http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - واجب الوقوف مع بطل رحلة غزة

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 13-01-2003, 22:29
شامس
Guest
 
المشاركات: n/a
قلب واجب الوقوف مع بطل رحلة غزة


وقف بطل رحلة غزة عن العمل منذ اكثر من ستة أشهر وعدم صرف راتبة

منذ رحلته الشهيرة إلي مطار غزة في 8 سبتمبر 2000 والتي رفض فيها الطيار 'علي مراد' أن يصعد الصهاينة لتفتيش طائرته وحرب التجويع والاذلال تتصاعد ضده بصورة لم تحدث مع أحد من قبل.. فقد قام المهندس فهيم ريان رئيس الشركة السابق بوقفه عن العمل ووقف راتبه لكن قضاء مصر الشامخ أعاده بقوة القانون.. واعتقد 'مراد' ونحن معه أن المؤامرات سوف تتوقف إلا أن رحلة غزة وما حدث فيها لم يخرج من أذهان البعض داخل المؤسسة الذين بدأوا في التخطيط لتصفية علي مراد والزج به في اتهامات تدل علي أن أصحابها لا يتمتعون بأدني قدر من معرفة القانون.. وتمت تبرئة 'مراد' بل ان أحد أحكام المحكمة التأديبية التي تمت احالته إليها أكد أن علي مراد يستحق الشكر والإشادة لأنه حافظ 'علي وجه مصر الحضاري'. إلا أن ذلك لم يعجب هؤلاء المتربصين.. فانتهزوا فرصة قيام الطيار علي مراد برحلة داخلية للأقصر يوم 14 مايو 2002 لتنفيذ سلسلة أخري من التنكيل.. فقد أقلع بالطائرة وعلي متنها 168 راكبا و14 طنا من الحمولة وعاد بها في نفس اليوم وعلي متنها 106 ركاب و17 طنا حمولة.. وبعد هذه الرحلة بعدة أيام قام مراد باجازته السنوية والتي استمرت حتي 30 مايو 2002 وقام خلالها بتغيير محل إقامته وفور عودته للعمل لاستلام عمله فوجئ برفع اسمه من جداول التشغيل ووقف راتبه وعندما سأل عن سبب ذلك أخبروه بأن هذه أوامر 'الفريق أحمد شفيق وزير الطيران'. فتقدم مراد بعدة طلبات لمقابلة الوزير لمعرفة أسباب هذه القرارات إلا أنه لم ينجح في مقابلته. ونظرا لعدم إخطار 'مراد' رسميا بأي رد حول رفع اسمه من جداول التشغيل فقد تقدم بتظلم رسمي للوزير في 30 يونيو 2002 وكذلك إلي رئيس شركة مصر للطيران والمستشار القانوني والمستشار مفوض الدولة لوزارة الطيران المدني. ولأن من يخططون ذوو ذاكرة ضعيفة فقد اثبتوا أن الطيار 'علي مراد' قد انقطع عن العمل يوم 14 مايو 2002 والمفاجأة أن هذا اليوم كان تاريخ قيامه برحلة الأقصر التي يتم التنكيل به بسببها!. وفي 5 أغسطس الماضي فوجئنا بتصريح صحفي لوزير الطيران يقول: إن مراد لم ينصع لتعليمات أمان الطيران ولم يحضر للتحقيق معه.. فتقدم الطيار إلي رئيس قطاع الشئون القانونية بالمؤسسة يطلب فيها التحقيق معه أو إحالته للنيابة الإدارية. وبعد سلسلة من المراوغات من جانب مسئولي مصر للطيران ذهب مراد إلي الإدارة المركزية للحوادث بوزارة الطيران المدني لسماع أقواله في شأن التظلم الذي تقدم به للوزير بشأن ايقافه عن العمل ووقف راتبه فإذا بهم في هذه اللجنة يحققون معه في موضوع آخر ويوجهون إليه تهمة الاقلاع بالطائرة بدون أوامر في ظروف جوية سيئة وعدم وضوح رؤية وتعريض سلامة الركاب للخطر. ووسط ما نستطيع أن نسميه 'مهزلة' قانونية أصر أعضاء اللجنة علي التحقيق مع الطيار رغم عدم اخطارهم له بالموضوع ولا اتباع اللوائح.. وبعد التحقيق.. فوجئ علي مراد برفع اسمه من الفرقة التنشيطية التي كان مقررا عقدها له في 16،17 سبتمبر الماضي بناء علي تعليمات رئيس قطاع العمليات بالشركة والذي أكد أنه لن يتخذ أي إجراء إلا بعد اتخاذ الوزير أحمد شفيق قرارا في نتائج التحقيقات 'غير القانونية' مع علي مراد. وأصدر الوزير تعليماته بسحب رخصة الطيران الخاصة بالطيار علي مراد لمدة سنتين وذلك في 1 نوفمبر 2002 وقرار آخر يتنافي مع أبسط القواعد القانونية والعقلانية بإعادة تأهيل علي مراد كمساعد طيار ..أرأيتم الفضيحة؟!.
بعد أن شغل درجة مدير عام وكبير طيارين طراز ثقيل.. تتم اعادة تأهيله كمساعد طيار!!. هذه الإجراءات التعسفية كشفت عنها التحقيقات التي ضربت عليها مصر للطيران حصارا شديدا. فقد كشفت عن مخالفة إدارة الشركة للقوانين حيث تم وقف الطيار عن العمل اعتبارا من أول يونيو 2002 ولم يتم عرضه علي المحكمة التأديبية خلال 10 أيام وفقا لأحكام القانون ويمنح خلالها نصف الأجر أو يحصل علي أجره كاملا وهي مخالفة تستحق إحالة المتسببين فيها إلي التحقيق وليس علي مراد حيث يشغل درجة مدير عام ولا يجوز التحقيق معه أو سماع أقواله إلا أمام المحكمة التأديبية. أما قصة رحلة الأقصر وتعريض حياة الركاب للخطر فإن المسئولين زعموا أن تسجيلات الصندوق الأسود أدانت الطيار علي مراد.. وهذا شيء في منتهي السذاجة ؟! كما أن قانون الطيران المدني وإدارات تحليل الحوادث تعلم الحالات التي يجب فيها فتح الصندوق الأسود للطائرة.. وليس من بينها رحلة الأقصر التي ذهب بها علي مراد سليمة وعاد بها سليمة وفي كلتا الرحلتين كان يحمل ما لا يقل عن 274 راكبا!!. التحقيق الذي جري مع علي مراد كشف أيضا عن سذاجة الاتهامات الموجهة إليه بأنه خالف تعليمات الطيران وتحذير مساعده وأقلع بالطائرة من مطار القاهرة إلي الأقصر والجميع يعلم أن علي مراد لا يستطيع طبقا لقانون الطيران المدني أن يدير المحركات بدون تصريح ولا يستطيع أن يتحرك من علي أرض المطار ولايطير ولا يخرج من المجال الجوي للقاهرة أو يدخل مجال الأقصر إلا بتصريح واضح لا لبس فيه بالطيران.. فإذا كان مطار الأقصر قد رأي أن مجال الرؤية غير واضح كان سيغلق الممر في وجه قائد الطائرة ولا يسمح له بالإقلاع من مطار القاهرة والنزول في مطار الأقصر ثم الإقلاع منه والعودة للقاهرة مرة أخري ؟!.
الأمر الأكثر أهمية والذي يؤكد كيدية هذه الإجراءات أن هناك رحلتين هبطتا في مطار الأقصر قبل رحلة علي مراد بدقائق ورحلة أخري بعدها أيضا بدقائق.. فكيف خالف مراد ولم يلتزم بخرائط المطار؟!. ونسأل مسئولي مصر للطيران عن خرائط مطار الأقصر وهل هناك ممر قانوني تهبط فيه الطائرات.. وهل يعلم الوزير قصة هذا المطار أم لا ؟
وإذا كان الوزير ينادي بالحزم مع علي مراد وعدم التهاون مع تجار الشعارات. فلماذا لم يتخذ الوزير هذه الإجراءات الصارمة مع من تسببوا في شطر طائرة إلي نصفين وتكلفت عملية إصلاحها 8 ملايين دولار؟! كما أن علي مراد ايضا لم يرتكب خطأ الالتزام بتعليمات المسئول الكبير في مصر للطيران بخصوص كميات الوقود ...
الوزير أحمد شفيق أكد أكثر من مرة أن علي مراد لن يعتلي طائرة طالما بقي في الوزارة.

فهل يدفع مراد ثمن موقفه الوطني في رحلة غزة... أم أن المطلوب هو ذبحه بدم بارد وممارسة حرب تجويع ضده هو وأولادة
ارجو ان توقعوا على العريضة و تقفوا معنا الى جانب رجل وطنى عظيم رفع راسنا فى زمن ندر فيه الرجال
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386