http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - وقالت الله لايرحمك يا بابا .. !!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 11-01-2003, 11:14
الصورة الرمزية ابويزيد
ابويزيد ابويزيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-09-2002
الدولة: ارض الله الواسعة
المشاركات: 4,262
معدل تقييم المستوى: 13838
ابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزين
وقالت الله لايرحمك يا بابا .. !!!



في منصف الليل جأني صوتها باكيًا.. مجهدًا.. محبطًا.. منكسرًا.. سألتها: ما لك يا فلانة؟ فغالبت دموعها وهي تقول: نفسي.. نفسي يا شيخ أشيل عيل { ولد } على إيدي.. نفسي أسمع كلمة يا ماما.. ولم تستطع المواصلة..

هي فتاة أعرفها، تتمتع بجمال الجمال.. وشباب الشباب.. في قمة التخصص العلمي الراقي.. لكن عقلية (بابا) المتحجرة عقلية أدمنت المصادرة والظلم.. والنفخة الكدابة التي تريد صهرًا (ع الفرازة) بمواصفات سينمائية.. فلا بد أن يكون: الحسيب النسيب، الغني القوي، الوسيم العظيم، الكبير الخطير.. وأقل من ذلك لا نريد.. (هو مش عارف إحنا مين ؟!).

وتبقى المسكينة - التي تحلم بالزوج والولد - في قهرها ومحبسها وإحباطها ومشاعرها الكسيرة التي تغطيها بابتسامة بلهاء، ومساحيق مبالغ فيها، وتصنّعٍ للسعادة بين زميلاتها اللواتي يشبهنها.. أو اللواتي أفلتن من القبضة، وأنعم الله عليهنَّ برجل يكرمهنَّ ويسترهنَّ ويعفهنَّ..

آباء يمسكون بناتهم حتى يجاوزن الأربعين، لتفقد الواحدة منهنَّ أنوثتها وآدميتها ومشاعرها، ولتنتهي صلاحيتها وعمرها الافتراضي كأنثى.. فلا تعود قابلة لحمل ولا ولادة ولا يحزنون.

آباء (يقتني) أحدهم ثلاثًا وأربعًا وخمسًا وعشرًا - أحيانًا - في بيته يعضلهنَّ (أن ينكحن أزواجهنَّ) في حين يفتش الأب الوقور عن زوجات شوابّ؛ بنية استعادة الشباب والفحولة (والأعمال بالنيات) فيعيش هو حياته، وتعيش بناته قهرهنَّ وإحباطهنَّ وانكسارهنَّ وأنوثتهنَّ التي تشتهي وتتمنى، ولا تجد من ابن الحلال ما يصدق ذلك ولا ما يكذبه.

وفي المقابل تجد البنات يدرن بين خيارات أحلاها (زي الزفت والقطران):

* فبين ساخطة على أبيها.. تتمنى بينها وبين نفسها أن يأخذه الله أخذ عزيز مقتدر، لعلها أن تجد ثغرة تنفذ منها إلى دنيا الأسرة وعالم الأمومة، وربما جهرت بهذا السخط، فدعت عليه، وطلبت من الكريم تعالى ألا يرحمه كما لم يرحمها.. وأن يحرمه كما حرمها.. وأن يشدد عليه كما شدد عليها.

* وبين عفيفة تكبت مشاعرها؛ لتتحول إلى إنسان يأكل ذاته، وتلتهمه مشاعره الكبيتة الحبيسة الكظيمة .. ليمتلئ بالعقد والسخط والتبرم بكل شيء، ثم ليصير كائنًا سلبيًا.. قليل الإنتاج.. ضعيف العطاء.. (ويضرب الدنيا صرمة) كما يقولون.. لأن الأمور عندها سواء؛ فالطريق مسدود.. والفرص معدومة.. والسنوات المتبقية من العمر معدودة.

وسرعان ما تغزو التجاعيد الوجه.. ويضرب الشيب الشعر.. ويأكل الجسم القهر.. وهي في ثلاثينيات عمرها.. وكل ذنبها أن أباها أو أخاها أو وليها (شايف نفسه) وكل ذنبها - كذلك - أنها عفيفة ورعة لا تستطيع أن تقاوم.. ولا تصرخ.. ولا تبين عن ألمها.. ولا تتصرف كأولئك اللواتي اتخذن القرار.. وتزوجن رغم أنوف بارمي الشنبات والديوك الآباء (ويروح يضرب دماغه في ستين حيطة..).

* وبين فتاة أكلها جسدها.. وضعف الرقيب عليها، أو غفل عنها - أو تغافل - فانطلقت لتستبيح وتُسْتَبَاح، وتَنْتَهِكْ وتُنْتَهَكْ، وتُفسِد وتقبّح..

لقد تحولت القضية إلى ظاهرة مرعبة تجتاح الوطن العربي كله.. مصر.. والخليج.. وبلاد المغرب.. والشام.. وغيرها.. وبعد أن كانت الظاهرة تكاد تكون صفرًا.. صارت مرضًا مستوطنًا مستعصيًا.. لتتحقق مقولة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم:

"إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير ".

وأي فساد أكبر من أن يكون في بلد واحد كـ (مصر) 9 ملايين تجاوزوا الخامسة والثلاثين - بشهادة الجهاز المركزي للتقنية والإحصاء – أي كارثة هذه؟!

وهل هناك عرض يصيب واحدا من كل ثمانية في بلد واحد؟ أليس كارثة أكبر من المخدرات والإيدز والسرطان وفيروس سي مجتمعة؟

وليس الحال في الخليج بأفضل منه في مصر.. ففي السعودية تقول الدراسات المعلنة قبل أسبوع من اليوم ( ميدل إيست أون لاين 21/5/2002م ) إن القطار قد فات مليونًا وخمسمئة وثلاثين ألف فتاة تقريبًا.. وإن حالات العنوسة في قطر والكويت والإمارات والبحرين تراوح بين 15 و 50 % من مجموع الفتيات ـ وأشك في الرقم فالنسبة أعلى كثيرًا ـ ناهيكم بنسب الطلاق البشعة التي تصل إلى خمسين % من مجموع العقود في بعض المناطق.

"إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير". صدقت يا رسول الله!

- أليس من الفساد العريض أن نقتل عفائفنا كمدًا وانكسارًا؟!

- أليس من الفساد العريض أن ندفع بناتنا إلى سلوك طرق لا يرضينها.. ولا نرضاها.. ولا يرضاها الله رب العالمين؟!

- أليس من الفساد العريض أن نفتح الأبواب لأبناء الحرام واللقطاء والأمراض الناتجة من الإفراط في تعاطي حبوب منع الحمل؟!

- أليس من الفساد العريض.. أن نرد سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنفخة الكدابة و(العنتريات التي ما قتلت ذبابة ).. والاستعلاء الأجوف الذي يدل على عقل منقوص.. ووعي مغموص.. ومروءة مسلوبة.. ولؤم أكيد؟!

يا قومنا أفيقوا؛ فإنكم معروضون غدا على من لا تخفى عليه خافية!

من طرف آخر ,,,,

ابويزيد ............
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386