http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - نص مترجم لمقال الكاتب الأمريكي / مارك ستين

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 22-12-2002, 21:25
الصورة الرمزية المكابر
المكابر المكابر غير متواجد حالياً
قلم الساهر المهم
 
تاريخ التسجيل: 04-07-2002
الدولة: عمان العز
العمر: 33
المشاركات: 218
معدل تقييم المستوى: 1137
المكابر is on a distinguished roadالمكابر is on a distinguished roadالمكابر is on a distinguished road
نص مترجم لمقال الكاتب الأمريكي / مارك ستين

نص مترجم لمقال / مارك ستين

بدأت حرب الحضارات التي ستغير العالم وتجعله ينصهر في بوتقة واحدة ليصبح عالم متحضر بعيدا عن العنصرية والتعصب والديكتاتورية وقد اتخذت حرب الحضارات العراق كنقطة بداية لاشتعالها بهدف القضاء على صدم حسن ويليه كافة الأنظمة العربية بداية من مصر والمملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية ومنظمة التحرير الفلسطينية وسوريا .

وحسب تصريحات أل غور الأخيرة التي أكد فيها على أن التلويح بحرب مع العراق لابد أن يخضع لمبدأ الأهم فالمهم لافتا إلى أهمية الاطمئنان على أستقرر أفغانستان قبل التفكير بالإطاحة بصدام حسين .

بالإضافة إلى تنبؤات " اللود هيلي " في التمثيلية الصامتة الشهيرة " سيدات كبيرات السن " التي عرضت عام 1991م وقام ببطولتها كل من" تيد هيث " و" دنيس هيلي " والتي خلصت إلى الدمار الشامل وموت ملايين الأبرياء في حرب الولايات المتحدة مع صدام حسين وأيضا ارتفاع سعر برميل البترول الواحد لمدة عام كامل إلى 65 دولار أمريكي وانهيار النظام المصرفي الأمريكي وانتشار الكساد العالمي وفي هذه الأثناء سيتحرك الأوربيون للوقوف بجانب الولايات المتحدة .

ويعاب على الأنظمة العربية الحاكمة بأنه أنظمة ديكتاتورية بداية من النظام العراقي الذي يدعي أنه *كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها**كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها**كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها**كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها*س أشكال عديدة من الحيل والخداع على منظمة الأمم المتحدة لكسر حدة العقوبات والإبقاء على نظامه حيث يرى أن طه ياسين رمضان يهدف إلى الحصول على ضمانات كافية من الأمم المتحدة بعدم تطرق لجنة التفتيش الدولية إلى الأمور الداخلية في العراق بالإضافة إلى التفتيش الظاهري تطبيقا لتعليمات صدام حسين بما يوحي بأن العراق يملك و يطور أسلحة الدمار الشامل وأن النظام العراقي سيقوم باستخدام أسلحة الدمار الشامل ضد أي شخص يهاجمه.

كما أن البيت الأبيض انقسم ما بين مؤيد ومعرض على اتهام صدام حسين بأنه يأوي أعضاء من القاعدة وأن صدام حسين وراء هجمات 11 سبتمبر /أيلول حيث يؤكد البعض أن اجتماعا قد تم بين رجال صدام حسين ومحمد عطا في براغ قبل الهجمات بينما يؤكد الآخرون أن مذهب بوش الديني الجديد لا يعطيه حق الشفعة بمعنى أن صدام حسين لا يهتم بالمكان لشن هجمات إرهابية على الولايات المتحدة وأن الرد الأمريكي قائم لا محال.

وفي رأيي فأن الهدف الحقيقي من وراء حرب الولايات المتحدة الطويلة المدى هو جذب عالم الشرق الوسط إلى العالم المتحضر !!! إلا أن الأمر يزداد تعقيدا في ظل الأنظمة العربية الحاكمة .

كما أن ضرب العراق والإطاحة بنظام صدام حسين يزداد صعوبة يوما بعد يوم في ظل الحكومات العربية الحالية بداية من صدام نفسه وآيات الله والبلاط السعودي والملكية الأردنية وبشار الأسد وحسني مبارك وياسر عرفات .

وقد حذر عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية في " بي بي سي " من ضرب العراق واحتلال الولايات المتحدة للعراق حيث يعتبر موسى ضرب العراق تهديد كامل لاستقرار الدول العربية والشرق الأوسط ككل .

وبافتراض أن الولايات المتحدة ستنفذ توصيات عمرو موسى وتضع استقرار الشرق الأوسط نصب عينيها قبل الاهتمام بأي شيء آخر ومعنى ذلك أن الولايات المتحدة ستزيد من عمر الأنظمة الحاكمة في الشرق الأوسط فمثلا سيطول عمر نظام آيات الله في إيران 25 عام أخرى و35 لمنظمة التحرير الفلسطينية وحماس و40 عام لنظام البعثتين في سوريا والعراق وأيضا 80 عام للبلاط الملكي في السعودي فأي نوع من الشرق الأوسط سيكون عندنا بعد هذا العمر ؟! .

خاصة وأن الشرق الأوسط بحالته الحالية يعتبر عالم غير ديموقراطي فريد من نوعه حيث يتمتع بالاستقرار بدرجة كبيرة رغم غياب الديموقراطية مما يصعب زعزعته .

ورغم أن الولايات المتحدة تقوم بالقصف الأسبوعي للعراق بدون فائدة إلا تجويع منظم لأكثر من مليون أو مليونين طفل عراقي كما أن الأمم المتحدة لا تملك زمام الأمور سواء في العراق أو في إسرائيل فما تزال العمليات الاستشهادية مستمرة ويدفع ثمنها أكثر من 25 ألف طفل فلسطيني.

و لم تحصد أمريكا أي مكاسب حتى الآن فالشارع العربي يعيش حالة من الغليان ويعبر بكافة الطرق عن رفضه لإسرائيل ومعاداته للسياسة الأمريكية كما أن رحلات الطيران الفرنسية تهبط بصورة منتظمة في مطار صدام الدولي في بغداد في تحدي واضح لقرارات الأمم المتحدة .

ويمكن التوقع أن نظام صدام حسين سيسقط لا محال مثلما سقطت طالبان بسبب انعدام تكافؤ القوة بين العراق والولايات المتحدة حتى قبل حربها مع إيران فالجيش العراقي ضعيف التدريب بعكس الجيش الأمريكي .

ولكن يبقى السؤال أي إدارة يمكن أن تخلف صدام حسين حيث اجتمع السياسيون مؤخرا ً في لندن لمناقشة ذلك وانطلقت الحركات الوطنية تنادي بإسقاط صدام حسين وكما يقول آل غور الأهم فالمهم أي ليس ضروري الاهتمام بالنظام الجديد في بغداد والذي من المؤكد أنه سيكون أفضل من سلفه ومختلف تماما وبمعنى أدق سيكون نسخة طبق الأصل من نظام الفريق مشرف الديكتاتوري في باكستان والذي سيهتم أولاً بالتراجع عن برنامج الجمرة الخبيثة ويعالج الأزمات الاقتصادية الملحة بالإضافة إلى حل مشاكله الخارجية بداية من المملكة العربية السعودية .

حيث أن العراق أفضل نقطة للقضاء على الأنظمة الحاكمة في العالم العربي إلا أن جيران العراق يقفون عقبة كبرى لقيام الولايات المتحدة بالقضاء على نظام صدام .

كما أن العربية السعودية تفتقر لوجود رجال مخلصين للولايات المتحدة حيث يتواجد الموالين لنظام القاعدة والذين يمولون الإسلاميين في أوربا وجنوب أسيا وأمريكا الشمالية.

بينما في المملكة الأردنية الهاشمية يرى ستين أن الأردن تساند بقوة نظام صدام حسين حيث هناك شائعات تؤكد أن الملك عبد الله قد اشتراه صدام حسين بسعر رخيص وهو تقليد أعمى كما كان أيام حكم أبيه الملك حسين حيث ساند صدام حسين في حرب الخليج .

كما أن الأردن تعتبر الطريق الممهد لنظام صدام حسين لكسر عقوبات الأمم المتحدة على العراق وتوسيع دائرة الحرب لأن صدام حسين سيستخدم الأراضي الأردنية للرد العسكري السريع مما سيشجعه على تحويل الأردن إلى الميدان الحقيقي لحربه مع الولايات المتحدة الأمريكية .

الجدير بالذكر أن العائلة المالكة في الأردن لم تتعرض كمثيلاتها من الأنظمة العربية للهجوم والنقد اللاذع في الصحف العالمية حيث لها سحر خاص وغامض على النساء الغربيات ويملكون دبلوماسية فريدة وأحلامهم تخلص إلى تجزئة العربية السعودية والسيطرة على حقول النفط والمقدسات الإسلامية.

ويمكن وصفالنظام الحاكم في إيران بالعصبية والتشدد الرجعي ويدعي أن آيات الله استأجر سعوديين وعراقيين لإطلاق النار على المدانين في طهران وأصفهان وغارفين وبعض المدن الإيرانية أثناء أعمال الشغب في الذكرى السادسة والتسعون للملكية الدستورية .

كما أن طهران تسعى للإبقاء على نظام صدام لأن القضاء علية سيزيد من شوكة الجماعات الموالية للغرب على حساب الجماعات العربية .

بينما الشعب الفلسطيني أكثر الشعوب العربية التي تعاني من عدم الاستقرار لطبيعة نشأتهم في مخيمات اللاجئين لمدة خمسين عام أفرزت عن جماعات إرهابية متعاقبة تدربت وتسلحت بمساعدة النظام الحاكم في إيران وتم تمويلها من صدام حسين وتستمد فلسفتها الدينية من النظام السعودي ولهذا فمن مصلحتهم الإبقاء على نظام صدام حسين ليستمروا في حربهم مع إسرائيل .

ويمكن التنبؤ بأن الأنظمة العربية الحاكمة ستنتهي بالإضافة إلى زيادة النفوذ الأمريكي بصورة هادئة في غضون عامين وبالتحديد بعد الإطاحة بنظام صدام حسين في بغداد .
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386