http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - قد يكون الفقر جميلاً !!!!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 01-01-2003, 10:59
الصورة الرمزية ابويزيد
ابويزيد ابويزيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-09-2002
الدولة: ارض الله الواسعة
المشاركات: 4,262
معدل تقييم المستوى: 13839
ابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزين
قد يكون الفقر جميلاً !!!!!


أشكرك عزيزي القارئ ........

هل تعلم أن مجيئك هنا يدهشني ؟ وله إيحاءٌ رائعٌ على قلبي فأشكرك

على حسن ظنك بي فدخولك إلى مقالي يعني أنك تطمع في فائدة

عابرة أو حكمة سائرة أو فكرة كانت حائرة أو على أقل الأحوال تبتغي

طرفة على الأحزان جائرة وسأحاول بحجم ثقتك في أن أزيد معدل ((

الكم الثقافي لديك ))

أو أصطاد أفكاراً شاردة كظباء الفلا فتأملها بمقلتيك

أو أبذل قصارى جهدي في أن أرى احمرار البسمة يعتلي وجنتيك

أو أرى ثناياك تبديها البسمة من خلف شفتيك

فتعال تعال اقترب حتى أراك

وحديثي اليوم عن الفقر وبنو آدم من جرأتهم قد وصفوا الخالق بالفقر

يقول الله تعالى :- (( لقد كفر الذين قالوا إن الله فقيرٌ ونحن أغنياء

سنكتب ما قالوا وقتلهم الأنبياء بغير حق 000))

تبجح البشر وتناسوا قدرهم ونسي الطين يوما أنه طينُ وقالوا في رب

الأرباب قولا بقيت شناعته تؤلم قلوب الآدميين كلما تليت هذه الآية

من الذي حملته جرأته الرعناء على التطاول على رب السموات والأرضين

(( لعائن الله عليه تترى )) ؟؟؟

أتدري ما السبب ؟؟ قالوا إن الله يأمرنا بالصدقة .

ويقول :- (( من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاً

كثيرة 000))

فقالوا :- لم يطلب الله منا القرض إلا لفقره واحتياجه لأموالنا – تعالى الله

عما يقولون علواً كبيراً –

(( يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد @ إن يشأ

يذهبكم و يأت بخلق جديد @ وما ذلك على الله بعزيز @ ))

وللفقر مزايا وعيوب فليس الفقر شراً خالصاً ……. كلا

فهل الفقر والغنى مقياس لقيمة البشر ؟؟

في جاهلية القرن العشرين ومع انتكاس المفاهيم وانعدام الرؤية

السديدة وتيه البشرية عن مبادئ الله صار مفهوم الفقر عيب ونقص

وازدراء . . . . تخيّل ولو كان الأمر كذلك لجعل الله خير البشر محمد بن

عبد الله غنياً فاره الغنى ولكن الله عندما خير أفضل البشر - بأبي هو

وأمي – عليه الصلاة والسلام – بين أن يكون (( نبيا رسولا )) و أن يكون

(( ملِكاً رسولا )) اختار النبوة والرسالة على امتلاك الأرض وحكمها مع

الرسالة فعاش فقيراً ولو قارناه بفقراء يومنا هذا لحصل مع المقارنة

العجب العجاب أي بمعنى لصار كثير من فقراء اليوم أغنى من المصطفى

– عليه الصلاة والسلام – يقول الشاعر :-

لو كان في الفقر ازدراءٌ لم يـُـرَ *** آل الرسول والصحاب فقراء

طارت مع الرياح مقولة تشربت الجمال :- الفقر ليس عيباً ولكن من

الأفضل إخفاؤه . فالطنين والتأوه وإظهار الجزع والتشكي من قلة المال

ليس من دأب النفوس العالية بل من ضعف النفوس و تقهقر الكرامة في

داخل النفس ومعناها (( ارحموني . .. . وامنحوني . . .. ومن أموالكم لا

تحرموني )) - شحاذة –

والنفس العظيم تأبى البقاء في دور الشحاذ ولو – كومبارس –

لنتفق جميعنا على أن الله حكيم وعليم وأعرف بما يصلح لعبده (( إن من

عبادي من لا يصلح له إلا الفقر ولو أغنيته لأطغيته وإن من عبادي من لا

يصلح له إلا الغنى ولو أفقرته لأطغيته ))

وهكذا النفوس و منعطفاتها وخباياها وما على المسلم إلا التسليم

لعظمة القضاء والقدر

 هل تدري بأن الرجل الذي ليس لديه مال رجل فقير ؟؟ أعلم بأن

الدهشة تعبث بملامحك لأن سؤالي كان بارداً .

لكن السؤال الذي أبتغيه خلف هذا السؤال هو :- هل تعلم بأن الأفقر

منه هو رجل ليس لديه إلا مال ؟؟؟

* ينتج عن الفقر مشكلة نفسية عندما يغيب عن حس صاحبها –

الأيمان بقضاء الله وقدره -

ينتج مرض (( الشعور بالنقص )) فتراه قاسياً على ذاته مزدرياً لها

محتقراً لوجوده فيرى عظمة الناس من حوله من جهة وينظر إلى شخصه

بكل نظرات الثبور والذل فإذا ما التقى بالناس احمرّت أذناه وانتفخ أنفه

وعلته مظاهر دوار البحر وحاول أن يخفي ملامحه التي يتمطى عليها

الخجل .

 وربما قاد التمرد على الفقر بأناس إلى الاستهانة بالجريمة للوصول

للمادة وكما قيل :- (( من يؤمن أن المال هو كل شيء يفعل أي شيء

للحصول عليه )) فيستسلم المبدأ البشري تحت سطوة المبدأ

((الميكافيلي )) الرافع لشعار (( الغاية تبرر الوسيلة )) فيصبح المرء

معبوداً للمال داخلاً تحت وعيد الشرع وتوبيخه حيث وصفه الرسول –

عليه الصلاة والسلام – بقوله :- (( تعس عبد الدينار تعس عبد

الدرهم . . . )) .

 يعتريني شكٌ مبطنٌ بأن ( الغباء البشري ) و ( تسلط النصرانية )

على أطراف الأرض بحكم (( حلف الناتو )) في الغالب و ( إرهاصات

العولمة ) التي بدأت تطل برأسها يجعل الصمت عن تصرفاتها هي إحدى

حماقات البشرية البلهاء التي لا تسير وفق استراتيجية بينة واضحة

فموارد هذا الكوكب الجميل تقوم بإهدارها أمريكا (( رأس الشيطان ))

كما يسميها البعض فهي ترمي أطنان الشعير في البحر لتحافظ

على توازن الأسعار فقيمة الدولار والمحافظة على قيمته عندها له من

الاعتبارات ما ليس للبشر ومصالحهم و أرباب المال العالمي وسدنة

البنوك الظلمة يشاركونها الغاية ولن نستطيع ضرب هذه الأفعى ((

أمريكا )) إلا بالتسلح بهذا الدين أولا و(( المقاطعة لمنتوجاتها )) ثانياً .

بقي أن تعلم بأن ثروات الأرض كما تقول الإحصائيات تكفي لعدد سكانها

وأضعاف عددهم ( 19 ) مرة ومع ذلك نرى الفقر يعصر ما يقرب من 45%

من سكانها .

 يقول المتنبي :-

 ولا مجد في الدنيا لمن قلّ ماله *** ولا مال في الدنيا لمن قل مجده

 و الشاعر ابن عثيمين يقول :-

 وليس يبني العلا إلا ندى ووغى *** هما المعارج للأسنى من الرتبِ

فالمال يخدمنا وننتعله في الحياة كي نحقق به الأهداف وليست

الأهداف هي مصهورة في الحصول عليه . . . كلا .

 يفقد كثيرٌ منا أموالهم يقفون بمحاذاة الفقر لعدم توفر كنترول داخلي

يضبط لهم عملية الإنفاق فتراهم مصابين (( بحمى الوادي الشرائية ))

فهم يشترون ما لا يحتاجون إليه فتقودهم عواقب أفعالهم لبيع ما

يحتاجون إليه .

 للذنب والمعصية شؤم ووبال على صاحبها ومن الشؤم أن يحرمك

الذنب من رزقٍ ساقه الله إليك ((وإن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه)) .

واذكر قصة للداعية سعيد بن مسفر القحطاني يقول عندما كنت اوزع

بعض الصدقات على الفقرا وعندما وقفت على احد الأبواب سمعت صوت

الموسيقى والطرب فرجعت دون إعطائهم شيئا !!!!

 الفقر جميلٌ يستحق الشكر حين نتعامل معه بصفته تجربة في

الحياة نخوضها فلماذا الجزع منه ولماذا لا نرحب به على أنه مرحلة لن

تدوم بل تجربة تمهد الأجزاء غير المتساوية من عقليتنا فالمرء بالتجارب

يصنع نفسه ومن لم تقس عليه الأيام سينشأ رخواً مترهلاً لا يعتمد

عليه وإنما يكتسب الصلابة من قسوة الظروف وقد قيل :- (( من لم

يؤدبه أبواه أدبه الليل والنهار ))

 ومن منافعه أن يشعر المرء بغيره من الفقراء ففي الفقر درس جميل

في (( التعاون والشعور الوجداني الجماعي )) .

ابويزيد ......
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386