http://www.twitethkar.com/ مجالس الساهر - عرض مشاركة واحدة - ما يحدث الآن في بلد الحرمين (( دعوه لطرح الآراء ))

عرض مشاركة واحدة
  #4 (permalink)  
قديم 23-06-2003, 22:38
الصورة الرمزية الجاسم
الجاسم الجاسم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: 11-07-2001
الدولة: السعودية
المشاركات: 2,189
معدل تقييم المستوى: 3250
الجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزينالجاسم مرحبا  بك في صفوف المتميزين
[ALIGN=CENTER]


اخوي موادع سهيل
كنت أتمنى أن تطرح رأيك بوضوح ولا تجعل هذا الموضوع فرصة سانح للبعض لكي يحاول أن يشوه الحقائق و يتكلم بغير الحقيقة !!

أخوي العقيدي
اشكر واقدر لك شعورك الطيب تجاه إخوانك السعوديين فهذا ليس بغريب لأننا هنا بالخليج على وجه الخصوص أسرة واحدة أتمنى من العلي القدير أن يحفظ أخوتنا ويديم المعروف بيننا !!
أخي الكريم :
ما قلت ليس حقيقة وإنما هو كما تقول ( يقولون !! )
أمركة الدين لو كان كما قالوا !!
فتأكد أنه لن يكون في بلاد الحرمين ومنبع العلم الشرعي وإنما الامركه التي تتحدث عنها هي ما نشاهده ونلمسه في الكثير من البلاد الإسلامية التي ليس لها علاقة بالإسلام إلا من خلال اسمه !!
أما من قالوا .. أنه الشعور بالظلم والكبت وعدم الارتياح لما يعاني منه الشعب المغلوب على أمرة في عدم المواساة وعدم تأميين لقمة العيش الكريمة والتفرقة في المجتمع .
فهذا كلام غير صحيح وليس له أي علاقة بما حدث من تفجيرات .. أتمنى أن لا يكون هذا الموضوع فرصة لترويج مثل هذا الشعارات التي ( قالوا !! ) وتشويه صورة المجتمع السعودي .. فهذا أخي إنما يسلك هذا المسلك لإثارة الفتنه بين الناس و زعزعة الأمن و إثارة المشاكل .

أما ما يقولون !!
(فقامة بأعداد قواعد جديدة للإسلام وأوعزت الى حماة المملكة لتطبيقها والتخلص من السلف وكما تعلمون قامة في الممكلة الآن دورات جديدة للأمة والقضاة وجميع الشريحة التي تتعاطى الفقة الأسلامي من أجل ترويضها على الفقة الأمريكي .. ))
كنت أتمنى أخي الكريم أن لا ينقل هذا الهراء عن طريقك ويكون له على صدر هذه الصفحات النقية وجود !! ليس كل ما يقال ينقل ورب سامع أوعى من متكلم وسوف أرد على هذا المقال في أخر المقال .

بلاد الحرمين ولله الحمد أخرجت الكثير من العلماء والفقهاء يأتي في مقدمتهم علامة الإسلام الشيخ المغفور له بأذن الله تعالى عبدالعزيز ابن باز ... والشيخ العلامة المغفور له بأن الله تعالي أبن عثيمين .. والشيخ العلامة حفظة الله تعالى عبدالعزيز آل الشيخ مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء .
هولا هم الصفوة الذين يشار إليهم بالبنان وغيرهم كثير من العلماء والمجال لا يتسع لذكرهم وغيرهم نحسبهم كلك والله حسبهم هو نعم المولي ونعم النصير !!

أما قولك (ونحن بين هذا وذاك لا نعرف أين مربط الفرس )
فالجواب أخي الكريم لا هذا ولا ذاك
إنما هو فكر وتوجه الخروج على ولاة الأمر أنهم الخوارج أتمنى أن تقرأ موضوعي ( خوارج هذا العصر ) فهذه هي حقيقة الأمر وليس فيما قالوا شيئاً من الحقيقة .

فكر الخوارج يقوم على تكفير ولاة الأمر والعلماء والخروج عليهم
عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: بعث علي - رضي الله عنه - من اليمن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بذهبة في أديم مقروظ " أي مدموغ بالقرظ " لم تخلص من ترابها, فقسمها رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أربعة بين زيد الخيل و الأقرع بن حابس و عيينه بن حصن و علقمة بن علاثة أو عامر بن الطفيل, شك عمارة فوجد من ذلك بعض أصحابه والأنصار و غيرهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء يأتيني خبر
السماء في الصباح والمساء, ثم أتاه رجل غائر العينين, مشرف الوجنتين, ناتئ الجبهة, كث اللحية ,مشمر الإزار, محلوق الرأس فقال:اتق الله يا رسول الله, فرفع رأسه إليه فقال: ويحك أليس أحق الناس أن يتق الله أنا. ثم أدبر فقال خالد: يا رسول الله ألا أضرب عنقه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فلعله يكون يصلي, فقال: إنه رب مصل يقول بلسانه ما ليس في قلبه فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: إني لم أؤمر أن أنقب عن قلوب الناس و لا أشق بطونهم. ثم نظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم وهو مقف فقال :إنه سيخرج من ضئضئي هذا قوم يقرؤن القرآن لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية

قال المصنف:
هذا الرجل يُقال له ذو الخويصرة التميمي وهو أول خارجي خرج في الإسلام وآفته أنه رضي برأي نفسه ولو وقف لعلم أنه لا رأي فوق رأي الرسول صلى الله عليه وسلم و أتباع هذا الرجل هم الذين قاتلوا علي بن طالب رضي الله عنه .

اجتمع عبدالرحمن بن ملجم بأصحابه ( عبدالرحمن بن ملجم هو أحد الخوارج و هو من قتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه ) وذكروا أهل النهروان فترحموا عليهم وقالوا والله ما قنعنا بالبقاء في الدنيا شيء بعد إخواننا الذين كانوا لا يخافون في الله لومة لائم فلو أنا شرينا أنفسنا لله والتمسنا غير هؤلاء الأئمة الضلال فثأرنا بهم إخواننا وارواحنا فهم العباد .......( هل لاحظت كلمة الأئمة الضلال ) هذه ليست كلمة بل فكر موجود عند الخوارج و أمثالهم.
المشكلة التي يقع فيها كثير من الناس أنهم يدافعون و يمدحون في هذا الصنف من الشباب دون أن يعرفوا ما هي صفات الخوارج؟ هل كانوا أهل فسوق ومنكرات وبدع و خرافات؟؟ لنسمع ماذا قال عنهم عبدالله بن عباس رضي الله عنهما حبر هذه الأمة و قد ذهب إليهم في اليمن ليدعوهم ( فدخلت عليهم نصف النهار فدخلت على قوم لم أرى قط أشد منهم اجتهاداً . جباههم قرحة من السجود و أياديهم كأنها ثفن الإبل - ثفن ركبة البعير ما يحصل فيها من غلظ اثر البروك - عليهم قمص مرحضة مشمرين مسهمة وجوههم من السهر..)

ولما أراد الحسن رضي الله عنه أن يصالح معاوسة خرج عليه من الخوارج الجراح بن سنان .و قال : أشركت كما أشرك أبوك ثم طعنه في أصل فخذه و ما زال الخوارج يخرجون على الأمراء و لهم مذاهب مختلفة.
من خلال الأمثلة السابقة الواردة في كتاب تلبيس إبليس لابن الجوزي يتضح لنا الأمر جلياً وهو أنا ما زلنا نعاني من الخوارج كما عانى المسلمون منهم في زمن علي بن أبي طالب رضي الله عنه . وهناك أمر مهم وهو أن هؤلاء القوم إذا نظرت إليهم تقول في نفسك هم خير هذه الأمة لكن والله هم كـــــــــلاب أهل النار كما قال صلى الله عليه وسلم عن عبدالله بن أبي أوفى قال: ( سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :" الخوارج كلاب أهل النار " ).


أخواني الكرام ... نحن في زمن الفتن كما أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم .. وكل شيء يحدث نرده إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم .. نقرأ ونحاول الوصول إلى الحقيقة من مصادرها الموثوقة .
وليعلم الجميع أن هذا تيار خطير أتخذ الدين ستار وغطاء فكما يحاول المهرب تهريب بضاعته وإخفائها بكل الوسائل الممكنة لدرجة أن البعض منهم خزاهم الله يستخدمون المصاحف كوسيلة ناجحة يحاولون استغلال عظمته ومكانته في نفوس المسلمين لإخفاء الشر الذي يحاولون تهريبه .
فكذلك استخدام هولا الخارجين المارقين للنساء اللاتي ليس لهن حول ولا قوة في تهريب بعض ما يساعدهم في تنفيذ مخططاتهم التي وقف لها رجال الأمن ولله الحمد بالمرصاد .
الوسيلة الأخرى والهامة التي استطاع من خلالها هولا المارقين خداع الكثير من الشباب صغار السن هو سهولة مخاطبة الناس عن طريق استغلال المنابر والخطب و إقامة المحاظرات والندوات تحت ستار الدعوة إلى الله فهناك الكثير من من أقحم في هذا الأمر وليس له لا ناقة ولا جمل سوى أنه خدع بهذا الفكر ولم يعرف حقيقة هذه الدعوة وما يجري خلف الكواليس وهذا كله جعل من الضروري وضع آلية بضوابط شرعية تحكم مثل هذه الأساليب لسد هذا الطريق لكل من يحاول خداع العامة ويولد ويثير الفتنه .
أتمنى أن اكون قد ساهمت في ايضاح بعض النقاط الهامة في الموضوع وفي نفس الوقت أزف البشرى بندحار هذه الفئة
فمع اشراقت كل صبح ولله الحمد من قبل ومن بعد يحقق رجال الأمن تقدماً ملحوظ في اجتثاث هذه الفرقة الضآلة المضلة من جذورها
تحياتي للجميع
لاخلا ولا عدم
[/ALIGN]
__________________
رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51