http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ومضة من قصص الأنبياء

عرض مشاركة واحدة
  #27 (permalink)  
قديم 06-12-2002, 23:41
الصورة الرمزية شعلة
شعلة شعلة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 03-01-2000
الدولة: الإمارات - دبي
المشاركات: 8,767
معدل تقييم المستوى: 33638
شعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوتشعلة متميز دائماً اكثر من 300 الف صوت
<CENTER><font size="5" color="#000000"> قصة قارون مع موسى - عليه السلام - :
<font size="5" color="#BB0000"> قيل انه كان ابن عم موسى - عليه السلام – و أعطاه الله من الخير الكثير و الكنوز التي كانت مفاتيحها يثقل على الجماعة من شداد الرجال حملها . نصحه الناصحون من قومه إلا يفرح و يبطر بذلك الخير و أن يسعى الى ثواب الآخرة من الله - سبحانه و تعالى - ، و أن الله قد أهلك من القرون قبل قارون من هم أشد منه قوة و أكثر أموالا و أولادا . لكن قارون كفر و جحد تلك النعم . وفي يوم من الأيام خرج على الناس في زينة من ملابس و مراكب و خدم ، فلما رآه محبي الدنيا قالوا : ليت لنا مثل ما أوتي قارون . فقال لهم الصالحون أن ثواب الآخرة خير وأبقى . روى البخاري عن الرسول –صلى الله عليه وسلم – أن قارون أعطى امرأة بغيا مالا على أن تقول لموسى - عليه السلام – و هو في ملء من الناس : انك فعلت بي كذا و كذا ، فيقال إنها قالت ذلك . فأرعد من الغرق وصلى ركعتين ثم أقبل إليها فاستحلفها من ذلك على ذلك وما حملك عليه ، فذكرت أن قارون هو الذي حملها على ذلك واستغفرت الله و تابت إليه ، فعند ذلك خرّ موسى ساجدا و دعا الله على قارون . فأوحى الله إليه إني قد أمرت الأرض أن تطيعك فيه ، فأمر موسى الأرض أن تبتلعه و داره ، فكان ذلك .
وبعد ذلك ندم الذين تمنّوا أن يكون لهم مثل ما أوتي قارون ، و شكروا الله – تعالى – أنه لم يخسف بهم أيضا .

<font size="5" color="#000000"> من فضائل موسى و صفاته :
<font size="5" color="#BB0000"> قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرّأه الله مما قالوا و كان عند الله وجيها ).
وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ( إن موسى كان رجلا حييا ستّيرا لا يرى من جلده شيء استحياء منه ، فآذاه من آذاه من بني إسرائيل ، فقالوا ما يستتر هذا التستّر إلا من عيب بجلده ، إما برص و إما أدره ( أي انتفاخ الخصية ) و إما آفة ، و أن الله -عز و جل- أراد أن يبرئه مما قالوا لموسى ، فخلا يوما وحده ، فوضع ثيابه على الحجر ثم اغتسل ، فلما فرغ أقبل على ثيابه ليأخذها ، و إن الحجر عدا بثوبه ، فأخذ موسى عصاه و طلب الحجر فجعل يقول : ثوبي حجر ، ثوبي حجر ، حتى انتهى الى ملء من بني إسرائيل فرأوه عريانا أحسن ما خلق الله ، و برّأه الله مما يقولون ، و قام الى الحجر فأخذ ثوبه فلبسه ، و طفق بالحجر ضربا بعصاه ، فوالله إن بالحجر لندبا من أثر ضربه ثلاثا أو أربعا أو خمسا . فلذلك قوله عز و جل : ( يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا و كان عند الله وجيها ).
رواه الإمام أحمد عن أبي هريرة ، و هو في الصحيحين .
__________________



==>(مــتــعة العـــقل 2005)<==

المجلس العام

(¯`·._) (أخوكم شعلة) (¯`·._)
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386