http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - أسباب النجاة من الفتن ( الجزء الأول )

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 20-03-2003, 14:52
الوزير2002 الوزير2002 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 19-01-2002
المشاركات: 2,090
معدل تقييم المستوى: 0
الوزير2002 is infamous around these parts
أسباب النجاة من الفتن ( الجزء الأول )

بسم الله الرحمن الرحيم

(( أســبــاب الــنــجــاة مـــن الــفــتــن )) الجزء الأول

الحمد لله رب العالمين ، و العاقبة للمتقين ، و أشهد أن لا إله إلا الله و حده لا شريك له الحق المبين ، و أشهد أن محمداً عبده و رسوله و مصطفاه الأمين صلى الله عليه و على آله و أصحابه الطيبين الطاهرين و سلم تسليماً كثيراً .

أما بعد :

فالكلمة التي أوجهها إلى أخواني قاعدتها حديث صحيح أخرجه مسلم في صحيحه عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( تعرض الفتن على القلوب عرض الحصير عوداً عوداً فأيُمَا قلب أنكرها نُكِت فيه نكتة بيضاء ، و أيما قلب أُشْرِبَها نكت فيه نكتة سوداء ، حتى تعود على قلبين ؛ أبيضُ مثل الصفا لا تضره فتنة ما دامت السماوات و الأرض ، و آخر كالكوز مُجَخِيَّاً لا يعرف معروفاً و لا ينكر منكراً إلا ما أُشرِبَ من هواه )) .

هذا الحديث أصل عظيم من أصول السنة ؛ و ذلك لما تضمنه من التحذير من الفتن وعاقبتها على الناس ، فالفتن واقعة و لا بد ، كما قال الحق جل ثناؤه (( مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ المُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ... )) الآيـة ، وقد قضى الله سبحانه و تعالى و هوالحكيم العليم اللطيف الخبير الذي لا يعزُب عنه من حال هذا الكون مثقالُ ذرة في الأرض و لا في السمـاء قضى أنه سيحيا من حيّ عن بينة و يهلك من هلك عن بينـة .

والخلاصة أن هذا الحديث تضمن شيئين :

أحدهما : وقوع الفتن بشكل تتقبله كثير من النفوس ، و تطمأن إليه ، و تركن إليه : "تُعرض الفتن على القلوب عرض الحصير عوداً عوداً " و هذا تنبيه إلى أنّ الفتن التي تعصف بالناس عصفاً و تُحَيِّرُ الكثيرَ في أمره و يصبحُ الأمرُ مختلطاً على الناس إلا من رحم الله ، تنبيه إلى أن ذلك يكون بالعرض المحبوك المُزَين المُزَخْرَف ، و سواءً كان ذلكم العرض من قبيل شياطين الجِنّ أو شياطين الأنس أو من كليهما ، و لله في ذلك الحكمة الباهرة علمها من علمها و جهلها من جهلها لكن الذي يظهر لنا و العلم عند الله كما أسلفت في الآية أو كما أسلفته من الآية الكريمـة (( مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ المُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ... )) فأحوال الأمن والسَّعَةِ و الرخى لا يتميز أحد عن أحد و إنما الاختبار بهذه الفتن التي لا يثبت أمامها إلا من ألهمه الله رشده و هُدَاه و أتاه سداده و تقواه فهو إن تكلم تكلم عن علم و بصيرة و دراية ، و إن سكت فقد حفظ عليه عرضه و دينه و سلك سبيلاً من سبل النجاة لأن الله قد كفاه بمن هم أولى منه في هذه الأمور كما قال تعالى (( وَإذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولىِ الأَمْرِمِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلا فَضْلُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلا قَلِيلاً )) .

جاء في سبب نزول هذه الآية أنه أُشِيعَ في الناس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق نسائه فجاء عمر رضي الله عنه و دخل على ابنته حفصة فوجدها تبكي ثم ذهب إلى أم سلمة رضي الله عن الجميع فأراد الحديث معها فأغلظت له و قالت يا عمر : أما كفى في رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعظ نسائه حتى تأتي أنت ؟ و كان قريبأ منها بينه و بينها قرابة من جهة أمه فهو عَدَوِي رضي الله عنه و أمه مخزومية تجتمع مع أم سلمة في أحد الأجداد من بني مخزوم فنزلت الآية التي قَدَّمْتٌهَا آنفا فقال رضي الله عنه : أنا من الذين يستنبطونه ، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم أطلقت نساءك ؟ فقال : لا .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التكملة مع الجزء الثاني إن شاء الله

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته






منقول
__________________
الحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386