http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - من مذكرات .....بعوضه هانم

عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 30-05-2003, 08:18
عاشق الخيل عاشق الخيل غير متواجد حالياً
جميع المواضيع المكتوبه باسم عاشق الخيل تعود الى العضو عنترنت
 
تاريخ التسجيل: 08-07-2002
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 679
معدل تقييم المستوى: 0
عاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزينعاشق الخيل مرحبا  بك في صفوف المتميزين
من مذكرات .....بعوضه هانم

بطلة قصتنا بعوضة ( ناموسة ) ترعرعت في كنف ذبابة عاقر
( ما تجيب عيال )

وذلك بعد ان انتحر والد هذه البعوضة بقذف نفسه في فنجان من الشاهي الساخن ليلقى حتفه على الفور ، بعد ان ضاقت به سبل العيش الكريمة وبعد ان شن الناس حرباً عشواء على البعوض
حينما أُشيع عن تسببه في نقل مرض حمى الوادي المتصدع فلم يطيق العيش بعد ان سُلبت كرامته 0

اما والدة البعوضة فقد أُصيبت بشلل نصفي أقعدها عن الأكل وذلك حينما تمكن رب المنزل الذين يعيشون فيه من بخها بالفليت
( مبيد حشري ) مما أصابها بهذا الشلل وسرعان ما فارقت الحياة متأثرة بتلك البخة الجائرة

فعاشت هذة ( الناموسة ) في رعاية الذبابة العاقر وقد رعتها احسن من والدتها وعلمتها فنون الطيران والمراوغة التي تشتهر بها الذباب وتفتقدها البعوض وبرعت صغيرتنا في تعلم هذه الفنون وعاشت حياة سعيدة في منزل ( معزبها ) وهو رجل من عامة الناس ويعمل بوظيفة متواضعة في احدى الوزارات الحكومية وكان هذا ( المعزب ) مثالاً للشرف والنقاهة والأمانة

اما ربة المنزل ( زوجة المعزب ) إمرأة فاضلة تربت على التربية الإسلامية الصحيحة وكذلك أبنائها الثلاثة وكانت حالتهم المالية متواضعة جداً لقلة راتب هذا العائل وعدم وجود مصدر دخل آخر 0

وقد عاشت بعوضتنا في حب وسلام مع هذة العائلة ولكن كان دم هذه العائلة يفتقد للكثير من الفيتامينات والحديد ونقاء الدم فكانت البعوضة هزيلة حتى انها اذا حضرت عرس لإحدى صديقاتها من البعوض لا تسلم من بعض التعليقات الساخرة عليها :

مثل : / هاه...... ويش فيه معزبك مسوي رجيم

ومن مثل هذه ( المحشات ) وأزود 0


ففكرت هذه البعوضة ذات مساء وبما انها في سن المراهقة قررت وبدون علم أمها بالتبني ان تغادر هذا المنزل والذهاب الى أحد الأحياء الراقية لتستقر فيها وبالفعل نفذت فكرتها في اليوم الثاني فبعد ان حزمت حقائبها

اتجهت عقب صلاة المغرب مباشرة إلى ذاك الحي الذي يبعد واحد كيلو متر وقد استغرقت رحلتها ما يقارب ال7 ساعات متصلة وحينما وصلت الى المنزل الذي وقع الاختيار عليها كانت هناك مجموعة من السيارات الفارهة ( فياقرا ، كاديلاك ، بي ام دبليو ، ) وكانت جميعا احدث موديل فقالت لنفسها لقد أحسنت الاختيار فالكتاب يُعرف من عنوانه

فدخلت للمنزل مسرعة بعد أن أعياها التعب والجوع فلم تستطيع الصبر حتى تتفحص الغرف بل ذهبت مسرعة إلى غرفة الحارس ( الزول ) وشاهدت سيقانه ( صعاقيلة ) تلمع تحت إنارة الكشاف القوي فغرست أنيابها في ( صعاقيل ) الحارس وشربت ما يسند طولها ويقيها الجفاف التي أوشكت عليه فبعد ان انتهت ذهبت الى ( الحمام ) اغتسلت وفرشت أسنانها ( شوفوا تربية الذبانة ) واخذت قسطاً من الراحة

ودخلت للفيلا لتستطلع الأمر، أدهشها ما رأت من فرش وثير وتحف نادرة وفخامة التصميم ودقته فرأت أفراد الأسرة الجديدة وهو مسؤول كبير في نفس الوزارة التي كان يعمل بها رب عائلتها القديمة ( يا محاسن الصدف )

وزوجته التي تزن 100 كيلو ( من النعمة ) وبنت وولد وقد كانوا أسرة بالرغم من ثرائها الفاحش الا انهم متفككون اجتماعيا ً فكلاً لاهي بنفسه ولا يوجد مواعيد محددة للأكل او النوم فالزوجة تنام حتى الساعة الثانية ظهراً وكذلك يفعل الأبناء فأخذت بعوضتنا تقارن بين الأسرتين وكان الفرق واضح لصالح هذة الأسرة الجديدة والغنية جداً وحتى مذاق دم هذة الأسرة يختلف كلياً فطعمه طيب المذاق محملاً بجميع انواع الفيتامينات من الألف حتى الياء ونقي جداً وليس به شوائب وحتى انها لم تمضي في ضيافتهم سوى 3 أيام ولكن قد تغير شكلها واحمرت خدودها وامتلاء جسمها 0 ( اللهم لا حسد )

وذات مساء دخلت البعوضة الى مكتب رب العائلة للتذوق من دمه اذ أنها قد لسعت الكل ما عدا هذا المسؤول الكبير وقد كان يتحدث بالهاتف مع شخص آخر وسمعت ما دار بينهما وعرفت من يكون هذا المسؤول إنه 00 ( حرامي ) مختلس

ويتقبل الرشوة بصدر رحب حتى يسهل أمور من يرشيه وكذلك السيارات الواقفة امام منزله ما هي سوى هدايا والأرصدة في البنوك جميعها من باب الحرام

فُدهشت وُصدمت هذه البعوضة وضربت بيدها على صدرها وقالت

( يالهوي ) حرامي .........يحرم عليا نئطة دم وحده من هذا الدم الحرام ( يا سلام على الأخلاق )

فجمعت حوائجها على عجل ورجعت وفي الطريق مرت على مستوصف خاص وشرعت بعمل غسيل معدة لتتخلص من اثار الدم الفاسد

واقفت عائدة ومسرعة لمنزل ( معزبها السابق ) وهي تبكي طول الطريق على ما اقترفت يداها وما شربته من دم حرام بعد ان كانت تتمرغ في الحلال 0

وفي اثناء كتابتي لهذه القصة علمت بأن بطلتنا ( البعوضة ) قد ماتت مسمومة من دم هذا المسؤول الحرامي 0


تحياتي لكم عاشق الخيل
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386