http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - تفسير سورة الفاتحة

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 07-01-2003, 21:25
الوزير2002 الوزير2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 19-01-2002
المشاركات: 2,090
معدل تقييم المستوى: 0
الوزير2002 is infamous around these parts
تفسير سورة الفاتحة

سورة الفــــــــــاتحــــــــــــة:- _______________

وهذه السورة مكية وهى اول سورة نزلت بتمامها وهى اول السور فى ترتيب المصحف الشريف ولا تقوم صلاة بغير هذه السورة لما ورد فى الصحيحين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب ".
1- تبدا السورة "بسم الله الرحمن الرحيم " وهو الأدب الذى أوحى به الله الى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم فى اول ما نزل عليه من القرآن وهو قوله "اقرأ باسم ربك ....." فهو سبحانه وتعالى الموجود الحق الذى يستمد منه كل موجود وجوده ويبدأ منه كل مبدوء بداه فباسمه إذن يكون كل ابتداء وباسمه تكون كل حركة وكل اتجاه
ووصفه سبحانه وتعالى فى البدء بالرحمن الرحيم يستغرق كل معانى الرحمة وحالاتها فهو وحده المختص باجتماع هاتين الصتين فمن الجائز ان يوصف عبد من عباد الله بانه رحيم ولكن من الممتنع من الناحية الايمانية ان يوصف عبد من عباد الله بانه رحمن ومن هنا نستطيع القول بان هاتين الصفتين مجتمعين هما دليل على استغراق كل معانى الرحمة وحالاتها ومجالاتها.
_________________________________
2- عقب البدء باسم الله الرحمن الرحيم يجىء التوجه الى الله بالحمد ووصفه بالربوبية المطلقة للعالمين " الحمد الله رب العالمين " والحمد لله هو الشعور الذى يفيض به قلب المؤمن بمجرد ذكره لله ففى كل لمحة وفى كل لحظة وفى كل خطوة تتوالى نعم الله وتغمر خلائقه كلها وبخاصة الانسان ومن ثم كان الحمد لله ابتداءا" وكان الحمد لله ختاما" ومع هذا يبلغ من فضل الله سبحانه وتعالى على عبده المؤمن انه اذا قال الحمد الله كتبها له حسنة ترجح كل الموازين .... عن ابن عمر رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثه وقال " ان عبدا" من عباد الله قال يا رب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك فعضلت الملكين فلم يدريا كيف يكتباها فصعدا الى الله فقال:يا ربنا ان عبدا قد قال مقولة لا ندرى كيف نكتبها , قال الله_وهو اعلم بما قال عبده _وماذا قال عبدى قالا يا رب انه قال يا رب لك الحمد كما ينبغى لجلا وجهك وعظيم سلطانك فقال لهما الله اكتباها كما قال عبدى حتى يلقانى فاجزيه بها " . فالتوجه الى الله بالحمد يمثل شعور المؤمن الذى يستجيشه بمجرد ذكر الله والشطر الاخير من الآية "رب العالمين " فهو يمثل قاعدة التصور الاسلامى فالربوبية المطلقة الشامله هى احدى كليات العقيدة الاسلامية والرب هو المالك المتصرف فى كل شىء فالله سبحانه وتعالى لم يخلق الكون ثم تركه هملا وانما هو يتصرف فيه بالاصلاح ويرعاه اذن فالصله بين الخالق ومخلوقاته دائمة وقائمة فى كل وقت وفى كل حالة .
_______________________________
3- "الرحمن الرحيم" وهى استغراق لكل معانى الرحمة وحالاتها وتتكرر هنا فى صلب السورة وفى آيه مستقلة لتؤكد السمة البارزة فى تلك الربوبية الشاملة فالله سبحانه وتعالى كما ذكرنا فى الايه السابقة هو الرب المتصرف المالك لكل شىء وحده ولكن ما هى السمة البارزة لهذه الربوبيه المطلقه والشامله لله وحده .انها الرحمة بكل معانيها ومن هنا ايضا تاكيد وتثبيت لقوائم الصلة الدائمة بين الرب والخلائق فرحمة الله ورعايته للعبد تستلزم الحمد والثناء فالحمد هو الاستجابة الفطريه للرحمة الالهية ومن هنا نجد ان الصله بين رب العالمين وبين الخلائق تقوم على الطمانينة والمودة
__________________________________
4- "مالك يوم الدين" وهى تمثل الكلية الضخمة العميقة التأثير فى الحياة البشرية كلها ,وهى كلية الاعتقاد بالاخرة فالملك هو اقصى درجات الاستيلاء والسيطرة , ويوم الدين هو يوم الجزاء فى الاخرة.... والاعتقاد بيوم الدين ذو قيمة فى تعليق انظار البشر وقلوبهم بعالم اخر بعد عالم الارض ومن هنا لا تستبد بهم ضرورات الحياة ويملكون الاستعلاء على هذه الضرورات ولا يستبد بهم القلق على تحقيق متطلباتهم وسعيهم فى عمرهم القصير المحدود وفى مجال الارض المحصور وعندئذ يجدهم يعملون لوجه الله وينتظرون جزاء الله لهم فى طمانينة وثقة بالخير واصرار على الحق ومن هنا تستقيم الحياة البشرية على منهج الرفيع و تطمئن قلوب العباد بان جزاءهم على الارض ليس هو نصيبهم الاخير وان هناك حياة اخرى تستحق ان يجاهد لها ويضحى لنصرة الحق والخير معتمدا على العوض الذى يلقاه فى الاخرة .
___________________________________
5- "اياك نعبد واياك نستعين "وهذه الكليه تنشأ حتما نتيجة للايمان بالكليات السابقة فاذا كان الله وحده هو رب العالمين والمتصرف فى كل شىء وهومالك يوم الدين اذن فلا عبادة الا لله ولا استعانة الا بالله ومن هنا فان الايمان بهذه الكلية وهى انه لا عبادة الا لله فى تعد ميلاد للتحرر البشرى الشامل من عبودية الاوهام وعبودية الخرافات وعبودية النظم وعبودية الاوضاع فالله وحده هو الذى يعبد وهو الذى يستعان اذن فالايمان بهذه الكلية يخلص الضمير البشى من استذلال النظم والاوضاع والاوهام والاشخاص والاساطير .............
_________________________________
6- "اهدنا الصراط المستقيم" وفقنا الى معرفة الطريق المستقيم الواصل ووفقنا للاستقامة عليه بعد معرفته فمعرفة الطريق والاستقامة عليه انما هما ثمرة للرعاية الله ورحمته ونجد هنا ان التوجه الى الله فى هذا الامر وهو معرفة الطريق المستقيم والاستقامة عليه هو تاكيدللاية السابقة فهو وحده المستعان فمن غير الله يستطيع ان يهدينا الى هذا الطريق
__________________________________
7- "صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين " وهنا كشف عن طبيعة الصراط المستقيم فهو طريق الذين وفقوا للايمان وطريق من انعم عليهم الله بالهداية والرضا .لا طريق الذين غضب عليهم الله لمعرفتهم الحق ثم حيدتهم عنه ولا طريق الذين ضلوا عن الحق فلم يهتدوا اصلا بل انه طريق السعداء الواصلين
*************************
وبعد فهذه السورة هى السورة المختارة للتكرار فى كل صلاة وبدونها لا تصح الصلاة
وقد ورد فى صحيح مسلم عن ابى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "يقول الله تعالى قسمت الصلاة بينى وبين عبدى الى نصفين فنصفها لى ونصفها لعبدى ولعبدى ما سأل .اذا قال العبد الحمد الله رب العالمين قال الله حمدنى عبدى واذا قال العبد الرحمن الرحيم قال الله اثنى على عبدى فاذا قال مالك يوم الدين قال الله مجدنى عبدى واذا قال العبد اياك نعبد واياك نستعين قال الله هذا بينى وبين عبدى ولعبدى ما سأل فاذا قال اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين قال الله لعبدى ما سأل "
ومن هنا ولعل هذا الحديث الشريف يكشف سر من اسرار اختيار الله لهذه السورة ليرددها المسلم سبع عشرة مرة فى كل يوم او ازيد كلما ارد









منقول
__________________
الحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386