http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - راعي البقر .. راعي حقوق الإنسان

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 29-03-2003, 18:42
الصورة الرمزية محمد الدلبحي
محمد الدلبحي محمد الدلبحي غير متواجد حالياً
فعال الساهر
 
تاريخ التسجيل: 11-10-2002
الدولة: الرياض
العمر: 26
المشاركات: 69
معدل تقييم المستوى: 0
محمد الدلبحي is infamous around these partsمحمد الدلبحي is infamous around these parts
راعي البقر .. راعي حقوق الإنسان

[ALIGN=CENTER] راعي البقر .. راعي حقوق الإنسان



التاسعة مساء الخميس الماضي 10/1/2002 بتوقيت كابول.. حيث أقلعت طائرة الشحن العسكرية (س- 17) التابعة للمارينز وهي تحمل 20 رجلاً مقيدين بالسلاسل ووجوههم مغطاة، تتلوها طائرة أخرى تحمل 30 شخصاَ اضافيين، كأنهم وحوش بشرية وليسوا مقاتلين وقعوا أسرى في أيدي قوات معادية، مثلما يحدث في كل الحروب التي خاضتها البشرية والتي اكتسبت أهمية كبيرة لتكرارها في أجندة التاريخ الإنساني لتصل إلى حد اتفاق كوني حول كيفية التعامل معها عبر اتفاقيات جنيف الخاصة بأسرى الحرب..
تلك الوحوش البشرية ، خضعت لمنطق جديد في التاريخ المذكور والساعة المعينة، لتبدأ بهم صفحة جديدة من صفحات صراع الحضارات، فقد وجهت أمريكا (بوش) صفعة لحقوق الإنسان في بداية الألفية الثالثة للتاريخ البشري، وأقرت بممارساتها إزاء هؤلاء الرجال أنها إنما تزيح الغبار عن شخصية راعي البقر، بوجهه الملغوم بالقسوة وبتعامله الفظ مع الآخرين، والذي يقتل دون شفقة من مسدسه الذي لا تنفد رصاصاته..
عشرون رجلاً أسيراً، لا سلاح بأيديهم يخيف الأمريكان، تحرسهم حفنة من رجال المارينز المدججين بأسلحة صاعقة، يصعدون إلى طائرة النقل ومع كل منهم اثنان من الحرس المدربين خصيصاً لهذه المهمة.. هل هو رعب أم تهويل؟ إنهما الإثنان معاً..
الرعب الأمريكي المستند إلى حالة من فقدان الثقة بالنفس التي انتشرت إثر تفجيرات 11 أيلول/ سبتمبر الماضي والتي هزت صورة الرجل الأمريكي القادر على إبادة جيش كامل من الأعداء لأجل إنقاذ أسير من زملائه وهو تهويل أيضاً، لأن الإعلام الأمريكي الذي يعي الآن تماماً، أن هوامش الحروب الأمريكية أكثر أهمية من متونها، ولذا فإن النصر الذي حققه الجيش الأمريكي في أفغانستان ليس في الحقيقة إلا مناورات عسكرية بسيطة، كان الطيار الأمريكي فيها يقصف أهدافه من الجو فيما يشرب قنينة كوكاكولا.. أو ربما قنينة من البيرة، ومن أجل إضفاء أهمية على هذا النصر المجتزئ، فإن على ذلك الإعلام وبالتنسيق مع مراكز الدراسات الاستراتيجية ومراكز صنع القرار الأمريكي، أن يصنع عدداً أسطوريا، لا يمكن تحقيق النصر عليه بسهولة، وبما أن قوات الطالبان والقاعدة لا يمتلكون من الأسلحة إلا (خردواتها) التي أسقطتها جيوش المنطقة من الخدمة، لم يكن أمام ذلك الإعلام سوى الرجال الذين يجب أن يتحولوا أمام أنظار العالم إلى وحوش بشرية.. وهذا ما كان في مطار قندهار حيث بدأت رحلة الأسرى وصولاً إلى قاعدة غوانتانامو التابعة للبحرية الأمريكية في كوبا، والتي استغرقت زهاء العشرين ساعة.

رحلة نحو البداية
تفيد المعلومات التي سربتها الصحف الأمريكية والباكستانية إضافة إلى معلومات وردت في رسالة لمركز الدراسات والبحوث الإسلامية الموالي لطالبان، عبر البريد الالكتروني أن مجاميع الأسرى الصغيرة التي تم نقلها إلى قاعدة غوانتانامو هي من أصل 2000 أسيراً معظمهم من الأفغان العرب، إلاّ أن أياً من تلك المصادر لم يحدد أصول الأسرى ولم يعط معلومات عنهم بشكل دقيق باستنثاء رسالة مركز الدراسات (الطالباني) التي أكدت أن بين هؤلاء 160 شخصاً من الأفغان العرب منهم 42 سعودياً، سلمتهم حكومة باكستان إلى القوات الأمريكية بعد أن قبضت عليهم متسللين عبر حدودها مع أفغانستان، وطبقاً لرسالة المركز الالكترونية، فإن هؤلاء حاولوا دخول باكستان بعد فرارهم من أفغانستان بسبب عدم إكمالهم التدريب ولعدم معرفتهم بأسلوب الحرب القادمة، هؤلاء من يصفهم رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي أنهم ليسوا أسرى حرب لأنهم ليسوا كذلك، بل مقاتلون غير شرعيين، ولذلك فليس لهم حقوق بحسب اتفاقية جنيف ومع ذلك سيعاملون بطريقة تتطابق إلى حد معقول مع اتفاقية جنيف.
ولأن راعي البقر الأمريكي لا ينظر خلفه أبداً، فإنه لا يعرف عن أي حقوق يتحدث وقد يكون غير مطلع على بنود اتفاقية جنيف التي يتشدق بإعطاء بعض حقوقها إلى أسراه، وإلا فما معنى أن ينقل هؤلاء الرجال بهذا الشكل الذي لا يشكل إهانة لهم وحسب وإنما للبشرية بأجمعها..
وما هي الحقوق التي تمثلها ظروف معيشتهم في قاعدة غوانتانامو، حيث البدلات البرتقالية التي تغطي أجسادهم المرمية في غرف منفصلة مساحة الواحدة منها 8*6 أقدام مصنوعة من حواجز متصلة ببعضها وذات سقف خشبي وتبقى مضاءة طيلة الليل والنهار ليتمكن الحراس من مراقبتها باستمرار رغم أن تلك الغرف (الأقفاص) مسورة بحاجزين سلكيين مكهربين ومحاطة ببحيرات متخمة بأسماك القرش.
أية حقوق لرجل يعيش في هذه الظروف في غرفة ليس فيها سوى حصيرة صغيرة على الأرض العارية..؟

وحتى أنت.. يا كاسترو
الرئيس الكوبي فيدل كاسترو الذي يحمل في جعبته عادة الكثير من المفاجآت، آثر أن يفجر واحدة منها في هذا الموضوع، إذ على خلاف كل التوقعات بأن يعارض استخدام قاعدة غوانتانامو لهذا الغرض الأمريكي البشع، فإنه لم يكتف بعدم الاعتراض، أنه لم يكلف نفسه عناء انتقاد الولايات المتحدة التي تعد عدوّه اللدود تاريخياً، وإنما اصدر الأوامر لقواته بمعاونة القوات الأمريكية في هذه العملية التي وصفها بالدقيقة.
ردود الفعل :
ردود الفعل التي انطلقت من مختلف الدول والمنظمات الإنسانية أكدت رفضها للسلوك الأمريكي اللاإنساني، ففي لندن دعا برلماني بريطاني كبير الولايات المتحدة وحلفائها إلى الأخذ بعين الاعتبار مسألة حقوق الإنسان في شكل صريح حين التعاطي مع قضية الأسرى .
فيما أعرب خبراء غربيون وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان عن قلقهم الشديد إزاء الظروف التي أوقف فيها هؤلاء الأسرى إضافة إلى مواقف وتصريحات أخرى خاصة من منظمة العفو الدولية.. إلا أن أخطر التطورات اللاحقة هو اكتشاف 6 ستة بريطانيين ضمن مجاميع الأسرى إضافة إلى الأمريكي الذي بقي محتجزاً على ظهر سفينة تطفو على بحر العرب بعيداً عن سلوكيات بلده اللاإنسانية، الأمر الذي أدى إلى تكثيف الضغوط البريطانية على الولايات المتحدة التي تراجعت بدورها عن تصريحات وزير دفاعها واعتبرت هؤلاء المحتجزين أسرى حرب تنطبق بحقهم بنود معاهدات جنيف مما سيسمح للصليب الأحمر الدولي زيارتهم والاطلاع على الشروط التي يجب توفرها في سجنهم..


............... ذات مرة كتب القاضي روبرت جاكسون إلى الرئيس الأمريكي للادعاء أثناء محاكمات نورمبرج (أنني خجل من إجراءات المحاكمة لأنها ليست عادلة) وكانت إشارة واضحة إلى أن تلك المحكمات لم تكن سوى محاكمات المنتصرين وبضمنهم الولايات المتحدة التي لم يحاكمها أحد حتى هذه اللحظة لإلقائها قنبلتين ذريتين على هيروشيما وناغازاكي في الوقت الذي كان يسعى فيه إمبراطور اليابان لإعلان الاستسلام. وإذ يعيد تاريخ العنف الأمريكي نفسه، فإن لا أحد من طاقم الإدارة الأمريكية يستطيع الإعلان عن خجله، خاصة وأن ذرات اليورانيوم المنضب الذي استخدموه ضد الشعب العراقي في حرب الخليج الثانية والذي راح ضحيته أكثر من مليون عراقي، لا زالت عالقة على بزاتهم العسكرية

منقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـول,,,,,,

:rose
[/ALIGN]
__________________
(((( كل نفس ذائقة الموت ))))
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386