http://www.twitethkar.com/ الدروس الخصوصية - مجالس الساهر

www.alsaher.net


العودة   مجالس الساهر > •°¬ | :: المجالس الرئيسية :: | ¬°• > الملتقى العام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1 (permalink)  
قديم 02-05-2003, 02:49
الصورة الرمزية افـــ القمر ـــاق
 
تاريخ التسجيل: 07-12-1999
الدولة: مسقط
المشاركات: 27,754
معدل تقييم المستوى: 124768
افـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
تحذير ..ادخل الدروس الخصوصية

<Center>
<FONT SIZE="5"><FONT COLOR="blue">

ما بين الصحة والسقم ، والواجب والرغبة
خيوط تتقاطع وتتشابك

وما بين الشهد والعلقم أواصر قربى
يعزّزها المرض

وما بين التدريس العام في الفصل
والدرس الخصوصي صلات قربى
وعلاقات تفترق وتلتقي
نرفضها أحيانا عاتبين ساخطين
ونبذل لها المطارف والحشايا مرحبين

ووسط هذا يبرز الطالب والمعلم طرفا عملية التعليم
يحفهم الموج العاتب ،
وابتسامات المحبين ،،، وسكوت المعجبين

تتناول بعض الأقلام الظواهر التربوية
فتتعلق ظاهرة التدريس الخصوصي بخيوط الثوب
التي نسيها الخياط دون تهذيب فيحلو لبعضهم ويجعلونها
جزءاً من الموضة ، وموجة هادئة في التيار
ويحاول بعضهم رفضها ، لكن الركب يسير

ظاهرة الدروس الخصوصية ظاهرة اجتماعية اقتصادية
يرى فيها المنظرون من التربويين آفة يجب علاجها

ويرى فيها المعلمون وسيلة لمتابعة طلابهم ومساعدتهم
خارج فصول اكتظت فلم يعد باستطاعته ادارتها بشكل موفق ،

أما أولياء الأمور فهم بين سندانه حاجة أبنائهم للمتابعة من اجل النجاح
وتخطى عتبات الفصل إلى فصل آخر
ومطرقة الوضع الاقتصادي وميزانية المنزل المتآكلة

وتستمر الظاهرة ويستمر المولولون والمرحبون الصامتون والمستفيدون المترددون
في أي الصفوف يلتحقون

وسأحاول ان اسرد هذه الظاهرة من الواقع الذي
نعيشه ،،، من حيث دوافعها ،
نظرة طبقات المجتمع وشرائحه إليها
مشيرة الى انتشار الظاهرة رغم التشريعات
والدعوات المطالبة بوقفها او منعها ،
والمساعي المبذولة من الإدارات التربوية
لكبح جماحها بطرق شتى منها إلزام المدرسين بإعطاء
دروس تقوية تضعف القوي ، وتربك المعلم
والطالب المحتاج إلى رعاية على حد سواء .

و للحديث بقية
__________________




الذي يرى وطنه وقد تغير جذرياً عائداً إلى الوراء من هول الطبيعة وقدرة الله
يصعب عليه التعبير ويصعب عليه لملمة الحروف كي يسطرها




من أجلك يا عمان فداك أرواحنا

ستعودين مشرقة يا مسقط الخير

كم أحبك يا عمان

رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 06-05-2003, 02:34
الصورة الرمزية افـــ القمر ـــاق
 
تاريخ التسجيل: 07-12-1999
الدولة: مسقط
المشاركات: 27,754
معدل تقييم المستوى: 124768
افـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
تحذير ..ادخل

<Center>
<FONT SIZE="5"><FONT COLOR="blue">


دوافعها و اسباب انتشارها

تتعاضد أطرافا عدة في عملية التعليم منها
الطالب والمعلم والمدرسة والإدارة التربوية والبيئة
وكل طرف من هذه الأطراف يشكل عاملاً هاماً
في بروز الظاهرة او اختفائها

الطالب
يحاول الطالب جاهداً ان يتفاعل مع عملية التعليم
ذاتياً ويحاول المعلم توجيه الجهد
من اجل تفاعله وتعليمه
فالطالب محور العملية التعليمية التعلمية
وهو مدخل التعليم ومخرجه وكل عناصر التعليم تحاول النهوض به
لكن المعوقات الآتية من ظروف الطالب الاجتماعية
مثل مشكلات الأسرة او عدم تفرغ الوالد لمتابعة أبنائه او معاناة الطالب من مرض ما
قد يمنعه من متابعة عملية التعليم بشكل فاعل
مما يؤخره دراسياً ، وقد يجرفه تيار النجاح ليتجاوز المرحلة الابتدائية الأولى
وهو لم يتقن القراءة والكتابة
والحساب بعد ، فيبدأ بعدها بالمعاناة الفعلية في مواصلة التقدم مما يؤدي به الى مزيد من التأخر

وأمام هذه المشكلة يبدأ البحث عن بديل لمعلم الفصل الذي يتوجه بهمه وعمله الى جميع الطلاب
وليس لديه الوقت الكافي لمعالجة المتأخرين دراسياً
وربما أثاروا الفوضى لعدم فهمهم لما يطرح في الحصة
فأضاعوا على أنفسهم الفرصة وضيعوا على غيرهم
ولمحاولة التعويض يتوجه الطلاب للمدرس الخصوصي
لينهض به او ليحقق له النجاح .

المعلم
لا شك في ان كل مدرس منتم الى مهنته
يحرص داخل الفصل على ان ينهض بمستوى طلابه
بكل ما أوتي من قوة ،
لكن المدرس إنسان كبقية الناس
طاقاته محدودة ، يحنو على هذا ويشجع ذاك
ويحاول مساعدة المتأخر دراسياً
يفلح أحيانا ويعاكسه النجاح احياناً
والمعلمون يتفاوتون فيما بينهم في مقدار ما
يحققون من نتائج تتجلى في الارتفاع بمستوى
المتعلمين تبعاً لخبرتهم في التعليم
ومؤهلاتهم المسلكية ومؤهلاتهم العلمية
وانسجامهم مع الجو العام للمدرسة والصف
واذا كانت الخبرة أساس النجاح في العمل
فالمؤهل أداته ، وكثيراً ما أفسد عدم الانسجام
مع الإدارة او غيرها الخبرة والمؤهل
وأدت بالمعلم الى الإحباط الذي ينعكس على
الطالب مباشرة ضعفاً وارتباكاً وتأخراً
واذا كان الطالب محور العملية التعليمية
فالمعلم روحها الذي ينفخ فيها الحياة
واثقاله بالقشور ومظاهر التعليم الجوفاء
وأنظمته يبعده عن جوهر التعليم
وهو تربية الطالب وتزويده بالمعلومة والخبرة
التي تؤهله ليكون رجل المستقبل
وربما لجأ للتحايل على المظهرية بالاعتناء
بما يرضي المسؤول التربوي أهمل اللب التعليمي
فتأخر الطالب واحتاج لمن يساعده في المنزل ويتابعه

المدرسة والمنهج
المدرسة هي المكان الذي يتم فيه عملية التعليم
والوعاء الذي يهذب بداخله عقل الطالب ويصقل
ولا بد ان يكون فضفاضاً جميلاً
يهيئ للطالب فرصة ليتعلم
واذا كانت مدارسنا جميلة مبنية بشكل رائع
واسعة الأفنية لكن عدد ما يكدس في فصولها
من طلاب اكثر من طاقتها وربما قلل ذلك الازدحام
داخل الفصل من فرصة التعليم لدى نسبة
لا يستهان بها من المعلمين
اما المنهاج من كتاب مدرسي او ملحقاته وروافده
متعدد ومتشعب يزداد كثافة يوماً بعد يوم
ويزداد الطالب المتأخر بعداً عنه
ويشعر بالملل والإحباط من كثرة المواد وطولها
والتكرار في ثنايا أوراقها
مما يدفع به مع ولي أمره للبحث عن المدرس الخصوصي
الذي يلخص له الكتاب ويهذب تكراره ويزيل حشوه
ويبعد اطنابه ويخرجه بشكل ييسر حفظه
ويحقق الحصول على درجة معقولة في الامتحان

الإدارة وأنظمة الامتحان
ينظر للإدارة باعتبارها المحرك ، وصمام الأمان
للعملية التعليمية وربما قيل ان نجاح المؤسسات او فشلها مرتبط بمدرائها ،
لذا لابد من إدارة إنسانية للمدرسة
تنظر للطالب باعتباره انساناً آتياً ليتعلم
وتحاول بذل كل جهد لتسهيل الطرق من اجل تهيئة المناخ لتعليميه ،
فتعالج التائه المتسيب ، وتعزز المجد الطيب
مع محاولاتها وضع الخطط التي تدخل على التعليم تغييراً
جوهرياً لا مظهرياً هدفه إرضاء المسؤولين في حقله
كما يحدث الان .

اما الامتحانات فأهم دوافع الدروس الخصوصية
فاجتياز الامتحان والحصول على درجات عالية
هدف مهم من أهداف الدراسة
وهنا يستدعي مدرساً يتابع الطالب في منزله
الى جانب المدرسة
فساعتان تقرران مصير عام
والأعداد للساعتين يحتاج الى المزيد من الدروس الخصوصية
فأين المفر
؟؟؟؟

البيئة المحيطة بالطالب
تختلف بيئات الطلاب الاجتماعية
وما ينعكس عنها من آثار نفسية سلوكية
او اقتصادية
ويتأثر الطالب بوالديه أولا ومقدار ثقافتهم
وتحصيلهم العلمي ،
واذا كان الوالدان الأميان تحدوهما الرغبة
في ان يتعلم ابنهما ولا يحرم مما حرما منه فيحرصان على تعليمه
أو زيادة في الحرص يبحثان له عن مدرس خاص
فان الوالدين المتعلمين يحرصان على رفع مستوى ابنهما بالدروس الخصوصية

وربما كان لانشغال الوالدين في العمل وإنهاكهما فيه وعدم توفر الوقت الكافي لمتابعة
أبنائهما يستدعيان إحضار مجموعة من المدرسين
للقيام بدور الوالدين في متابعة ابنهما
وثمة أمر آخر له علاقة ببيئة الطالب ألا وهو رغبة الوالدين ان يحصل ابنهما على أكبر مجموع
ممكن يوصله إلى معدل القبول في الجامعة
او يؤهله لنيل بعثة حكومية وربما استدعى ذلك الاستعانة بالمدرس في المنزل لمتابعة الطالب

و لا ننسى ان هناك سبباً اخر لتفشي ظاهرة الدروس الخصوصية وهو الحالة الاقتصادية
وما نتج عنها بروز طبقة اجتماعية
تفخر في امتلاكها مدرساً خاصاً لابنائها يختار من أفضل المدارس بالمنطقة ليفتخر به ولي الأمر
كمظهر اجتماعي الى جانب البناية الشامخة والسيارة الفارهة والمزرعة الأنيقة ،


ومهما كانت الأسباب فبعضها مقنع معقول
وبعضها غير منطقي
لكن الأسباب كلها تلح على الدروس الخصوصية
وتزيد بروزها وقبول أفراد المجتمع لها
كظاهرة انتشرت وأضحت واقعاً لا بد منه .
__________________




الذي يرى وطنه وقد تغير جذرياً عائداً إلى الوراء من هول الطبيعة وقدرة الله
يصعب عليه التعبير ويصعب عليه لملمة الحروف كي يسطرها




من أجلك يا عمان فداك أرواحنا

ستعودين مشرقة يا مسقط الخير

كم أحبك يا عمان

رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 08-05-2003, 01:35
الصورة الرمزية افـــ القمر ـــاق
 
تاريخ التسجيل: 07-12-1999
الدولة: مسقط
المشاركات: 27,754
معدل تقييم المستوى: 124768
افـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
تحذير ..ادخل الدروس الخصوصية أهي ظاهرة إيجابية ام سلبية ؟؟

<Center>
<FONT FACE="Monotype Koufi"><FONT SIZE="5"><FONT COLOR="blue">
ينظر كل طرف من أطراف العملية التعليمية الى الدروس الخصوصية
من الزاوية التي تهمه

فالمعلم ينظر الى الدروس الخصوصية على انها وسيلة
تساعده على رفد راتبه الضئيل بشيء من المال ينتصر له من زيادة أعباء الحياة التي يئن تحت وطأتها وارتفاع تكاليفها يوماً بعد يوم

ويبرر عمله بأنه اذا رفض العمل في الدروس
فسيقوم غيره بالعمل على حسابه وربما كدح في الفصل
أكثر ممن يقبل على الدروس الخصوصية فنال الغُرم
وغيره نال الغرم ، فيقاوم بداية ثم لا يلبث ان يجرفه التيار



اما الطالب فيرى في المدرس الخصوصي صديقاً له في
المدرسة يساعده على اجتياز الامتحان بنجاح الى جانب كونه مساعداً عتيداً في تعليمه
ما فاته في الفصل من دروس تكاسل عن متابعتها
ولم يكتب ملخصاتها

ولعل كون درجة الامتحان النهائي 50 %
من أشد الدوافع الى تدافع الطلاب على الدروس الخصوصية

والمبرر النفسي لهم لاستقدام مدرس الى المنزل للمتابعة والتدريب على الامتحانات


وبين ذلك يقع ولي الامر برغباته الجامحة الى ان يتفوق
ابنه على أقرانه فيما يحصل لضمان مستقبله
ولضمان حاضره في الانتقال الى صف جديد

والنتيجة ان الخاسر في العملية ولي الأمر الذي يحصد
نتيجة إهمال ابنه وتكاسله واتكاليته ونتيجة نظام الامتحانات

مما يسوغ الدروس الخصوصية ويمهد لها

واذا كانت الظاهرة كثيرة السلبيات الا ان إيجابياتها برر استمرارها ،

فهي وسيلة لتقوية الطالب ومتابعته وتدريبه
وتعميق أفكاره وإكسابه المعلومات والمهارات الفردية
اللازمة لاجتياز حاجز الـ 50 % العتيد


وتعويض الطالب عما يفقده من الازدحام في الفصول
من خبرات وتعلم ذاتي مفقود ، كما ان المدرسين
يسدون الفراغ الذي يتركه الوالدان عند إحجامهما
عن متابعة ابنهما لعدم المعرفة والتخصص او لانشغالهما بظروف عملهما

وإذا كانت الدروس الخصوصية مشرطاً يجرح الجيوب
فإنها مسكناً يهدئ الصداع وربما يبري العلة في غالب
الأحيان ، ومع ذلك فسلبياتها تنعكس على الفصل بحيث
يصبح بعض الطلاب الذين يتلقون دروساً خصوصية
ينشغلون عن الحصة ويصبحون عامل فوضى وارباك
ونقاط شغب في الحصة ، وربما صاحب ذلك نشوء سلوك
الاتكالية في الطالب و أصبح نهجاً حياتياً يضر في
المجتمع مستقبلاً ويوصل الى الوظيفة عاملاً كسولاً
وموظفاً اتكالياً .
__________________




الذي يرى وطنه وقد تغير جذرياً عائداً إلى الوراء من هول الطبيعة وقدرة الله
يصعب عليه التعبير ويصعب عليه لملمة الحروف كي يسطرها




من أجلك يا عمان فداك أرواحنا

ستعودين مشرقة يا مسقط الخير

كم أحبك يا عمان

رد مع اقتباس
  #4 (permalink)  
قديم 16-05-2003, 18:02
الصورة الرمزية افـــ القمر ـــاق
 
تاريخ التسجيل: 07-12-1999
الدولة: مسقط
المشاركات: 27,754
معدل تقييم المستوى: 124768
افـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
تحذير ..ادخل كيف يمكن التخلص من ظاهرة الدروس الخصوصية ؟؟

<Center>
<FONT FACE="Monotype Koufi"><FONT SIZE="5"><FONT COLOR="blue">


تنتشر هذه الظاهرة في كثير من أقطار الوطن العربي
بأشكال متعددة يقوم على ذهاب المدرس
الى منزل الطالب
او قدوم الطالب الى منزل المدرس ،
او قيام احدى المؤسسات التعليمية الخاصة بعقد دورات بعد الدوام المدرسي في متابعة
المادة الدراسية
او دورات صيفية لتعليم المادة الدراسية
للمنهاج المدرسي ،
ويرافق ذلك انتشار ظاهرةالملخصات والحواشي والشروح على الكتاب المدرسي .

وتبرز بين حين واخر دعوات في الصحافة بعضها
يدعو الى شن الحرب على الدروس الخصوصية
بشكلها الاول وهو الذهاب الى المنازل للتدريس
مع إغفال بقية أشكال الدروس الأخرى .

وتصل تلك الحرب الى حد جعل المدرس الذي يدرس
في المنازل مخالفاً للقانون خارجاً عليه ويصاحب
ذلك أقلام أخرى تدعو الى التريث والتعامل مع الظاهرة بروح إيجابية ذلك ان الناتج مصلحة أبناء المجتمع

سواء أكان الطالب او المعلم او الوالدان
فهم يتبادلون المصالح والنتيجة رفع مستوى تعليم
الطالب الى الأمام

ويظهر نموذج بعض الدول المتقدمة مثل اليابان في التعليم كأساس لرفع مستوى المتعلم الموهوب

اذ يحرص ولي الأمر على إرسال ابنه الى أحد المدرسين
المتفرغين لاعطاء دروس خصوصية في مواد علمية
او أدبية تكمل الكتاب المدرسي ولا تكرره
فمن برزت لديه موهبة الكتابة الأدبية ويود تنميتها فعليه ان يذهب الى معلم
متخصص في هذا المجال
يدفع بالطالب الى صقل موهبته وتنميه خبرته
لتتفتق شاعريته بشكل سوي خال من التشويه
وكذلك يفعل مع أصحاب الميول الأخرى
وبذلك يصبح المدرس الخصوصي عوناً للمجتمع
على إبراز المواهب وتنميتها

أما تدريس الكتاب المدرسي فالفصل مكانه
والوالدة والوالد الراعيان له الى جانب المدرسة

وأمام هذا لا بد من النظر الى الظاهرة من
زاويتها الإيجابية والسلبية ومحاكمتها بروح عصرية
لا تغمطها حقها ، ولا تسمح لها بالشذوذ والتعدي
على دور المدرسة في بناء المجتمع

وهنا أقترح ما يلي لمعالجة الظاهرة
1 . إيجاد بديل للدروس الخصوصية
عن طريق متابعة تدريس الطلاب من خلال
المدرسة ضمن برنامج يوضع لهذا الغرض في المساء
يلبي حاجة الطالب والمعلم ويلغي الحاجة الى ذهاب
المدرس الى منزل الطالب

2. الانتباه الى برنامج التقوية الذي يطبق حاليا داخل المدرسة باعتباره يؤكد ظاهرة الشكلية ومتابعته فعلياً في جوهره لا سجلاته التي يمكن ان يدونها المدرس نقلاً عن غيره او في فترة نومه

3 . النظر الى ان نسبة من يبحثون عن الدروس الخصوصية قليلة اذا ما قيست بقطاع الطلاب العام

فالظاهرة لا تحتاج الى هذا التهويل
وذاك الصراخ



[SIZe6]تحياتي
و أتمنى أن أكون قد أجدت
شرح ما يتكرر أمامي يومياً
[/SIZE]
__________________




الذي يرى وطنه وقد تغير جذرياً عائداً إلى الوراء من هول الطبيعة وقدرة الله
يصعب عليه التعبير ويصعب عليه لملمة الحروف كي يسطرها




من أجلك يا عمان فداك أرواحنا

ستعودين مشرقة يا مسقط الخير

كم أحبك يا عمان

رد مع اقتباس
  #5 (permalink)  
قديم 16-05-2003, 18:03
الصورة الرمزية افـــ القمر ـــاق
 
تاريخ التسجيل: 07-12-1999
الدولة: مسقط
المشاركات: 27,754
معدل تقييم المستوى: 124768
افـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزينافـــ القمر ـــاق مرحبا  بك في صفوف المتميزين
[ALIGN=CENTER][/ALIGN]
__________________




الذي يرى وطنه وقد تغير جذرياً عائداً إلى الوراء من هول الطبيعة وقدرة الله
يصعب عليه التعبير ويصعب عليه لملمة الحروف كي يسطرها




من أجلك يا عمان فداك أرواحنا

ستعودين مشرقة يا مسقط الخير

كم أحبك يا عمان

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المجالس مشاركات آخر مشاركة
فتوى شرعية تحرم الدروس الخصوصية في الأمارات .. ابويزيد الملتقى العام 6 24-04-2003 01:22
الموبايل المزود بكاميرا يثير مخاوف بشأن الخصوصية الاميرة علياء الملتقى العام 2 29-01-2003 10:04
مجلة عربية لامن الشبكة و حماية الخصوصية افـــ القمر ـــاق عالم التكنولوجيا و المعلوماتية 0 11-10-2001 02:32


الساعة الآن 11:52 بتوقيت ابوظبي


http://www.twitethkar.com/

www.alsaher.net

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 Designed & TranZ By Almuhajir