http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - الجوال الرقمي ..!!!!

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 21-01-2003, 14:52
الصورة الرمزية ابويزيد
ابويزيد ابويزيد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 22-09-2002
الدولة: ارض الله الواسعة
المشاركات: 4,262
معدل تقييم المستوى: 13838
ابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزينابويزيد مرحبا  بك في صفوف المتميزين
الجوال الرقمي ..!!!!



في هذا الزمن تتوالى الفتن، وتتنوع.

وفي ظل الثورة الصناعية الهائلة الحديثة، أطَّلت علينا هذه الأيام فتنة جديدة، تنذر بخطر عظيم إن لم تُتدارك قبل استفحالها، إنَّها فتنة هذا الجوال الرقمي. وتكمن خطورته في نواح عدة: شرعية، واجتماعية، وأمنية.

أمَّا الناحية الشرعية: فهي التصوير عموماً، وتصوير النساء على وجه الخصوص، وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد نهى المرأة أن تصف امرأة لزوجها ـ مجرَّد وصف في الخيال ـ كأنَّه يراها، فكيف بتصويرها حقيقة لتظهر كما هي لا خيالاً؟!

أمَّا من الناحية الاجتماعية: فتتلخص فيما يلي:

أولاً: خراب البيوت، ووقوع الطلاق الذي يبغضه الله، وذلك أنَّ الرجل قد يفاجأ بصورة امرأته وهي بكامل زينتها متداولة بين الفسَّاق والفجَّار وضعاف النفوس، الأمر الذي يجعله يزهد فيها.. حتى ينتهي الأمر بالطلاق.

ثانياً: شيوع الفاحشة في المجتمع، فإنَّ مثل هذه الصور قد تتخذ وسيلة ضعف وتهديد للنساء والفتيات للنيل من أعراضهن من قبل بعض الفجَّار.

وإني بهذه المناسبة أوجه ثلاث نصائح (لمن ابتلي بالوقوع في شيء من ذلك):

الأولى: للفتيات بأن لا يستجبن لتلك الضغوط والتهديدات مهما كلفهن الأمر.

والثانية: لأولياء النساء من آباء وأزواج بأن يحسنوا الظنّ بنسائهم، ولا يستعجلوا في الحكم عليهن حتى يتحققوا من جنوحهن، لا سيما في ظل هذه التقنية الحديثة.

الثالثة: لمن تسوّل له نفسه كشف عورات المسلمين والاعتداء عليها، فإني أذكره بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: "من تتبع عورة أخيه المسلم تتبَّع الله عورته، ومن تتبَّع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته" (صحيح الجامع:7984).

ثالثاً: فقدان الثقة بين أفراد المجتمع، فيظلّ التوجس من الآخر هاجساً يقلق الكثيرين، وربما انتشرت القطيعة بين الناس بسبب هذا الأمر.

أمَّا من الناحية الأمنية: فإنَّ أغلى ما يملكه المسلم ـ بعد دينه ـ:عرضه، والمساس بالأعراض يؤدي لا محالة إلى شيوع الجريمة دفاعاً عن العرض والشرف، على حدّ قول الشاعر:

أصـون عرضي بروحي لا أضيـعه

لا بارك الله بعد العرض في الروح

وإذا اختل أمن المجتمع، عمَّت الفوضى، ووجد اللصوص ضالتهم، وفقد المجتمع أهمّ مقومات التطور والرقي.

فنهيب بالمسؤولين في هذه البلاد ـ وفقهم الله ـ أن يبادروا إلى اجتثاث الشر من أصوله؛ وذلك بمنع هذا النوع من الجوالات، وفرض عقوبات صارمة على من يتاجر فيها أو يقتنيها، لا سيما وقد ظهرت إعلانات في بعض الشوارع تدعو إلى اقتنائها!
من طرف آخر

ابويزيد .....
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386