http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - حكم الصلاة في الثياب الرقيقة الشفافة

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 09-01-2003, 00:51
الوزير2002 الوزير2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 19-01-2002
المشاركات: 2,090
معدل تقييم المستوى: 0
الوزير2002 is infamous around these parts
حكم الصلاة في الثياب الرقيقة الشفافة

الصلاة في الثياب الرقيقة الشفافة

كما تكره الصلاة في الثياب الحازقة التي بضيقها تحكي العورة وتصف شكلها وحجمها فإنه لا تجوز الصلاة في الثياب الرقيقة التي تشف عما وراءها من البدن كملابس بعض المفتونين اليوم بهذه الطرز من الثياب يقصدون هذه العيوب الشرعية قصدا لأنهم أسرى الشهوات وعبيد العادات ولهم من دعاة الإباحة من يرغبهم فيها ويفضلها لهم على غيرها بأنها من الجديد اللائق بمجددي الفسق والفجور وليست من العتق البالي المذموم لأنه قديم.
من هذا الباب :
الصلاة في ملابس النوم " البيجامات":
أخرج البخاري في صحيحه بسنده إلى أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قام رجل إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – فسأله عن الصلاة في الثوب الواحد، فقال :" أوكلكم يجد ثوبين" ؟
ثم سأل الرجل عمر فقال :
إذا وسع الله فأوسعوا: صلى رجل في إزار ورداء، في إزار وقميص، في إزار وقباء ،في سراويل ورداء، في سراويل وقميص، في سراويل وقباء، في تبان وقباء، في تبان وقميص.
ورأى عبد الله بن عمر نافعا يصلي في خلوته في ثوب واحد فقال له: ألم أكسك ثوبين؟
قال : بلى.
قال: أفكنت تخرج إلى السوق في ثوب واحد.
قال: لا.
قال :فالله أحق أن يتجمل له.
هكذا من يصلي في ملابس النوم فإنه يستحي أن يخرج الى السوق بها، لرقتها وشفافيتها.
قال ابن عبد البر في التمهيد (6\369 ) "إن أهل العلم يستحبون للواحد المطيق على الثياب أن يتجمل في صلاته ما أ ستطاع بثيابه وطيبه وسواكه".
قال الفقهاء في مبحث شروط صحة الصلاة: مبحث ستر العورة:
" ويشترط في الساتر أن يكون كثيفا فلا يجزئ الساتر الرقيق الذي يصف لون البشرة" (1).
وهذا في حق الذكر والأنثى سواء صلى منفردا أم جماعة فكل من كشف عورته مع القدرة على سترها لا تصح صلاته ولو كان منفردا في مكان مظلم للإجماع على أنه فرض في الصلاة ولقولة تعالى:
" يا بني ءادم خذوا زينتكم عند كل مسجد" و المراد بالزينة: محلها وهو الثوب، وبالمسجد: الصلاة ، أي إلبسوا ما يواري عورتكم عند كل صلاة.
صلاة بعضهم في الثوب الساتر للجسد" دشداش" رقيق، يصف لون البشرة دون سروال تحته. وفي مقولة عمر السابقة، التي قدم فيها أكثر الملابس ستره أو أكثر استعمالا وضم كل واحد واحدا ولم يقصد الحصر في ذلك بل يلحق بذلك ما يقوم مقامه دليل على وجوب الصلاة في الثياب الساترة وان الإقتصار على الثوب الواحد كان لضيق الحال وفيه أن الصلاة بالثوبين أفضل من الثوب الواحد وصرح القاضي عياض بنفي الخلاف في ذلك.
قال الإمام الشافعي :
( وإن صلى في قميص يشف عنه لم تجزه الصلاة ) وقال (والمرأة في ذلك أشد حالا من الرجل إذا صلت في درعا وخمار يصفها الدرع و أحب إلي أن لا تصلي إلا في جلباب فوق ذلك، وتجافيه عنها لئلا يصفها الدرع).
فعلى المرأة الا تصلي في الملابس الشفافة" النايلون " " والشيفون" فإنها لا تزال كاسية سافرة ولو غطى الثوب بدنها كله حتى ولو كان فضفاضا.
ودليل ذلك :-قوله صلى الله عليه وسلم : " سيكون في أخر أمتي نساء كاسيات عاريات ................."
قال أبن عبد البر: " أراد- صلى الله عليه وسلم- : النساء اللواتي يلبسن من الثياب ، الشيء الخفيف الذي يصف ولا يستر فهن كاسيات بالاسم عاريات في الحقيقة".
وعن هشام أبن عروة : أن المنذر بن الزبير قدم من العراق فأرسل إلى أسماء بنت أبي بكر بكسوة من ثياب مروية وقوهية –من نسيج " قوهستان:" ناحية بخرسان – رقاق عتاق ، بعدما كف بصرها ، قال : فلمستها بيدها ثم قالت : أف ، ردوا عليه كسوته .قال : فشق ذلك عليه وقال : يا أمة أنها لاتشف . قالت : إنها إن لم تشف فإنها تصف .
قال السفاريني: في " غذاء الألباب " :
" إذا كان اللباس خفيفا يبدي –لرقته وعدم ستره – عورة لابسه من ذكر أو أنثى فذلك ممنوع محرم على لابسه لعدم سترة العورة المأمور بسترها شرعا بلاخلاف ".
وقال الشوكاني " في نيل الأوطار" :" يجب على المرأة أن تستر بدنها بثوب لايصفه وهذا شرط ساتر العورة"
وذكر بعض الفقهاء أن الثياب التي تشف في بادئ النظر وجوديها كعدمها وعليه فلا صلاة للابسها . وصرح بعضهم أن زي السلف لم يكن محددا للعورة بذاته لرقته أو بغيرة أو لضيقه وإحاطته .

جزا لله من كتب ومن ساعد في نقلها ونشرها وقارئها خير الجزاء.
ـــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــ


المرجع القول المبين في أخطاء المصلين.
تأليف مشهور حسن سليمان..
__________________
الحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386