http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - إنها ..صناعة الغيبوبه

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 02-02-2003, 22:11
صدى الأفكار صدى الأفكار غير متواجد حالياً
فعال الساهر
 
تاريخ التسجيل: 13-05-2002
الدولة: فوق الأرض مؤقتاً
العمر: 36
المشاركات: 97
معدل تقييم المستوى: 1097
صدى الأفكار is on a distinguished road
إنها ..صناعة الغيبوبه

الباحث عن لحظة هدوء في هذا الزمان لا يجدها إلا بشق الأنفس ..
إذا فتح المذياع تنهال عليه تشنجات وانفعالات من هنا وهنا وهناك ..
وأخبار الزلازل والكوارث والسيول والأعاصير والبراكين ..
إذا فتح التلفاز تنهمر عليه مسلسلات العنف والرعب والجريمة.
وما يفسد الأخلاق بثياب براقة ، ولغة ساحرة ..
إذا طالع الصحف تفاجئه أخبار البورصة ، وجنون البقر ، والأيدز ،
وألوان من الجرائم ما كان آباؤنا يسمعون بها ، ولم تخطر لهم على بال .
إننا معاقبون يا سادة ..معاقبون بهذا الضنك الذي نعيشه ..

تأملوا تقرير ربكم عز وجل ، خالق الحياة وما فيها ومن فيها تأملوا وتدبروا :
( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا )
هذا العصر الذي نعيشه اليوم ، يتلخص كله في هذه الكلمة الربانية
( المعيشة الضنك ).. نعم .. المعيشة الضنك ..
والسر في هذا كله .. ملخص في هذه الجملة : ( الإعراض عن الله )
ألسنا نرى أكثر من في الأرض حتى من المسلمين ،
قد أعرضوا عن الله سبحانه .. أداروا له ظهورهم ، كأنهم في غنى عنه !؟
وغرقوا في كل ما هو علماني ومادي ودنيوي وشهواني ..
أقبلوا على كل ما هو عاجل زائل مضمحل ..؟!
الكل يتعجل يريد أن يغنم شيئا ، أن يخطف شيئا ..
أن يوهم نفسه أنه يستمتع ولو بالوهم ..
العالم كله يعيش حياة الضنك هذه ..من أقصاه إلى أقصاه ..
قلب نظرك حيثما شئت وتفحص ، وسيهولك ما ترى ..
في الماضي . كان الله سبحانه يوقظ خلقه من سبات الغفلة التي تعمهم :
بأن يرسل لهم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ..
أما اليوم فإنه يوقظهم بالكوارث والزلازل والأعاصير...
وأيضا بالأمراض الجديدة التي يعجز الطب أمامها ..
فإذا لم تثمر معهم كل تلك النذر ..
ألقى بهم في أتون محرقة الحروب يأكل بعضهم بعضا ، ويفني بعضهم بعضا .

يا سادة يا كرام .. يا من لا زلتم تصرون أنكم عقلاء !
العالم يحترق ، والأرض تغلي ، والفتن كقطع الليل المظلم ، والنهايات مخيفة ..
ولا يزال المغنون والمغنيات يتعاوون على المسرح ووراء الكاميرا ..
ولا تزال الراقصات تتلوى الواحدة منهن في إغراء كأنها الثعبان ..
ولا تزال المسلسلات والأفلام والمسرحيات تتوالى ، ونحن نتابع في بلاهة.
لا أحد يصغي .. لا أحد يريد أن يفهم .. لا أحد يريد أن يعي ..
الكل يتابع هواه .. الجماهير تصفق .. وتهتف وتعوي وتتلوى كأنها مسحورة ..
الطبول تدق .. والموسيقى تعزف ولا تتوقف ..
والجمهور في هياج شيطاني غريب .. الكل يرقص لأنه مخدّر حتى العظم ..
العالم يغلي .. العالم يفور .. العالم يمضي نحو الهاوية ..والناس في غيبوبة .
وأصبحت سلاحا رهيبا مشروعا
تحارب به الأزمات ، فتشغل به الشعوب عن متاعبها وهمومها ..!!
سلاح اسمه : الهروب اللذيذ !!
الهروب على أنغام الموسيقى ، والرقص الماجن ، والغناء المريض ..
وشلالات من الأفلام القذرة ، والمسلسلات الهابطة ..
والإعلام هو الأداة الشيطانية لهذا السلاح الرهيب الفاتك ..
مؤسسات عالمية تصنع للشعوب الدوار ..
وتتفنن في تسمية الأشياء بغير أسمائها ..
وتسبغ هالات المجد على التفاهة والتفاهين ..
وتجعل من البعوضة فيلا .. ومن الغراب بلبلا شادي .. !!
وتروج للجريمة بكل أنواعها .. وللشذوذ بكل صوره .. !!
وتكون ثمرة ذلك كله : صناعة الغيبوبة لخلق الله في أرض الله .. !!
ومن ثم ..
للحديث بقيه
__________________
ولا تكتب بكفك غير شيء يسرك في القيامة أن تراه
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386