http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - شهر المحرم ... سننه وبدعه .... تفضلوا للفائدة

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 08-03-2003, 15:26
الصورة الرمزية أبو دجانة البلوشي
أبو دجانة البلوشي أبو دجانة البلوشي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 03-10-2001
الدولة: سلطنة عمان-صحار
العمر: 35
المشاركات: 2,368
معدل تقييم المستوى: 13916
أبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزينأبو دجانة البلوشي مرحبا  بك في صفوف المتميزين
تحذير ..ادخل شهر المحرم ... سننه وبدعه .... تفضلوا للفائدة

شهر الله المحرم


أخي المسلم :

إن شهر الله المحرم هو الشهر الأول من شهور السنة القمرية وهو أحد الأشهر الحرم التي ذكرها الله في كتابه العظيم فقال : ( إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم ) فخصها الله بالتحريم دون غيرها ..

قال ابن عباس رضي الله عنه : لا تظلموا أنفسكم في كلهن ، ثم اختص من ذلك أربعة اشهر ، فجعلهن حرما ، وعظم حرمتهن وجعل الذنب فيهن اعظم والعمل الصالح والأجر اعظم ..

أخي المسلم :

لقد اخبرنا رسول صلى الله عليه وسلم بما في صوم شهر المحرم من الأجر والمثوبة وانه من افضل العبادات التي يتقرب بها لله ..فعن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم افضل الصيام بعد شهر رمضان شهر الله المحرم وافضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل ) وفي إضافة شهر المحرم إلي الله دليل على شرفه وفضله ، فان الله عز وجل لا يضيف إليه إلا خواص مخلوقاته ، كما نسب محمد وإبراهيم وإسحاق ويعقوب وغيرهم من الأنبياء إلى عبوديته ،ونسب إليه البيت و الناقة جل و على ، ولما كان شهر الله المحرم مختصا بإضافته إلي الله تعالى وكان الصيام من بين الأعمال مضافا إلى الله تعالى فانه له من بين الأعمال وهو يجزي به ، ناسب إن يختص هذا الشهر المضاف إلى الله بالعمل المضاف إليه عز وجل المختص به وهو الصيام .

قال الحسن البصري : إن الله تعالى افتتح السنة بشهر حرام _ أي المحرم _ وختمها بشهر حرام _ أي ذي الحجة _ فليس شهر في السنة بعد شهر رمضان اعظم عند الله من المحرم .. وكان يسمى شهر الله الأصم ، من شدة تحريمه .

أخي المسلم : لما كان المحرم أول شهور العام وبه يبدأ العبد صفحة جديدة من سجل أعماله ناسب أن يبدأ صفحته بعمل جليل وهو الصوم وافضل المحرم عاشوراء وهو اليوم العاشر من شهر الله المحرم وردت فيه الأحاديث الكثيرة ذات الأجور العظيمة فقد ورد الأمر به والحث عليه وثواب صومه وانه من الأيام الفاضلة .

فضائل عاشوراء

1- إن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أهل المدينة بصيامه أرسل الصحابة ينادون بذلك بل لقد صامه صغار الصحابة وصبيانهم .. فعن الربيع بن معوذ بن عفراء قالت : ( أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم صبيحة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة من كان اصبح صائما فليتم صومه ومن كان اصبح مفطرا فليتم بقية يومه قالت : وكنا نصومه بعد ذلك ونصوم صبياننا الصغار ونجعل لهم اللعبة من العهن ونذهب بهم إلي المسجد فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذلك ، حتى يكون عند الإفطار ) متفق عليه .

2- إن صيام عاشوراء يكفر الخطايا والذنوب لسنة كاملة إذا اجتنبت الكبائر .. فعن أبى قتادة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما سئل عن صوم عاشوراء ( يكفر السنة الماضية ) رواه مسلم

3- إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتوخى صيامه ويتحرى فضله ويطلب اجره .. فعن ابن العباس رضي الله عنه قال ما علمت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم يلتمس فضله على غيره إلا هذا اليوم يوم عاشوراء وشهر رمضان ) متفق عليه ..

4- إن الأنبياء عليهم صلاة الله وسلامه صاموا عاشوراء لشرفه ومكانته /

أ- فقد صامه نوح وموسى عليهم السلام شكرا لله عز وجل ....كما روى الإمام احمد في مسنده بإسناد جيد عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم بأناس من اليهود قد صاموا يوم عاشوراء .. فقال: ما هذا من الصوم ؟ قالوا: هذا اليوم الذي نجى الله فيه موسى وبني إسرائيل من الغرق وغرق فيه فرعون ، وهذا يوم استوت فيه السفينة على الجودي .. فصامه نوح وموسى شكرا لله تعالى ..فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أنا أحق بموسى وأحق بصوم هذا اليوم – فأمر أصحابه بالصوم ) .

ب- إن الرسول صلى الله عليه وسلم صامه بمكة قبل الهجرة ..فعن عائشة رضي الله عنها قالت : كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه في الجاهلية .. رواه البخاري ..

5- إن يوم عاشوراء يوم تاب الله عز وجل فيه على بعض عباده كما روى الترمذي : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل ( إن كنت صائما بعد شهر رمضان فصم المحرم فانه شهر الله ، فيه يوم تاب فيه على قوم ويتوب فيه على قوم آخرين ) .

6- انه يوم تاب الله فيه على آدم عليه السلام فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : هذا اليوم الذي تيب فيه على آدم .. وسأل رجل ابن عمر رضي الله عنه عن صيام يوم عاشوراء فقال : المحرم شهر الله الأصم فيه يوم تيب فيه على آدم فان استطعت إلا يمر بك إلا وأنت صائم فافعل .

7- انه يوم تكسى فيه الكعبة في الجاهلية فقد روى الطبراني عن ابن زيد عن أبيه قال : ليس يوم عاشوراء باليوم الذي يقول الناس إنما كان يوم تستر فيه الكعبة .

صيام النبي صلى الله عليه وسلم عاشوراء

كان لصيام نبيك عليه الصلاة و السلام لعاشوراء أربعة أحوال هي :

1- انه كان يصومه بمكة ولا يأمر الناس بالصوم .. فقد روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه فلما قدم المدينة صامه أمر بصيامه فلما فرض رمضان ترك يوم عاشوراء فمن شاء صامه ومن شاء تركه .

2- إن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم إلى المدينة ورأى صيام أهل الكتاب له وتعظيمهم له - وكان يحب موافقتهم فيما لم يؤمر به صامه أمر الناس بصيامه أكد على ذلك .

3- انه لما فرض صيام رمضان ترك النبي صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه بصيام يوم عاشوراء وتأكيده .. كما في حديث عائشة السابق ..

4- إن النبي صلى الله عليه وسلم عزم في آخر عمره ألا يصومه مفردا بل يضم إليه يوم آخر . مخالفا أهل الكتاب في صيامه ..ففي صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنه قال : حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم عاشوراء أمر بصيامه قالوا : يا رسول الله انه يوم تعظمه اليهود و النصارى . فقال صلى الله عليه وسلم فإذا كان العام المقبل إنشاء الله صمنا التاسع )

مراتب عاشوراء

أخي المسلم : لصيام عاشوراء مراتب أربعة هي :

1- صوم التاسع والعاشر والإحدى عشر وهي أفضل المراتب وأكملها .

2- صوم التاسع والعاشر وهي المرتبة الثانية .

3- صوم التاسع والعاشر أو العاشر والإحدى عشر .

4- صوم العاشر وهو أقل المراتب الأربعة وأدناها.

أخي المسلم :

فأعمل لميزانك خير فعسـى يكون في يوم الحساب راجحا

وصم فهذا يوم عاشوراء الذي مــازال بالتـقوى فـائــــــحا

يوم شريف خصنا الله بــــه يا فوز من قدم فيـه صالـحا

من المخالفات في عاشوراء :

لقد احدث الناس أمورا في عاشوراء مخالفة لهدى رسول الله صلى الله عليه وسلم منها :

1- التوسعة على العيال و الأهل في يوم عاشوراء ، فقد ورد فيه حديث لا يصح .

2- الاكتحال يوم عاشوراء ، ورد فيه أحاديث موضوعة.

3- طبخ الحبوب و الأطعمة يوم عاشوراء، فلم يرد فيه اثر صحيح .

4- اتخاذ عاشوراء مأتما وموسم حزن وبكاء ونحو ذلك ، وهو من اختراع الدولة الفاطمية يدعون ذلك محبة للحسين بزعمهم الذي قتل في عاشوراء ، وهو مخالف لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم .

5-اختراع أذكار وادعيه مبتدعة في يوم عاشوراء ، ولم يثبت ذلك عن المعصوم عليه الصلاة والسلام .

6-إحداث صلوات خاصة في عاشوراء ، وهو من البدع المحدثة في الدين .

7-تأخير إخراج زكاة المال إلي عاشوراء وعدم إخراجها في وقتها مع أن الله عز وجل يقول : ( وآتوا حقه يوم حصاده ) .

وقال شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله : وأما سائر الأمور مثل : اتخاذ طعام خارج عن العادة أما حبوب وأما غير حبوب أو تجديد لباس أو توسيع نفقة أو شراء حوائج العام ذلك اليوم أو فعل عبادة مختصة به أو قصد الذبح أو ادخار لحوم الأضاحي ليطبخ بها الحبوب أو الاكتحال أو الاختصاب أو الاغتسال أو التصافح أو التزاور أو زيارة المساجد أو المشاهد ونحو ذلك فهذا من البدع المنكرة التي لم يسنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا خلفاؤه الراشدون ولا أستحبها أحد من أئمة المسلمين .. وان كان بعض المتأخرين من إتباع الأئمة قد كانوا يأمرون ببعض ذلك ويوردون في ذلك أحاديث وآثار ويقولون إن بعض ذلك صحيح فهم مخطئون غالطون بلا ريب عند أهل المعرفة بحقائق الأمور .

ختاماً

أخي المسلم :

أسال الله عز وجل أن يوفقنا وإياك للاعتصام بالسنة وترك المخالفة و البدعة وان يرزقنا صوم عاشوراء انه ولي ذلك والقادر عليه . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين .

رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386