http://www.twitethkar.com/ عوامل الثبات على الدين - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: المجالس الإسلامية :: | ¬°• > دوحة الإيمان

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 27-01-2003, 15:05
الصورة الرمزية الاميرة علياء
أميرة المجالس
 
تاريخ التسجيل: 25-01-2001
المشاركات: 604
معدل تقييم المستوى: 1596
الاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزينالاميرة علياء مرحبا  بك في صفوف المتميزين
عوامل الثبات على الدين


إن نصر الله مرتبط بتمسكنا بأوامر الله والتزامنا بشرعه وعندها ستكون الأمة فى موقف العزة والتمكين فألان وفى ظل الأخطار كيف السبيل ، إن عوامل الثبات على الدين كثيرة والثبات هنا هو الاستقامة والتمسك وقسر النفس على سلوك طريق الحق والخير فمن هذه العوامل :

الدعاء وهو سلاح فعال وقوى يثبت النفس ويقومها ، ويكفينا أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يكثر الدعاء ويطلب دائماً من الله التثبيت (اللهم ثبت قلبى على دينك ) وكما قال تعالى (ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا ) ،

وتدبر القرآن الكريم من أهم مصادر التثبيت والهداية وذلك لما فيه من القصص والمواعظ وما يكون أليه مصير المجرمين ومصير المتقين وكيف كان الله سبحانه يثبت رسله فى المحن ويثبت أوليائه وعباده الصالحين وهذا فيه ثبات وهداية للقارئ ، وكذلك حسن الصلة بالله تعالى والتربية الصحيحة وفيه الجانب الإيمانى والثقافى والعلمى والاطلاع على سير السابقين وتأريخهم وهو زاد ومعين للمسلم على الثبات .

ومن أهم الأمور التى تثبت على الدين الثقة بنصر الله تعالى وهذا يعنى أن لا ييئس المؤمن من النصر بل يكفيه أن يكون ممهداً للنصر بدعوته وعمله ، وأن لا يخاف من الانتكاسة وسوء الخاتمة بل هو سبب للثبات إذا سمع أخبار أصحاب سوء الخاتمة فيدفعه للثبات والترفع عن الدركات ويغرس فيه الخوف من المصير الذى صاروا أليه فى الذين يمتلكون الأموال ولا يزكون ولا يعطون حق الفقراء.

فقد قال صلى الله عليه وسلم ( إن لله عباداً أختصهم بقضاء حوائج الناس حببهم فى الخير وحبب الخير إليهم ، هم الآمنون يوم القيامة ) ، وبهذا الحديث أناشد كل من يريد أن يبقى له الأجر قبل أن ينتهى العمر ، فكل إنسان بلا شك سيموت ويبقى عمله صدقة جارية تنجيه من عذابٍ أليم وكما يقول الحبيب (ظل المؤمن صدقته ) .

والآن أما آن أن تستفيق المشاعر يا مسلمون هيا فاستبقوا الخيرات وكل شيء تقدموه تجدونه عند الله ، فهذا نداء لكل الأغنياء انظروا قليلاً إلى إخوانكم وأعينوهم يا محسنين .

ومن هذا فما واجبنا تجاه قضية فلسطين ؟

إن على كل مسلم فى موقعه نصرة المرابطين بأرض الإسراء للمحافضة على الأقصى والوقوف جنباً إلى جنب مع أهلنا فى أرض الإسراء كما ندعو الجميع كلاً من موقعه للدفاع عن المسجد الأقصى وتقديم الدعم بأنواعه كافة لأهلنا حتى نُعذر أمام الله عز وجل ،وأجهزة الأعلام يقع عليها عبءٌ كبير فى إبراز المعاناة الفلسطينية من جهة وحث وتعزيز التضامن مع المرابطين من جهة أخري، كما عليها رد كافة الافتراءات والأكاذيب للعلام الغربى والصهيونى كما هو واجب علماء المسلمين بالدرجة الأولى للقيام بتبصير المسلمين بواجبهم وأداء النصرة والجهاد ولا عذر لأى شخص فى عدم تقديم ما يستطيع، وإن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة وليعلم شعبنا وأمتنا الإسلامية إن الوجود الصهيونى أمر وقتى فحسب ولن يدوم وأن ما يصيبنا من جراح هو أهون بكثير من ذُل الاحتلال وقهره.

هناك ذنوب وخطايا استهان بها الناس أدت بنا إلى هذه الأحوال، فالمعاصى سبب التأخر والبلايا تعثر المسير لكن تبقى القلوب المنكسرة هى الأقرب إلى الله سبحانه فيجب على الناس عدم الغفلة والنسيان ومحاسبة النفس لذلك قيل

"رب غفلة كلفت المتاعب والأهوال "

وإن كل عمل لا يراد به مرضاة الله ضائع وباطل ، فلا تفُتك الوقفة لمراجعة النية قبل أى عمل أو قول، ومن الأمور أيضاً ضعف النية والجزع عند الابتلاء وقلة تطبيق ما تعلمه الإنسان من علم.

وأخيراً ضعف الهمة فى طلب النفوذ إلى الله والدار الآخرة،إذن كن جاداً فى طلب الآخرة وقم بالأوامر التى أمرك الله بها لكى تخفف عنك النوازل وكن ذا قلبٍ منكسر لتكون قريباً من الله.

اللهم نسألك الثبات فى الأمر والعزيمة على الرشد ونعوذ بك من فتنة النار وعذاب النار وفتنة القبر وشر فتنة الغنى وشر فتنة الفقر اللهم إننا آمنا بك فأغفر لنا وارحمنا وأصرف عنا كل سوء ربنا أغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالأيمان وتب علينا يا رحمن
__________________
<center>


* القلـم سفير العقل ،ورسول الفكر ، وترجمان الذهن *
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
من مبطي كانة الحين ياقرب الحين من مبطي ..!! ساكن درّة المجالس 8 20-12-2007 22:17
الثبات بعد رمضان مريم الخيمة الرمضانية 4 01-12-2003 14:56
أسأل الله الثبات في دين الحق عبد المنتقم عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 2 10-07-2002 23:27
سفير ايطاليا بالسعودية يؤدي فريضة الحج ( نسأل الله لنا وله الثبات بن صعير عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 1 24-02-2002 08:32
لمريدي الثبات والاستقامة عـــراقيـــــة دوحة الإيمان 5 28-08-2001 19:06


الساعة الآن 21:19 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir