http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - كبار السن يشجعون الشباب على تناوله والأطباء يحذرون..حليب الخلفات "فياجرا" طبيعية

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 15-02-2003, 13:41
الصورة الرمزية بايلوت
بايلوت بايلوت غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 09-04-2000
الدولة: جدة
المشاركات: 3,220
معدل تقييم المستوى: 22712
بايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزينبايلوت مرحبا  بك في صفوف المتميزين
تحذير ..ادخل كبار السن يشجعون الشباب على تناوله والأطباء يحذرون..حليب الخلفات "فياجرا" طبيعية

رغم الجهود التي تقوم بها البلديات في إزالة أحواش الإبل القريبة من الأحياء السكنية المخصصة لبيع الحليب والتي تقع في الطرق الرئيسية، ومحاربة هذه الظاهرة والقضاء عليها لما يسببه هذا الحليب من أضرار خاصة أنه يتم تناوله من الإبل مباشرة دون غليه أو بسترته مما يسبب أضراراً صحية مباشرة على متناوله ويزداد الأمر سوءاً إذا كانت الإبل مصابة ب "الحمى المالطية" التي تنتقل لإنسان من الحيوان عن طريق الحليب أو الملامسة.. ومع تلك الجهود لا يزال الكثير من أصحاب هذه الأحواش يتجاهلون الأنظمة الصادرة بذلك حيث لم يلقوا لها بالاً ولم يلتزموا بقرار البلدية، حيث ترى عمالة متخلفة تنتشر على الطرقات السريعة وقرب محطات الوقود وأماكن تجمع الناس حتى قرب الحدائق العامة هذه العمالة تروج للحمى المالطية تحت مسمى (حليب الخلفات) ويتهافت عليهم كثير من المواطنين لم يدركون حجم الخطر المحدق الذي وقعوا في بؤرته وهم يتناولون هذا الحليب وغالباً ما تنشط حركتهم قرب المساء وقت نزهة الناس وقبيل عودتهم لمنازلهم ويستمر نشاطهم أيضاً بعيداً عن أعين البلدية حتى ساعات متأخرة من الليل ذلك عندما تكون الأحوال الجوية تساعدهم على ذلك في وقت الحركة السكانية النشطة ومن


[IMG]http://www.alriyadh.com.sa/*كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها**كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها**كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها**كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها**كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها**كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها**كلمة ممنوعة يرجى تصحيحها*s/15-02-2003/Mainpage/images/C4.jpg[/IMG]

هم من له زبائن معرفون يأتون إليه كل مساء خاصة كبار السن.
وفي محافظة الطائف انتشرت الظاهرة بشكل كبير وساعد على انتشارها بعض المواطنين الذين لم يعوا أبعاد هذا الخطر المحدق الذي يحيط بهم من جراء شربهم هذا الحليب وترددهم على هذه الأحواش، حيث تلاحظ تواجدها على الطرق المؤدية لمكة المكرمة وفي منطقة السيل وغيرها من الأماكن يرعاها عمالة من الجنسية الأفريقية يستخدمون أدوات قديمة وطريقة بدائية للحلب في وعاء معدني دون أن يغسلوه مع تطاير الأتربة التي تغطي المكان مكونة سحابة كبيرة من الغبار والرائحة تزكم الأنوف والمكان يقص بمخلفات الإبل ولا أحد يلقي لذلك بالاً بمعنى أنهم ألفوا ذلك المنظر واعتادوا عليه.
"الرياض" التقت بعدد من مرتادي أماكن الإبل.
الاستمتاع بالمشاهدة
وقال في البداية العم عويض العتيبي ويظهر أنه زبون دائم في هذا المكان انه يأتي إلى هذا المكان منذ فترة طويلة ليس لشرب حليب الإبل فقط ولكنه يستمتع برؤيتها وسماع أصواتها خاصة في المساء ويذكره ذلك بالسنين الخوالي من عمره عندما كان يرعاها في الصحراء ويشرب حليبها ويسير خلفها في كل صباح ومساء مؤكداً أنه له فوائد جمة لا يمكن حصرها فهو أفضل بكثير من الأكلات العصرية التي يتناولها الشباب هذه الأيام حتى انه يحاول إقناع أطفاله بشرب حليبها وتعويدهم على ذلك.
وأضاف: أن هناك اختلافاً كبيراً بين حليب الإبل التي تربى في الحظائر وتعطى البرسيم والشعير وتلك التي تهيم في الصحراء وتأكل من الأشواك والأعشاب المتنوعة، مشيراً إلى أن شرب مقدار لتر واحد من حليب (الخلفات) يكفي عن وجبة غذائية متكاملة وقد يكفي لطعام يوم كامل حيث كان الرعاة في الماضي يتناولونه في الصباح الباكر عندما يطلقونها من (العقل) ويكفيهم ذلك حتى يعودون في المساء دون أن يشعروا بالجوع طوال اليوم وقد كنت أنا أحدهم وأتحدث لك من واقع تجربة شخصية وأؤكد لك أنه دواء ناجع للعديد من الأمراض كأوجاع البطن وغيرها من الأمراض كما أن شربه بهذا الشكل أفضل من غليه أو بسترته لأن طعمه ألذ.

فياجرا طبيعية!
والتقينا كذلك بالعم نوار البقمي فقال مازحاً حليب الإبل يعد (فياجرا) طبيعية خاصة لنا نحن كبار السن وأضاف: أنا ابن البادية عشت في الصحراء بين الإبل، أسكن في خيمة أتنقل بها في البر خلفها وأبحث لها عن الماء والكلأ وكنا لا نتغذى إلا على حليبها وأكل لحومها وتستطيع أن تقول إن عشقي لها ليس وليد اللحظة بل انه أزلي فهل تصدق أنني ارتاح لرؤيتها وأستأنس بها وعندما أراها أتذكر هدوء الصحراء وضوء القمر حيث تعلمت منها الكثير وأشار إلى أن الإبل أنواع فمنها المجاهيم ذات اللون الأسود والأصهب والأملح والمغاتير كالوضح والشقح ولها ألوان متعددة أيضاً مثل الشعل والصفر والعطر والحراير والهجن، والمجاهيم أكثر حليباً من غيرها، كذلك فهي عدة أنواع فمن ناحية الأصل فإن الهجن هي الأصايل لتميزها عن غيرها وصاحب الإبل دائماً يختار الفحل الجميل ذا المواصفات المرغوبة لدى مربي الإبل وأصحابها. واستطرد في حديثه قائلاً: إن الناقة الأصيلة لا يستطيع حلبها إلا صاحبها وإذا قام رجل غريب بحلبها تتغير طباعها وسلوكها ولا غرابة في ذلك فالإبل وهبها الله من عجائب قدرته وبديع صنعه الكثير. ألم تسمع قوله تعالى {أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت}.

20ريال قيمة الحليب
وفي المكان نفسه كان لنا لقاء مع الشاب فيصل النفيعي الذي أشار إلى أنه يشرب الحليب منذ سنة وأشهر ومعه بعض الأصدقاء الذين يأتون إلى هذا المكان خاصة يومي الخميس والجمعة وأكد أنه غذاء فعال وصحة للجسم وقوة للعظام، وعن أسعار الحليب قال إنها تتراوح ما بين 10و 15ريالاً وقد تصل إلى 20ريالاً حسب الكمية.

هواية ومصدر رزق
وتحدثت إلينا موفق سليمان (صاحب أحد الحظائر) قائلاً: إن تربية الإبل هواية قديمة مارستها منذ صغري وفوق ذلك فهي تدر علينا ربحاً وفيراً، انظر إلى هؤلاء (وأشار إليهم وهم يتناولون الحليب) وقال: هم زبائن لنا منذ فترة طويلة.
وعند سؤالي هل الحليب يسبب أمراضاً إذا لم يكن مغلياً؟ دعاني لتناول الحليب قبل أن أحكم عليه وقال: ألم تر هؤلاء يأتونني من فترة طويلة ولم يصب أحد منهم بشيء، إننا نقوم دائماً وبصفة مستمرة باستدعاء طبيب بيطري للكشف عليها ولم يظهر فيها ولله الحمد أي مرض.

مصدر إزعاج
هذا وقد اشتكى عدد من المارة والمتنزهين في هذه الأماكن من خطورة هذه الظاهرة مؤكدين أن هذه الحظائر تزعجهم بالرائحة الكريهة المنبعثة منها وأشاروا إلى أن الوضع يهدد بانتشار الكثير من الأوبئة والأمراض، كما أن هذه الإبل تعد مصدر إزعاج وقلق للعوائل والأطفال في هذه المتنزهات وهذه العمالة ليس يهمها سوى جمع المال حتى لو كان على حساب صحة الآخرين، وطالبوا الجهات المسؤولة بضرورة متابعة الظاهرة للحد من انتشارها وتفاقمها.

رأي البلدية
وأوضح مصدر في البلدية أن هناك أوامر وتعليمات صادرة بشأن أصحاب هذه الحظائر والأحواش وأن البلدية تقوم بالتعاون مع الجهات الأمنية بملاحقتهم وإزالة الأحواش والحظائر، مؤكداً أن مثل هذه المناظر تعمل على تشويه المنظر العام وتؤذي السكان المجاورين بالرائحة الكريهة والمخلفات كذلك الأطباء يحذرون من شرب هذا الحليب لأنه يسبب العديد من الأمراض.
وشدد المصدر على ضرورة تعاون المواطن من أجل القضاء على هذه الظاهرة، مؤكداً أن البلدية لن تتهاون في هذا الأمر حتى يتم القضاء عليه.

رأي الطب
ويقول الدكتور حسن محمد أبو صابر (استشاري أمراض باطنة) محذراً من تناول حليب الإبل بهذه الصورة ولا شك أن الحليب ومصادره ومشتقاته المختلفة بصفة عامة من العناصر ذات القيمة الغذائية الجيدة إلا أن عملية تناول الحليب الطازج ينبغي أن تخضع لعملية البسترة والغليان احتياطاً لأن عملية الغلي تطهر الحليب من معظم الميكروبات وليس كلها، بل إن الأمر يتطلب أحياناً الاستمرار في عملية الغلي مراراً.
أما ما يخص حليب الإبل فهو من أكثر أنواع الحليب تعرضاً للميكروبات لا سيما أن الحمى المالطية تعد من أكثر أمراض الإبل شيوعاً في الوطن العربي، وهذا المرض يؤدي إلى العقم عند الرجال والإجهاض عند النساء الحوامل، ومن أمراض الإبل أيضاً مرض السل الذي ينتقل بشكل سريع عن طريق شرب حليبها إلى الإنسان، كما أن مرض الجرب من الأمراض الشائعة التي تصيب الإبل وعلى الرغم من ان علاجه سهل وبسيط جداً من خلال حقن الأغيوميك إلا ان بعض الرعاة يهملون هذا الجانب، وينتقل هذا المرض عن طريق الملامسة أيضاً.
وأضاف قد يصاب شارب حليب الإبل لأول مرة بالإسهال وذلك نتيجة عدم وجود بعض الأنزيمات الهضمية في الجسم، وعن الأعراض يقول أول ما يبدأ الألم في المفاصل وارتفاع في درجة الحرارة ثم ألم في الظهر وصداع مع عرق غزير، وقد يحدث ألم في البطن، وفي حالة عدم الإسراع في العلاج قد يحدث تضخم في الكبد أو الطحال وقد يحدث للمريض حالة من الاكتئاب نتيجة المرض.
وللوقاية قال: أولاً يجب عرض الإبل بين الفينة والأخرى على العيادات البيطرية ثم انه يجب أن يغلى الحليب قبل شربه لضمان صلاحيته ونظافته.
__________________


اخـيـ PILOT ـكم



من أرادا علو بنيانه***فعليه بتوثيق أساسه

YOU have the right to hold your opinion









رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386