http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - كن كالشمس و إلا .....

عرض مشاركة واحدة
  #3 (permalink)  
قديم 02-02-2003, 02:12
الصورة الرمزية الاميرة علياء
الاميرة علياء الاميرة علياء غير متواجد حالياً
أميرة المجالس
 
تاريخ التسجيل: 25-01-2001
المشاركات: 604
معدل تقييم المستوى: 1522
الاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزين
موضوع للترويح عن النفس ( امير الجنوب) شكراً لتواصلك


الداء و الدواء

إن هذه الفئة المؤمنة واثقة من هذه النتيجة، وليس عندهم أي شك في ذلك، ولكنهم يجدون أنفسهم وهم غارقون في بحار التأمل وأعماق البحث يتساءلون:

إذن فما معنى هذا الذي يحدث؟

ولماذا وصلنا إلى هذه المرحلة من الفساد؟


وأخيرا بعون الله وحده وصلوا إلى الداء، ومنحهم الله عز وجل الدواء،
أما داء هذا العصر فهو الافتقاد إلى القدوة، كل صور هذا الفساد تحدث، وسيحدث أكثر من ذلك؛ لأن هدفنا هو المصلحة الشخصية، ونفتقد إلى القدوة التي يجب أن نقتدي بها.

أما الدواء فهو أنه يجب على كل فرد أن يكون قدوة لمن حوله، وأن يكون الهدف هو الله؛ فيجب أن يكون الرجل قدوة في بيته.

والأم قدوة لأولادها. والكاتب قدوة في كتاباته، وفي تجسيده للشخصيات التي يكتبها، وتصويره للقيم والمبادئ التي يجب التحلي بها.

والصحفي قدوة في فهمه للأمور، ومحاولة تصحيحه للأوضاع، وإبراز مساوئ العصر الذي نعيشه، وكيفية علاج هذا المساوئ.

إن الكلمة أمانة ورسالة؛ فإذا لم يستطع الكاتب أو الصحفي أن يتحملها ويؤديها بكل شجاعة بعيدا عن أي رغبات أو أهواء شخصية؛ فلا داعي لأن يمسك القلم ويكتب؛ فنحن لا نريد شعارات وكلمات بعيدة عن الواقع والمُثل العليا، وإنما نريد سلوكا وعملا وأخلاقا تُحتذى.

ويجب أن تكون الكلمة صادرة من القلب، وتتميز بالصدق؛ فما خرج من القلب وصل إلى القلب.

وهنا ستؤثر تأثيرا فعالا وإيجابيا على المجتمع ككل، وكذلك الصانع والزارع كل في مجال عمله يجب أن يكون قدوة لنفسه ولمن حوله، ولا يطلب الالتزام من غيره وهو غير ملتزم، ولا ينادي غيره بالسير في الطريق القويم وهو بعيد عنه، ولا يطلب الأمانة من غيره وهو غير أمين، ولا يدعو إلى الصدق وقول الحق وهو كاذب، ولا يهتف بالعدل وهو ظالم، ولا يأمل في الرحمة وهو غليظ القلب تجردت حياته من أبسط ألوان الرحمة والشفقة!!

إن فاقد الشيء لا يعطيه؛ فليكن كل شخص قدوة أمام نفسه ولكل من حوله، ويراقب الله في كل أفعاله قبل النظر إلى الغير ومحاسبة الآخرين وإعطاء الأوامر لهم.



"أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ" (البقرة: 44).

ولقد منحنا الله -عز وجل- البلسم الشافي والدواء المعافي لكل أمور حياتنا، وهو هدية الله رب العرش العظيم إلى العالمين "القرآن الكريم"؛ لنتخذه نبراسا يضيء لنا الطريق، وشعاعا ينير لنا الحياة، ويكشف لنا عن حقيقة كل شيء نبحث عنه.
__________________
<center>


* القلـم سفير العقل ،ورسول الفكر ، وترجمان الذهن *
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386