمانهما ، لكن قتله أفضل لأن الله أراد أن يبدلهما ولدا أفضل و أزكى من الغلام الكافر . و أما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة ، و كان تحته كنز (قيل بأنه لوح من ذهب و قيل بأنه علم ) ، و كان أبوهما السابع – و قيل العاشر – صالحا ، فإذا انهار الجدار انكشف الكنز و أخذه الناس ، ولكن الله - سبحانه و تعالى – أراد أن يبقى هذا الجدار حتى إذا كبر الغلامان اليتيمان أخذا الكنز لهما . وان كل ما فعله الخضر هو من أمر الله - سبحانه و تعالى – و ليس من تصرف الخضر الخاص .
__________________



==>(مــتــعة العـــقل 2005)<==

المجلس العام

(¯`·._) (أخوكم شعلة) (¯`·._)
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386