http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ارجوا منكم المساعدة

عرض مشاركة واحدة
  #16 (permalink)  
قديم 16-05-2003, 03:33
الصورة الرمزية الساهر
الساهر الساهر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 11-07-1999
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
العمر: 38
المشاركات: 46,739
معدل تقييم المستوى: 96294
الساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوتالساهر متميز دائماً أكثر من مليون صوت
هذا الكلام خذته من موسوعه زايد

المتاحف

تهتم دولة الإمارات العربية المتحدة كثيرا بالكشف عن آثارها وإبرازها بهدف تدعيم الجسور بين الماضي والحاضر , وإطلاق طموحات المستقبل على أسس علمية سليمة تدعمها موروثات الإنسان على أرضه التي احتضنته منذ أكثر من ستة آلاف عام في ظل عراقة الأجداد والتراث الأصيل.
وقد صاحب الاهتمام بعمليات التنقيب التي جرت في الدولة وظهور الكثير من الآثار إنشاء العديد من المتاحف في الإمارات للحفاظ على هذه الثروة القومية ولتكون في الوقت نفسه مرآة صادقة للإمارات العربية المتحدة ليس فقط في ماضيها القديم لكن أيضا في حاضرها المشرف.

متحف العين

أفتتح عام 1971 ويقع في الحصن الشرقي في مدينة العين , ويضم عدة أقسام منها القسم الاجتماعي الذي يضم الكثير من المقتنيات التي تصور كافة مستلزمات الحياة الاجتماعية في العصر القديم والعصر الحديث كالأدوات الذهبية والفضية والملابس وسروج الجمال والخيل ,المعدات الزراعية والسيوف والدروع والبنادق .
أما واجهات العرض الكبيرة لهذه الصالة فتضم الهدايا الأثرية والتذكارية التي قدمتها الدول العربية الشقيقة والدول الأجنبية الصديقة إلى صاحب السمو رئيس الدولة والأمومة أهداها سموه بدوره إلى المتحف , بالإضافة إلى معروضات أثرية من مناطق الدولة المختلفة ترجع إلى العصر الحجري “5500 سنة قبل الميلاد” ثم محتويات مقابر جبل حفيت التي يرجع تاريخها إلى “3700 - 3200 سنة قبل الميلاد” , كذلك محتويات مدافن هيلى التي يعود تاريخها إلى “2500 - 2000 سنة قبل الميلاد” , ثم محتويات مدافن جزيرة أم النار والأمومة يعود تاريخها إلى “1800 - 1500” سنة قبل الميلاد , ومحتويات مدافن جرن بنت مسعود التي يرجع تاريخها إلى “900 - 600 “سنة قبل الميلاد ومعظمها أدوات صوانية وفخارية وبرونزية ونحاسية وخرز وتماثيل نادرة.

متحف دبي

يعتبر متحف دبي الذي قام في قلعة الفهيدى من أقدم المباني الأثرية الصامدة في دولة الإمارات , وتعطى زيارة المتحف صورة عن تاريخ دولة الإمارات وأبرز ملامحها الغوص لاستخراج اللؤلؤ المهنة الرئيسية لسكان المنطقة قبل ظهور النفط.
وتغطى المجموعات الأثرية في المتحف أيضا الجوانب الرئيسية من حياة البدو حتى أواسط هذا القرن , حيث يشاهد الزائر الأزياء التي كان يرتديها الرجال والنساء وأدوات الزينة والآلات الموسيقية وطرق تخزين المياه والدهون والألبان وإعداد القهوة العربية .
ويضم المتحف مجموعة يعتز بها كثيرا وهى الاكتشافات الأثرية التي تمت في القصيص حتى سنة 1980 , وتشتمل المجموعة الأثرية على أوان فخارية ومجوهرات وأسلحة يرجع تاريخها إلى الفترة من 950 إلى 550 قبل الميلاد .
وقد افتتح المغفور له صاحب السمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم المتحف في شهر مايو سنة 1971 في قلعة الفهيدى , التي كانت في الماضي حامية للإمارة من الهجمات ومقرا للحكومة وسكنا للحاكم , وفى وسط باحة القلعة توجد ضمن المتحف مجموعة من قوارب الصيد القديمة وخيمة بدوية وأوان عربية ونموذج من البراجيل كما يحتوى المعرض على عدد من الخرائط القديمة التي تبرز تطور مدينة دبي منذ عام 1950 وحتى عام 1980.


متحف راس الخيمه
أقيم المتحف في مبنى الحصن الذي يرجع تاريخه إلى أواسط القرن الثامن عشر الميلادي , وقد تم افتتاحه رسميا في التاسع عشر من شهر نوفمبر 1987 , ويعد شاهدا حيا على تاريخ الإمارة وما تفرد به أهلها من مهن وحرف تقليدية , يتضمن المتحف سبعة أقسام وهى : قسم الآثار وقسم التراث وقسم الفضيات والأسلحة وجناح القواسم وقسم المكتشفات الحديثة والمختبر الحديث .

متحف عجمان

تم إقامته بحصن عجمان الذي يرجع تاريخه إلى سنة 1820 ويضم الآثار القديمة التي اكتشفت بعجمان , إلى جانب نماذج من الأدوات التي كان الإنسان يستخدمها قديما من سيوف وخناجر .

متحف الفجيرة
في مدينة الفجيرة , ويحوى بعض القطع الأثرية التي تعود إلى عهود مختلفة , كما يحوي تصويرا للحياة الشعبية وما فيها من نماذج من الأسلحة والأواني الفخارية وقطع النقود وأدوات الفلاحة .




المواقع الاثريه
مقدمه
إذا كان تاريخ الإمارات العربية المتحدة يعود إلى آلاف السنين .. فإن تاريخ شعبها يمتد لأكثر من 14 قرنا من الزمان مع بداية الإسلام واثبت خلالها هذا الشعب قدرته على تعمير هذه الأرض وساهم في صنع الحضارة العربية التي كانت رافدا هاما وأساسيا في صنع الحضارة العالمية.
وليس هذا ادعاء بدافع العصبية وحب الوطن بل هو حقيقة تثبتها الشواهد العلمية والتاريخية المتتالية في العديد من مناطق الدولة والشواهد الحضارية التي تثبت أن أجدادنا عاشوا على هذه الأرض وعمروها منذ قرون طويلة .
وتزخر دولة الإمارات العربية المتحدة بالعديد من شواهد التاريخ القديم والحديث , فمنذ الألف الثالث قبل الميلاد كانت هناك مستوطنات بشرية لها فعاليتها الاقتصادية خارج حدودها , وتمتد علاقاتها إلى الحضارات الأخرى المحيطة بها.
وقد اكتشف حتى الآن عدد من المواقع الأثرية تعود إلى الفترة من الألف الثالث قبل الميلاد إلى الألف الأول قبل الميلاد مثل قرية هيلى قرب مدينة العين , وأم النار على الشاطئ قرب أبوظبي والقصيص في دبي وغليلة في منطقة رأس الخيمة , ودبا على الساحل الشرقي , ومن العصر الإسلامي الأول هناك عدد من الآثار منذ القرن السادس عشر في مدينة العين والعوهة ورأس الخيمة والرمس .
وفيما ودبي نتناول بشيء من التفصيل معالم بعض هذه المواقع :
ام النار
جزيرة صغيرة قرب أبوظبي من الناحية الجنوبية الشرقية , اكتشف فيها بالإضافة (50) مدفنا حجريا دائريا بالإضافة إلى مستوطنة سكنية , وينقسم كل مدفن من الداخل إلى حجرات صغيرة بينها جدران فاصلة , ولكل مدفن باب , وقد نقشت على جدران بعض هذه المدافن صور لحيوانات محلية .
كما وجدت داخل هذه المدافن هياكل عظمية بالإضافة إلى مجموعات من الخرز وقطع القماش والأواني الحجرية والفخارية الملونة والمزخرفة , والأدوات النحاسية والبرونزية والعظمية , وكلها تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد .
وقد وجد تشابه بين آثار أم النار وآثار أخرى اكتشفت في عمان وقطر والبحرين .


القطاره

ضاحية زراعية من ضواحي مدينة العين السبع , عثر فيها على أساس بناءين مستطيلين من الحجارة لم يستطع الباحثون تحديد نوعهما , وقد ع ثر فيهما على عظام وأوان فخارية وحجرية ومعدنية, وعدد من السيوف النحاسية , ومجموعات من الخرز والعقيق وتماثيل ذهبية ونحاسية لثيران ووعول وغزلان بالإضافة إلى عظام وجماجم آدمية كلها تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد .


هيلي

ضاحية شمالية من ضواحي مدينة العين تبعد عنها (10) كيلو مترات , وقد عثر فيها على سبعة مدافن مستديرة , واحد منها كبير , وجميعها مقسمة من الداخل إلى حجيرات لدفن الموتى .
وقد اكتشف في داخلها عدد من الجرار الفخارية ذات الزخارف الهندسية , إلى جانب قطع العظام الآدمية وبعض الخرز ورءوس السهام النحاسية , وتعود هذه الآثار إلى الألف الثالث قبل الميلاد وهى معاصرة لآثار أم النار وقطارة ولكنها أقدم منها .

حفيت


عثر في هذا الموقع وهو في سفوح جبال حفيت الواقعة إلى الجنوب من مدينة العين على مائتين من المدافن المستديرة جنوبية الأبواب .
ووجد المنقبون داخلها بعض النحاسيات والأواني الفخارية والخرز الملون وأهمها سيف برونزي منقوش لم يعثر على مثيل له في المنطقة إلا في غرب إيران , وهو يعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد .

بدع بنت سعود

نتوء صخري على بعد 15 كيلو مترا شمال مدينة العين وقد وجدت فيه مدافن مستديرة مبنية من الحجارة وتعود إلى الألف الأول قبل الميلاد.
وقد عثر فيه على بعض الأواني الفخارية والأدوات النحاسية والبرونزية .



القصيص
وهى منطقة تقع على بعد 12 كيلو مترا شرقي مدينة دبي وجدت فيها مدافن شيدت تحت مستوى الأرض وأهم ما اكتشف فيها هيكل عظمى يعود إلى 900 سنة قبل الميلاد , بالإضافة إلى الأواني الفخارية والحجرية ورءوس السهام البرونزية التي تعود إلى أواخر الألف الثاني قبل الميلاد .


مقبره الجيوش

وهى مقبرة أثرية تقع قرب مدينة دبا الفجيرة , وتعود إلى صدر الإسلام حيث قامت حركة الردة في دبا فأرسل الخليفة أبو بكر الصديق رضى الله عنه جيوش الإسلام لمحاربتها , وانتصر عليها , ودفن من استشهد من المسلمين في هذه المقبرة .



الحيرة

قرية كبيرة تابعة للشارقة تقع على الساحل على الطريق إلى عجمان , فيها بقايا قبور مستديرة , وقد وجد المنقبون في هذا الموقع قطعا من الفخار الملون.




جلفار
تعتب مدينة جلفار القديمة ، من الهامة التي لعبت على ضفاف الخليج دوراً هاماً ليس في المجالين السياسي والعسكري فحسب ، بل في المجالين التجاري والاجتماعي أيضاً .
فقد امتهن أهل جلفار التجارة شأنهم في ذلك شأن إخوانهم في مناطق أخرى من الخليج ، كما كانوا أصحاب سفن وربابنة مهرة ينقلون البضائع والمسافرين إلى الأقطار التي يعرفونها كالهند والصين .
كما كانت جلفار » رأس الخيمة « قاعدة عسكرية إسلامية انطلق منها القائد المسلم عثمان بن أبي العاص ، ومعه حوالي ثلاثة آلاف من أبناء المنطقة ، وعبروا مياه الخليج العربي إلى جزيرة كاوان وحاصروها حتى استسلمت . يقول الربان الإماراتي المشهور شهاب الدين أحمد بن ماجد في وصف جلفار ومن فيها من الربابنة المجربين .
رعى الله جلفار ومن قد نشا بها واسقى ثراها وأكفأ متتابع
بها من أسود البحر كل مجرب وفارس بحر للشدائد بارع
ويقول عن اتمام أرجوزته المسماة ( الحاوية) سنة 866 هجرية :
تمت لشهر الحج في جلفار أوطان أسد البحر في الأقطار
وكلام بن ماجد كما يقول السيد عبد الغفار حسين في محاضرة ألقاها في ندوة الثقافة والعلوم بدبي : » يدلنا على أن جلفار كانت موطناً للنواخذة أو الربابنة الكبار الذين يعتمد عليه في قيادة السفن التجارية الكبيرة إلى السواحل الهندية والأفريقية وغيرها « .
وما وجود ابن ماجد وأمثاله من الكبار الذين كان يكتبون الكتب والدراسات في الحبر وعلومه إلا دليل أيضاً على أن مدينة جلفار كانت عظيمة الشأن في المسائل التجارية .
وحسب رأي الآثاريين ، فإن جلفار القديمة ربما كانت تقع في موقع خور رأس الخيمة والذي تغيرت ملامحه بسبب حركة المد البحري ، ومثل هذه التأكيدات ربما سكون سبباً للكشوفات اللاحقة في منطقة المطف ي الجزء الشمالي من الخور . وقد قيل بأن المطف هي المنطقة الرئيسية للاستقرار في ميناء جلفار منذ أواسط القرن الرابع عشر وحتى الثلث الأول من القرن السابع عشر .
وكان أول مكان للاستقرار هو الندود الذي يعتبر الأساس للمطف وسكن منذ النصف الثاني للقرن الخامس عشر .
ويعود سبب الاستقرار في جلفار إلى الأهمية المتزايدة للميناء والناجمة عن ازدياد حجم التجارة الداخلية المحلية مع الشرق الأقصى خلال تلك الفترة ، وقد تم التأكد من ذلك من خلال اكتشافات عديدة للصيني الزرق والبورسلين الأبيض الذي وجد في الموقع الذي يعود اصله إلى فيتنام من بعض البورسلين الأسود والملون من تايلند .
وقد تمت الإشارة أول مرة إلى جلفار من قبل الجغرافي الإسلامي المقدسي (985 هجري ) .
وذكر جلفار كثير من الجغرافيين العرب كابن خرداذبة وياقوت الحموي والادريسي .
وقال عنها ياقوت الحموي في كتابه المشهور في القرن الثاني عشر الميلادي أن جلفار ولفظها بالضم ثم الفتح والتشديد بلد بعمان عامر كثير الغنم والجبن والسمن ، يجلب منها إلى ما يجاورها من البلدان ، وهذا القول يدل على أن جلفار كانت مزدهرة اقتصادياً ، وإلا لما كانت عامرة بالسكان ، وفيها النشاط التجاري .
ولا يعرف إن كانت رأس الخيمة هي جلفار القديمة أو هي جزء منها أو قامت رأس الخيمة على أطلال المدينة القديمة، والعجيب في الأمر أن الربان أحمد بن ماجد الذي عاش حوالي سنة 1400 م ذكر راس الخيمة بالاسم كما ذكر جلفار وهذا يظهر أنهما كانتا مدينتين منفصلتين .
وكتب فاسكو دي جاما عام 1498 م في مذكراته الخاصة برحلته الشهيرة والتي عرضت في المكتبة الوطنية في لشبونة : بعد وصولنا إلى هذه المدينة بورفكان (خورفكان) وصلنا مدينة أخرى باسم ضدنه ، ثم إلى مدينة دبا ، وبعد أن تركناها وصلنا جلفار ، وهي مدينة كبيرة يوجد فيها سكنان كثيرون شرفاء ، وتجار عظماء أذكياء وبحارة كثيرون يصطادون المحار ويتاجرون باللؤلؤ ، ويأتي إليهم تجار رمز ليشتروا اللآلئ ، ثم يأخذونها إلى الهند ، وبعد أن أبحرنا من هذه المدينة وجدنا راكوما رأس الخيمة وهي مدينة كبيرة .
وقد كانت مدينة » جلفار « عرضة للأحداث الجسام ، فبعد انهيار أحد السدود في أحد الأودية القريبة من المدينة تعرضت منطقة – المعيريض – إحدى ضواحيها لسيل جارف أخذ معه كل شيء حتى القلاع والبيوت والناس ن ومرة أخرى أعيد بناؤها فقد عرف عن أهالي المدينة وعلى رأسهم بنو زارف أجداد أسد البحار أحمد بن ماجد ثراؤهم إلى أن جاء الإنجليز في حملتهم الظالمة ضد المدينة بحجة أنها تحولت إلى معقل للقرصنة ، وفي الساعة الثانية والنصف من يوم 13 نوفمبر لعام 1809 تم حرق المدينة عن بكرة أبيها خرج يومها الأهالي للاحتماء بالجبال المحيطة ويقال أنهم بنوا بيوت الحجر المميزة في شكلها منذ ذلك اليوم ، واستعملوا مخابئ لهم ، واستمر الحصار لمدة أسبوع روى خلاله الأهالي بدمائهم تراب المنطقة ولم تستسلم حامية الرجال في قلعتها إلا بعد أن نفذت منهم كل الذخائر .


شو بعد تريد امر
__________________


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386