http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - البيان الرابع للمجاهدين في العراق

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 30-04-2003, 23:08
الصورة الرمزية العقيدي
العقيدي العقيدي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 14-05-2000
الدولة: الخليج العربي
المشاركات: 4,174
معدل تقييم المستوى: 12579
العقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزينالعقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزينالعقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزينالعقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزينالعقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزينالعقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزينالعقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزينالعقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزينالعقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزينالعقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزينالعقيدي مرحبا  بك في صفوف المتميزين
البيان الرابع للمجاهدين في العراق



الصادر في يــوم السبت 18 صفر 1424 هـ الموافق 19/4/2003م


الحمد لله المتعالي في جلاله والمتناهي في كبريائه الملك القدوس السلام ناصر المستضعفين والصلاة والسلام على رسوله الكريم امام المجاهدين والمؤمنين المحجلين وعلى صحبه الفاتحين أتم التسليم وبعد :



قال تعالى ( ولنبلوكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلواْ أخباركم )



هذا هو البيان الرابع من قيادة المجاهدين في العراق تضعه القيادة العليا للمجاهدين في العراق بين يدي المسلمين لكي يفتح الله عليهم بالحق ويستنيروا بالحقيقة ويعلموا دجل الكاذبين من الصليبيون ومن ناصرهم ومن اليهود ومن هاودهم . ونبشر امتنا الإسلامية برجالها ونسائها التواقين للشهادة بأننا في خير وفي سعادة لو علم بها أبناء الملوك لقاتلونا عليها . فنحن مرابطين وفاتحين بإذن الله . وداحرين للعدو بفضل منه .



لقد تم بحمد الله تكامل العدد والعدة بدخول مرابطي افغانستان ومجاهدي القاعدة الى بلاد الرافدين حسب ما رسم لهم من قبل وقد كان لوصول هؤلاء المجاهدين الى أرض العراق عزة لإخوانهم هنا ممن سبقوهم والذين كونوا القاعدة التحتية لوصول هؤلاء المجاهدين. ونحن نعلن من خلال هذا البيان بأن قيادة المجاهدين اصبحت منفصلة عن القيادة العراقية ولها هدف واحد وهو التمهيد لقيام الخلافة الراشدة وحفظ بلاد المسلمين من الصليبيون وقد تم استكمال جميع النواحي المادية والمعنوية للمجاهدين وستصبح رايتهم قريبا بإذن الله لها صولة وجولة .



لقد إعتمدت قيادة المجاهدين في الأيام الماضية منذ بدء الحرب الصليبية على العراق على تكوين فرق لحرب العصابات وكان هذا التكوين يؤدي هدفين اساسيان اولهما تقدير مكامن قوة الصليبيين ومكامن ضعفهم واختيار المناسب من الجبهات واعداد الخطط و ثانيهما إرهاق القوات العاملة في الميدان بحرب إستنزاف معنوية ومادية وبعد ان تم استكمال ذلك . فقد آن الآوان لأن يرى الصليبيين ما رأوه في أفغانستان ثانية . وسيبدأ المجاهدون قريبا بإذن الله وحوله في اتباع تكتيكات جديدة سوف ترهق أعداء الله وتجعلهم فريسة سهلة للمجاهدين وتفشل خططهم .



لقد كثر الكلام عن المعارك التي شارك فيها المجاهدين ضد القوات الغازية . ومنها معركة المطار وتناولت القنوات الصليبية ومثيلاتها العربية خبر خيانات العراقيين للمجاهدين في هذه المعارك وخاصة المطار وبينوا إستشهاد أكثر من 400 مجاهد بعضهم قضى غدراً ولذا نجد علينا لزاما توضيح هذه المعركة وما حصل فيه .



معركة المطار


لقد قامت القوات الصليبية بعملية قصف مركز لمنطقة المطار وما يحيط بها ودخلت قواتها في مرحلة استعراضية وارضائية لواشنطن التي كانت تضغط على القيادةالأمريكية في قطر بتحقيق إنتصار ولو جزئي. وحينما تدفقت واكتمل عددها قامت القيادة العراقية بتقسيم هذه المنطقة الكمين الى اقسام اربعة . فالقسم الأول وهو من حدود منطقة اليوسفية وحتى المطار من الشمال يتبع قيادة المجاهدين ومهمتها في هذه المنطقة محاصرة الصليبيين وقطع الطريق بينهم وبين امداداتهم . والقسم الثاني من المطار وبإتجاه بغداد وهو بيد الحرس الجمهوري والقسم الثالث وهو جانبي المنطقتين السابقتين وهو بيد فدائيي صدام وقوات الجيش العراقي والقسم الرابع منطقة تواجد القوات الصليبية داخل المطار وهو لفرق الإستشهاديين من المجاهدين والعراقيين على حد سواء . وقد بدأت العمليات منذ ليلة إحتلال المطار بتواجد قوات المجاهدين في منطقتهم وقيامهم بالهجوم المباغت لخط الإمدادات الممتد من جهة اليوسفية وقد إستخدموا في هذا الهجوم الأسلحة الخفيفة وقاذفات الصواريخ قصيرة المدى والقنابل من نوع آر بي جي . وقد إستغرقت عملية المحاصرة للقوات الصليبية وعزلها نصف ساعة تم خلالها تدمير طائرة هليوكبتر وانسحبت القوات الموجودة لحماية ظهر القوات المهاجمة الى اليوسفية.

ثم تلا ذلك مباشرة دخول فرق الإستشهاديين الذين نكلوا بأعداء الله ايما تنكيل وفي نفس اللحظة قامت القوات الخاصة العراقية بتفجير ممر سري تحت المطار ادى لخلخلة صفوف العدو الداخلية وبعد تمام الساعة بدأ الهجوم الشامل من قبل الحرس الجمهوري من الأمام والمجاهدين من الخلف وتم إطباق الجانبين من قبل فدائيي صدام وقوات الجيش العراقي وتم تطهير منطقة المطار بالكامل في وقت وجيز توجه خلالها الحرس الجمهوري الى اليوسفية لمحاصرة بقية القوات ولم تستخدم أي أسلحة كيميائية من قبل القوات الغازية . وذلك لعلمها بقرب قواتها من الموقع . وبعد مرور 12 ساعة انسحبت جميع القوات الى داخل بغداد تاركة ًالطريق ممهدة الى المطار مرة اخرى . فبدأت القوات الغازية بقصف منطقة المطار بقنابل قوية جدا كانت تحدث هزات عنيفة للمنازل في وسط بغداد ولا نعلم ماهي هذه القنابل الا انها كانت تقصف بها المنشئات في المطار لكي تغطي على فشل قواتها في السيطرة عليه . وقد أستشهد من المجاهدين في هذه المعركة 30 شخص و50 استشهادي فقط ( نحسبهم كذلك ) وكانت خسائر الجانب العراقي 243 جندي فقط واما الصليبيين فإننا لا نعلم عدد قتلاهم بالتحديد الا ان القوات التي كانت داخل المطار كانت تقترب من الألفي شخص بمعداتهم ولم يخرج أحد منهم سالما .



ولأن قوات الصليب قد عانت من اهوال الكتائب المجاهدين وخاصة عندما قطعوا طريق إمداداتهم قامت بمحاولة ثني الشباب المسلم المجاهد عن دخول العراق وذلك عبر اشاعات تبثها بقنواتها واكاذيب واصبح من يطالب بدخول الشباب الى العراق يُِتَّهَمْ بأنه يرسل المجاهدين الى المحرقة . ومن يطالب بعدم دخوله يُِتَّهَمْ بأنه يخذل ويحبط ويساند الصليبيين وأصبح من يريد الجهاد بين امرين أحلاهما مر . ولذلك وجب علينا أن نقول لشباب الجهاد إمتثلوا لأمر الله وحده فقد قال سبحانه ( وأعدوا لهم ما أستطعتم من قوة ) والقوة هنا قوة الإيمان والعلم وقوة الجسد والمادة ومن ثم الإستعداد وتحين الفرص المناسبة لمحاربة أعداء الله في العراق فوالله إن إخوانكم المجاهدين لن يدعوا الأمر على ما هو عليه الآن .











ولتوضيح حقيقة بعض الأمور المهمة حول الوضع على الجبهه العراقية في هذا الوقت فإننا نوضح النقاط التالية :



اولا : لقد إعتمدت القيادة الصليبية منذ دخولها على الحرب النفسية بشكل كبير جدا وعتمت على كل معلومة إخبارية وأرغمت الصحفيين على الدخول الى العراق بمصاحبة قواتها العسكرية بل وقتلت بعض الصحفيين الذين اطلعوا على خسائرها المادية ووضع بعض قواتها النفسي . ولذلك فإنها ما فترت تعيد شريط انباء أفغانستان سابقا في العراق فهي تدمر وتقتل وتأسر وتنتصر في وقت قياسي وجنودها لايُقْتَلُون بل موتهم هو حوادث عرضية ومع ذلك

فأهدافها الرئيسية دائما لا تنفذ فالرئيس العراقي صدام حسين لم يقبض عليه . بل لم يتم القبض على اي قائد عسكري عراقي. والفوضى كانت ولا زالت الديدن الرئيسي للحياة اليومية والحكومة الجديدة لم تنصب بشكل رسمي . بل وهناك توجه الى حكومة عسكرية امريكية على نمط القرون الوسطى. ولتغطية هذا الفشل الذريع توجهت الإدارة الأمريكية بإعلامها الضخم نحو عراق ما بعد صدام بل قاموا بإعتقال بعض الوزراء السابقين الذين كانوا منذ زمن بعيد في حكم المنسي في الحكومة العراقية . ولتغطية الفشل الحقيقي على الميدان قامت بضخ بعض عملائها الى العراق فقتل بعضهم والآخرين لا ينامون الا في واشنطن ويحضرون للتصوير لمدة ساعة او ساعتين بعد أن أعطتهم قيادة المجاهدين رسالة واضحة آخرها كان في مقر جلبي نفسه الذي قدم فيه للإستعراض لمدة قصيرة .



القوات الأمريكية تسيطر في الميدان على كل الأراضي الصحراوية والمكشوفة للطيران الحربي بإستثناء مناطق الحوامات . وتقيم معسكرات قواتها في الصحراء وعلى ضواحي المدن . واما في المدن فهي لا تسيطر على شئ ابدا بل قواتها لا تحمي نفسها . ففي البصرة تدور معارك قصيرة تفقد القوات البريطانية السيطرة هناك في خلال نصف ساعة لينسحبون الى خارج المدينة ويعيدوا ترتيب صفوفهم و يبدأوا بالقصف الجوي المركز . وكذلك الوضع في بغداد والموصل واما المدن الصغيرة فإن المجاهدين لا يخوضون معاركهم فيها خوفا على ارواح المدنيين من القصف الجوي البشع .



ثانيا : وفي مصافي البترول تقوم وحدات خاصة من الجيش الأمريكي بحمايتها ليل نهار و يرهقهم المجاهدين بالكر والفر والكمائن وعندما تبدأ معدات الشركات بالتقدم الى الحقول تبدأ قوات المجاهدين بالهجوم المباغت مما أفقد هذه القوات غايتها وجعل الشركات الأمريكية تضغط بقوة على الإدارة الأمريكية لتأمين هذه الحقول . وبالتالي تضغط الإدارة الأمريكية على قيادة القوات وهذا يعني لدى القيادة المزيد من التضحيات في الأرواح. مع العلم بأن هناك قوات خاصة عراقية تهاجم بإنتظام وجود القوات الأمريكية في هذه الحقول.



ثالثا : كانت ولا زالت خطوط إمدادات القوات الصليبية تتعرض للهجمات وقد زادت وتيرة هذه الهجمات بشكل منسق في الأيام الأخيرة . وهذه الإمدادات تدل على ان القوات الصليبية لا زالت ترابط في الصحاري ولم تقوم بالدخول المباشر والسيطرة ثم البقاء في المدن العراقية .



رابعا : بالرغم من عدم بدء العمليات القتالية المنظمة والهادفة للمجاهدين وان معظم عملياتهم السابقة كانت لجس نبض وإختبار للأرض والخطط المناسبة الا أن وضع الجنود الصليبيين لا يحسدون عليه . ففي الوقت الذي زاد فيه العصيان العسكري من قبل الجنود وعدم دخولهم للمدن كبغداد تظهر القيادة الأمريكية لتبرر عمليات إستبدال القوات المرابطة على حدود المدن والتي تتدخل احيانا داخل المدن بقوات أخرى . والمثير في الأمر هو تعليلهم ذلك كما حصل في بغداد بأنه عملية تسليم من المارينز الى الجيش الأمريكي . والمطلع على الأمور العسكرية يكشف كذب هذه الحقيقة حيث ان القوات المهاجمة للمدينة هي الأفضل للبقاء فيها لكونها قد وعت القوة المضادة والخطط المضادة وكذلك عرفت المداخل الآمنة والأخرى التي تتحول الى كمائن .



خامسا : القيادة الأمريكية لا زالت متحيرة من طريقة إخفاء القيادة العراقية لمعظم الأسلحة الثقيلة ومنها الترسانة الجوية وقد قامت بعمل عدة تمثيليات لتبيين عثورها على بعض الطائرات ولكن اصابها الله في مقتل حينما ذكرت انواع الطائرات التي وجدتها حيث ذكرت بأنها نوع من انواع الميج المتطورة . وكذلك حالها حينما سرقت اموال المصارف العراقية من فئة الدولار وذكرت بأن جنودها وجدوها تحت أرصفة بغداد . مستغلة العقول الغبية والتي لا تفهم بأن مصارف هناك مصارف سويسرية تحفظ هذه الأموال للطغاة. ولا تسلمها لأي كائن من كان .



لقد ادرك المجاهين من البداية بأن الحرب على العراق هي حرب دينية رمز بقائها والنصر فيها بعد إذن الله تعالى إقتصادي بحت فصاحب الإقتصاد الأقوى هو من سيبقى أطول في الميدان ومن يبقى أطول في الميدان هو من سيسيطر على أكثر من الف بئر نفطية ولذلك فإن نهج السياسة الحربية الحالية للمجاهدين والقيادة العراقية سيحتم على الولايات المتحدة البقاء بأعداد كبيرة وكبيرة جدا في العراق وستكون تكلفة الحرب مستمرة ولذلك حرصت الولايات المتحدة على فرض سيطرتها على الآبار النفطية و تشغيلها لبدء تمويل الحرب منها ولكن بائت كل محاولات التشغيل بالفشل فالمناطق المحيطة بالحقول تشهد قتال شبه يومي وإشعال بئر نفطي يعني الإنتظار لستة أشهر وعمال الشركات الأمريكية لا يعملون الا في بيئة آمنة . ولذلك فالولايات المتحدة تمول الحرب حاليا من الأرصدة العراقية المجمدة لديها وهي ما تقارب العشرين مليار دولار المعلنة والغير معلنة وعند نفاد هذا المصدر بعد فترة قصيرة بإذن الله فإن اقتصادها الذي يرزح تحت عجز ميزاني كبير جدا بسبب تقدير الله ثم ضربات الحادي عشر من سبتمبر لن يستطيع تمويل ما مقداره يوم واحد فقط من الحرب ولذلك يقترب هذا الصيف ومعه يقترب النصر بإذن الله


منقول
__________________

العقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدي
.........................................

التعديل الأخير تم بواسطة العقيدي ; 01-05-2003 الساعة 13:20
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386