http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - المسلمون أمة من الرعاع والمنافقين

عرض مشاركة واحدة
  #11 (permalink)  
قديم 14-05-2003, 20:58
زهير زهير غير متواجد حالياً
ضيف الساهر
 
تاريخ التسجيل: 24-03-2002
المشاركات: 9
معدل تقييم المستوى: 1077
زهير is on a distinguished road
السلام على الجميع ،

ليست المرة الأولى التي يقول فيها " سيدنا " كلاماً ثم يعود إلى التعديل والترقيع، ودعونا نحمل سخطه على الأمة على نحو إيجابي، فهي أمة منهوبة الثروات تعاني الكثير من أمراض كالفقر والبطالة والتعليم، فضلاً على تمزق الهوية الثقافية، ومن حق شيخ الأزهر وغيره أن يلعنها حيناً ليحرضها على النهوض والشروع بتنظيم نفسها لمواجهة إعصار إجرامي يحتقر الأمة ويحتل أراضيها وقتل ناسها ويصادر ثرواتهم وأساس عيشهم، ثم أن يعود فيندم على الإساءة ليوضح مقصده الحقيقي الرافض علانية لحالة الذل والمهانة حيناً آخر . هي حالة بندولية متأرجحة في الخطاب يعتريها الشك والخوف من المستقبل والتحفظ على الفكر وخلجات النفس خشية التعرض لزلزال آخر من الإحباط بعد سلسلة طويلة من الإخفاقات، فالعرب والمسلمين قد أصيبوا في كرامتهم وطهارة تراثهم وصدق ماضيهم ليواجهوا واقعاً مغايراً، فكان ضياع فلسطين وغرض الوصاية الأجنبية على آبار النفط، وتحطيم إنجاز تأميم السويس، وأخفقت بالطبع أنظمتنا في إدارة شئون الثروات فشاع الفقر في جميع الدول العربية، ثم تمخض المشهد الدامي في فلسطين عن تفاعلات أخرى فنجحت إسرائيل في إقحام أمريكا وأساطيلها لتعمم وتيرة القتل الوحشي للمدنيين المسلمين من أفغانستان إلى السودان والعراق وضربت ليبيا من قبل، وما زالت البلاد العربية تدخل رويداً رويداً حالة الصدام، فالأحداث الساخنة من تفجير وخلافه أصبحت حوادث شبه يومية في أفغانستان والعراق واليمن والآن السعودية، وعلى ما يبدو أن البلاد العربية سوف تتحول إلى حالة مشابهة لحالة الضفة وغزة والجنوب اللبناني، أو يمكن الاختصار بأن الانتفاضة والثورة لتحرير البلاد والأمة قد تعولمت، وأن الشعوب العربية والإسلامية قد شاهدت في النهاية عدوها الحقيقي دون لبس أو اشتباه.

الأكثر إثارة ما نقلته الصحف من قول للأمريكي ثوماس فريدمان الذي وجه التهاني للأمريكيين بمناسبة كسب ( ولاية أمريكية جديدة ) قاصداً العراق، ثم تتالت بعض التحليلات حتى في صحف إسرائيل تلك المسألة واتضح أن " الجماعة الشركاء " يخططون لكتابة مناهج لبرمجة عقول أطفال العراق، هائمين بين أمثلة نضالهم من أجل الحرية والتقدم ( ؟ )، فينتقلون ما بين تجربة ألمانيا بعد النازية أو أمثلة الإبادة والتطهير العرقي لقبائل الهنود الحمر في أمريكا، والتشويه الكارثي لمفهوم التطور البيولوجي لداروين لكي ينسحب على مفاهيم السياسة وكأن البشرية غابة يحكمها الأقوى والأكثر قدرة على الفتك بالآخرين ومقدراتهم.

ربما آسف حقاً للإطالة، ولكن ما أود قوله هو شدة هول الهجمة وكارثيتها على المستوى الثقافي، بعد انهيار الميزان العسكري والاقتصادي بالكامل لمصلحة الصهيونية القوة المهيمنة على صانع القرار الأمريكي، ولعل الغالبية من العقلاء تتفهم مدى خطورة البحث في قضايا اختلاف مذهبية أو طائفية تزيد من ضعف وانقسام جسد الأمة. فعندما يصبح الإسلام مقصوداً .. وتراث العرب وهويتهم القومية مهددة .. وعندما نسمع كلاماً ينذر بتراجع وتفكيك حتى اللغة العربية ( الحاضنة الأساسية للأمة ) .. عندئذ يجب الصعود والاتقاء حيث الخطر الداهم الذي يهدد المسلمين ( السنة والشيعة ) ويهدد العرب كافة ( قوميين وديمقراطيين وغيره )، لأن تصريح جنرال أمريكي يصف التعامل مع العرب برعي القطط، والحديث عن ولاية أمريكية جديدة، واستمرار المجاهرة بالنوايا النفطية، كل ذلك مع قريحة عسكرية مفتوحة ومتعطشة لإظهار فروسيتها بالآلة الحربية المتطورة لقتل الناس وتجويعهم ولا بأس لو طالت نيران الصواريخ العابرة للقارات جسد طفلة ترضع أو طفل يحلم بلعبة، الأمر الذي يتطلب في اعتقادي نهوضاً جديداً يضمن وحدة ورص الصفوف على قاعدة أن الأوطان المستهدفة واحدة ومن واجب الجميع النهوض للدفاع، فالإنسان لا يجسد إنسانيته إلا بقدر سعيه لإظهار الفضيلة والحق. يقول سبحانه وتعالى (( ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها )).

تلك هي النفس المعجونة من الفجور والتقوى معاً، من نزعات الخير ونزعات الشر معاً أيضاً، هي النفس التي خلقها الله رب العالمين وليس المسلمين أو المؤمنين، والمسلمون لم يكونوا خير أمة بشكل مطلق، بل جاء اشتراط ( .. تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ) وطالما أننا نرى النفاق والكذب والرياء يشيع بين الأمة فالبضرورة تسقط نتيجة ( خير أمة ) لأنها مشروطة !

لكن يظل السؤال الدامي: هل يمكن خوض التحدي لإجراء إصلاحات عربية داخلية وتجاوز الأزمة بين الأنظمة والشعوب، بالتزامن مع تطوير آليات الضغط على أمريكا لإجبارها على التعامل معنا وفق تبادل المصالح بمنطق الاحترام وصون الكرامة ؟
__________________

<p align="center"><embed width="400" height="100" src="http://www.alsaher.net/free/10/sh3arat/special3.swf">
</embed>
http://www.alsaher.net/mjales/showth...threadid=15175
المسلمون امة من الرعاع
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386